الى متى يقود الحمار القافلة…قصة امريكا واتباعها في المنطقة

img


بقلم :كريم البيضاني
لماذا يصر السيد دونالد ترامب على المجاهرة بالعداء لايران..ولماذا يستقبل ملك الاردن عبدالله ولماذا هاتف ملك السعودية سلمان ال سعود…ولماذا اسرع بالانزال في اليمن ضد القاعدة وفوق ذلك كله تبنى مقولة مشايخ الخليج بان ايران هي من تقود الارهاب وتصدره…وترامب عزز كلام هؤلاء المشايخ بان الشعب البحريني ارهابي وتدعمه ايران…وان الدولة العراقية غنيمة امريكية وتشاركها ايران في هذه الغنيمة وان نفط العراق يجب ان يكون ملك لامريكا…وكذلك لبنان بكل تناقضاته وحساسية العلاقة بين شيعة لبنان وايران …كذلك في اليمن حيث اصبح ماتقوم به طائرات ال سعود والامارات هناك هو الديمقراطية والدفاع عن النفس ..
اغرب ما قاله ترامب ان امريكا صرفت على احتلال العراق 3 الف مليار دولار..ولم تسيطر عليه…وايران اصبحت صديقة للشعب العراقي وامنت حدودها معه….يعني هذه الامور لايقبل بها ترامب ..بل يريد ان يستعبد الشعب العراقي واليمني والبحريني واللبناني…لان هذه الشعوب لاتحب سياسة امريكا التي تدلل المتطرف نتنياهو وحمد ال خليفة وولي ولي العهد السعودي والغنج سعد الحريري…
الحقيقة هي ان عقلية دونالد ترامب التجارية ..تشتغل هكذا….:
اولا ..تازيم الوضع بين ايران وجيرانها الخليجيين..من اجل ابتزازهم واخافتهم وجعلهم يرتمون باحضان العم سام اكثر واكثر من خلال شراء سلاح بكميات هائلة واسعار يفرضها الامريكان انفسهم…
ثانيا ..رفع سعر برميل النفط وهذا سينقذ الشركات الامريكية النفطية التي استثمرت مبالغ هائلة في استخراج النفط الصخري الذي يكلف استخراجه كثيرا وان هبوط اسعار النفط سيجعل امريكا تخسر اكثر واكثر…
ثالثا…ان رفع اسعار النفط سوف يجعل الدول التابعة لامريكا تقبل على عقود شراء سلاح وبضائع امريكية ..لان سعر النفط المرتفع سوف يجعل الصين والهند والكثير من الدول المنافسة لامريكا تدفع مبالغ طائلة لشراء الطاقة..والتي سيستفيد من رفع اسعار النفط فقط امريكا وروسيا والتي لم يهاجمها ترامب بكلامه بل على العكس يطمح ببناء حلف معها لبسط السيطرة على المنطقة النفطية والتجارة معها وحرمان اوربا واليابان والصين وبقية الدول المنافسة…
رابعا…ان ترامب يعرف ان الدول التي خسرت الحرب معها وهي المانيا واليابان واصبحت تحت حمايتها..تطورت ونما اقتصادها حتى اصبحت تبتلع السوق الامريكية وتطور بضاعتها على حساب المنتج الامريكي….وهنا هو بيت القصيد حيث ان قافلة الجمال التي يقودها الحمار الامريكي …وصاحب القافلة الاخرى الروسي …هم اللاعبون الرابحون…
خامسا…كيف سيجبر ترامب دول الخليج على دفع ثمن خدمات امريكا الامنية ؟؟ ..فرض مناطق امنة في سوريا وليبيا واليمن..ففي ليبيا اقر الاوربيين بانهم سوف يمولون مخيمات للاجئين الذين يعبرون الى اوربا ومن هناك الى امريكا حيث سيتم تسفيرهم من ايطاليا ومالطة وفرنسا وبقية الدول الاوربية لهذه المناطق الامنة….وفي سوريا سيقوم الاردن بهذه المهمة بعد ان افلت اردوغان من قبضة هذه اللعبة واحتمى بالروس…حيث سيمول حكام الخليج هذه المنطقة وبهذا سوف يبقى اللاجئين في مناطق امنة ويفقدون حق اللجوء في اوربا وامريكا..فاي سوري يطلب اللجوء او حتى الذي يصل لامريكا سوف يرفض طلبه ويسفر الى المنطقة الامنة في سوريا…حتى في اليمن سوف يكون هناك مناطق امنه قد تكون على حدود السعودية او عمان وتمول من قبل الخليج…
وهدف ترامب الحقيقي هو منع تدفق اللاجئين السوريين والعراقيين لسهولة اندماجهم وزيادة عدد المسلمين والذين يعتبرهم خطرا على التغير الديموغرافي في امريكا..مثلما هو الخطر من المهاجرين من امريكا اللاتينية والمكسيك…فهو يعتبر امريكا دولة المهاجرين الاوربيين البيض فقط..والبقية مجرد ضيوف…
لقد عبر الالمان عن امتعاضهم وقلقهم من مايقوم به ترامب لان ذلك سوف يربك استثماراتهم الضخمة في امريكا والصين والخليج…حيث تدير الشركات الالمانية حتى فندق برج العرب في دبي…
والحقيقة هي ان القصف الذي قامت به اسرائيل على ضواحي دمشق وحتى في وسط دمشق ..لم ترد عليه ايران ولاحزب الله ولا النظام السوري …وهذه حكمة الايرانيين التي تعلموها من تجاربهم السابقة..لان الرد معناه احتلال اسرائيل لدمشق وقيام حرب فوضوية سوف تبتلع نيرانها لبنان وسوريا وحتى العراق ولن تسلم ايران منها …فلن تتحارب ايران مع امريكا ولن يضرب ترامب ايران مهما حصل..فالعقوبات هي اقوى مايمكن ان يصل اليه الصراع…فالامريكان لن يقعوا مرة اخرى في فخ الحروب المباشرة…فحرب العراق دليل ساطع على ذلك…
واليكم قصة الحمار والقافلة…
قصة رواها العرب في الزمن القديم ولكننا احتجنا لاعادتها الان لعلها تذكرنا بما نعيشة الان

يحكى أنة في أحد الأزمنة السالفة بينما قافلة طويلة من الجمال محملة ببضائع ثقيلة وبحر الشمس اللاذع وإذا بالحمار الذي تسير خلفة القافلة قد شاهد أنثى وأراد معاشرتها وهنا ارتبكت الجمال الخجولة حيث تضعضع وضعها وتمايلت أحمالها ونخت جميعها على أرض الصحراء القاحلة … وهنا استغرب صاحب القافلة من هذا الوضع الإستثنائي لتلك الجمال ..!؟ وحاول معرفة السبب ؟ ولكن الجمال بدأت تجتر ولا همها الأمر وهنا حاول صاحب القافلة استعمال العنف مع الجمال كي تنهض وتسير وتواصل المسير ولكن دون جدوى.. فالعنف لا يولد إلا العنف !!!؟ حيث هاج أحد الجمال وبدأ بالحمار الذي يقود القافلة وحملة باسنانة الحادة وألقاة أرضا وهو يلتفظ أنفاسة .. ثم نهض جمل آخر وعضة عضة قوية كادت أن تقتلة لولا أن تداركة احد أحد أصحاب القوافل القادمة من الطريق المعاكس وكان يقود قافلتة بنفسة ….! فاستنجد بة صاحب الجمال المتمردة وطلب مساعدتة وعندما قص علية القصص ..فوجيء برد الفعل .! حيث قال لة صاحب القافلة المعاكسة : بأن الجمال على حق وأنت على باطل …..!! وهنا سمع أحد الجمال هذة المجاملة والمناصرة من صاحب القافلة المعاكسة وتشاور مع ذوي الراي من بقية الجمال وقرروا الإنضمام إلى القافلة المعاكسة وأصروا على ذلك .! ولكن صاحب القافلة وبرغم تفهمة لوضعهم رفض منحهم حق الإنضمام وعندما سألهم عن سبب تمردهم وهو عالم بماذا سيجيبون .. فقال مندوب الجمال :؛ إن هذا صاحب القافلة مجرد من الضمير الإنساني والحيواني ولا يهمة إلا مصلحة نفسة إنة يجوعنا ويلوعنا ونحن صابرون أنة يضع على ظهورنا الأحمال الثقيلة ونحن صابرون إنة يدخل إلى ساحاتنا ومهابطنا حيوانات غريبة دون أن يسألنا إن كنا نرضى بذلك أم لا .؟وأشياء كثيرة أخرى ومثيرة قد تغاضينا عنها مسيرين ولسنا مخيرين …أما ما أثار شعورنا وأهاج قلوبنا وجرح كرامتنا .. هو أن يجعلنا مسيرون وراء حمار وهذا ما دعانا للتمرد بعد أن كظمنا غيظنا سنينا طوال …
اما بخصوص قافلتنا اما ان لها ان تجد دليل خيرا من هذا الحمار
وعلى فكرة ان الجمال لاتسير الا عندما يقودها قائد ..قد يكون شخص بدوي او حمار يسير امامها وهو يعرف ويفكر بالطريق اكثر منها واذا لم يوجد لاتسير خطوة واحدة …شيئ ينطبق اليوم على حكام العرب وشمال افريقيا..

1051total visits,5visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

3 تعليق على “الى متى يقود الحمار القافلة…قصة امريكا واتباعها في المنطقة”

  1. انه موضوع شيق وجيد وتطرق به الاستاذ البيضاني الى اهم امور الساعه والتي تجري بقيادة زعيمة الارهاب والغدر , انها قسمه ونصيب العالم المتحضر والمتخلف بان يكون تحت رحمة زعماء الفوضى الخلاقه وجلهم من البلطجيه وزعماء المافيا العابره للقارات وكان القدر يقول لا يوجد اي حل الا وان يتسيد ابن الصحون الطائره على عليه القوم واكارمهم , ان الصراع الدائر مابين الحق والباطل هو صراع ازلي ومنذ ملايين السنين ولم نعثر على الدليل التاريخي الى بدايات هذا الصراع لان في الحقبه الزمنيه السابقه لا يوجد اعلام فوضى الخلاقه ولا اوراق لغرض الكتابه , سبحانه وتعالى ارسل بعض الرسل قبل ادم وامرهم بطرد اشباه الانسان والقيام بصناعة انسان كما نشاهده وقامت حينئذ هذه المجاميع والتي اتت من اماكن بعيده عن كوكبنا بانتاج الناس حسب نوعية المنتج وبهم السوي والاخر الظعيف والغبي والشرير وكان في المنطقه الصينيه احد المفاقس وفي منغوليا والهند وافريقيا وامريكا الجنوبيه والى هذا السبب تختلف اعمال البشر ولونهم وقداستخدم هؤلاء القادمون من اماكن بعيده عن الارض جينات بعض الحيوانات واشركوها في صناعة الانسان الذي نشاهده في اوربا والغرب والصين ومن هذه الحيوانات الذئب والافعى والقط والقرد والخنزير وغيرها من الحيوانات فكان الذئب من حصة المكون السائد من هذه المخلوقات وهو غير مدجن وصعب المراس وله نظام الاغاره ولا يمكن ان يكون صديق بل يعترف بنهج واحد خضوع الاخرين له وحين اتى ادم وخلف ذريته الغبيه بدء صراع بني ادم وهذه المخلوقات والى يومنا وقد اختارت هذه المخلوقات الهجينه فصيله من ابناء ادم وهي العرب وركزت جل مؤامراتها ضد العرب وبما ان العرب هم اتباع النبي محمد ص وال بيته فان هذا الصراع اكتسب ازدواجيه السبب والى يومنا هذا , ان قادة امريكا لا يعترفون بصداقة اي فرد او شعب بل يعتبرون علاقتهم الحميمه مع اي فئه هي بقدرما يكسبونه ماديا من هذه العلاقه وفي النهايه لابد وان يرضخ هذا الصديق القديم لقادة الماسونيه شانه شان اي غريب عدو للماسونيه ,هذا الامر لايعالج ولا ينتهي الا بظهور انسان منتظر يرسله الله له من المواصفات الخاصه تشابه الذين اتوا الى الارض وصنعوا الانسان اننا ننتظر صاحب الامر عج لانه باسط العدل والتقوى والسلام في هذا العالم وسوف تكون نهاية هذه المخلوقات الشريره على يده ولنا دعائنا الى الله والنبي وال بيته بان يعجل ظهور صاحب الامر عج.

  2. الامتحان الذي يمر به العالم هذا اليوم يعتبر امتحان البكلوريا الصعب وكل مادته علميه ولا اثر لمادة الانسانيات فاذا كان المواطن العربي والمسلم ترعرع على ايات القران الكريم وعلى احاديث الرسول ص وعلى اقوال صاحب البلاغه الامام علي ع وطبعا هذا القاريئ سوف تترسخ في ذهنه المقولات التي تنطبق على معاناته ونزعاته الانسانيه فنرى ان شيعة ال البيت يكثرون النواح على مصيبة كربلاء واستشهاد النبي المصطفى واخيه المرتضى ولكن في الحقيقه ان هذا المسلم الشيعي ايضا يبكي على ذاته المكلومه ونظام الحكم الذي سلبه كرامته بانه وضع الوزراء والمتنفذين وجلهم ابناء بغايا وهم ساقطون اخلاقيا فاخذ هؤلاء يزيدون من حمل الهموم الملقى على كاهل هذا الفقير ولم يلتفت الى مدارك العلوم بل يسعى كل يومه الى غرض العيش ,هذا اليوم اود ان اطرح امر مهم على قادة الائتلاف الوطني وجلهم من الدعاة واقول ان الاوان لزج اكبر عدد ممكن من ابناء الفقراء في المدارس العلميه وتوفير لهم اسباب العيش والدراسه وتقويم اخلاقه والتي جرفت من قبل مشعوذي الاحزاب السياسيه وان الحوزه يجب ان تغير من نهج دراستها الانسانيه وتضع للعلوم التطبيقيه حيز واسع لغرض ان يكون الكادر والداعيه له المام بامور الفيزياء والرياضيات وبعض اللغات الغربيه , ان الاستاذ البيضاني تطرق بمقالته الغراء الى اهم الامور التي يعاني منها العالم ولكن انا اظم صوتي الى صاحب التعليق الاول واقول اننا نصوب ابصارنا الى السماء وندعوا منه تعالى ان يفرج عن صاحب الامر صاحب الزمان عج ليرعى البقيه الباقيه من امة ال البيت .

  3. علي السعدي

    انتضار الفرج بالعمل كما قال أمير المؤمنين عليه السلام اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا وعمل لاخرتك كأنك تموت غدا

اترك رداً