البربوك كيليان كونواي تتهم الناس بالقتل وتقول..اي ام سوري غلطه مطبعية

أقرت مساعدة بإدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الجمعة، بخطأها بشأن ما قالته حول “مذبحة” في كنتاكي سَنَة 2011 التي لم تحدث قط للدفاع عن الحظر المؤقت الذي فرضه ترامب على دخول المهاجرين من 7 دول ذات أغلبية مسلمة.

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض كيليان كونواي، قد أكدت الخميس، أن الأمر التنفيذي الذي أصدره ترامب مؤخرا له ما يبرره مستشهدة (بمذبحة بولينغ غرين) في 2011 وهي لا وجود لها من الأساس.

وعادت كونواي، وصححت ما قالته الجمعة في تغريدة على تويتر قائلة “الأخطاء بحسن نية كثيرة”.

من جهتهم، سخر الآلاف من مستخدمي موقع تويتر صباح يوم الجمعة من خطأ كونواي.

وتحدثت كونواي عبر التلفزيون في وقت متأخر يوم الخميس عن ”عراقيين جاءا إلى الولايات المتحدة واعتنقا الفكر المتطرف مضيفة ثم خططا لمذبحة بولينغ غرين.”

ومضت قائلة “معظم الناس لا يعلمون بالأمر لأنه لم يحظ بتغطية إعلامية.”

وحقيقة الأمر أن في مايو 2011 ألقي إِحْتِجاز عراقيين اثنين في بولينغ جرين في كنتاكي وتم توجيه الاتهام لهما بمحاولة إرسال أسلحة وأموال لتنظيم القاعدة بالعراق.

واعترفا باستخدام عبوات ناسفة بدائية الصنع ضد جنود أميركيين بالعراق.