يقيم في منزله القديم.. ابنة بافيت: بالصدفة عرفت أن والدي ملياردير

img


الملياردير الأميركي وارن بافيت

الملياردير الأميركي وارن بافيت

لم تعرف ابنة ثالث أغنى رجل في العالم مكانة والدها حتى أصبحت في مطلع العشرينات من عمرها، ولم يكن والديها مصدر تلك المعلومة بل عثرت عليها بالصدفة.

وخلال حديثها لموقع Business Insider كشفت سوزان بافيت ابنة الملياردير الأميركي وارن بافيت (86 عاما) جانبا لم يكن معروفا عن حياة هذا الرجل الذي صنفه موقع فوربس ثالث أثرى رجل في العالم وثاني أثرياء الولايات المتحدة لعام 2016.

وقالت بافيت الابنة إنها عاشت حياة طبيعية مع والدها، أشهر مستثمر في بورصة نيويورك، لم تتخللها أي مظاهر ثراء كان يمكن أن تطلعها على وضع والدها الحقيقي.

وارن بافيت مع أولاده سوزان وبيتر

وارن بافيت مع أولاده سوزان وبيتر

ولم تتغير تفاصيل الحياة اليومية بالنسبة لسوزان منذ طفولتها وحتى خروجها من منزل والديها في مدينة أوماها بولاية نبراسكا، ففي طفولتها لم يكن والدها قد بلغ الشهرة وهذا المستوى من الثراء.

ولم تحن لحظة الحقيقة بالنسبة لسوزان إلا بعد أن تخرجت من المدرسة الثانوية وتركت مدينتها أوماها، لتقرأ بالصدفة مقالة منشورة في صحيفة وول ستريت جورنال، عندها أدركت أن لدى والدها أكثر بكثير مما كانت تعتقد.

وتحدثت سوزان عن تفاصيل يوم والدها الملياردير خلال تلك الأيام، فكان كأي رجل عادي يذهب إلى العمل صباحا ويتواجد دائما على مائدة العشاء ليدخل بعدها إلى مكتبه لبقية اليوم.

يذكر أن الملياردير العصامي ورئيس مجلس إدارة شركة بيركشير هاثاواي الذي تقدر ثروته بـ73.6 مليار دولار، حصل على المرتبة الـ15 على قائمة أقوى الشخصيات في العالم لعام 2016.

ولا يزال بافيت يقيم في ذات المنزل بمدينة أوماها، فلم يغيره رغم الثراء.

المصدر: موقع Business Insider

1211total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

2 تعليق على “يقيم في منزله القديم.. ابنة بافيت: بالصدفة عرفت أن والدي ملياردير”

  1. بعض الاثرياء يحبون ان يعيشون حياة بسيطه خاليه من التعقيد وبعظهم ينحو نحو البساطه اما لكونه نشاء على هذا المنوال او اعتاد على البساطه وتطبع بها او لايرغب بتبذير ماليته على مباهج الحياة والتي اغلب المليارديريه يعتبرونها من حصة الاثرياء الناشئين , وابنة هذا الملياردير وتصريحها الغريب اعتبره غير صادق لان الصحف الامريكيه دائما تحفل بنشر اخبار الاغنياء فكيف لم تلاحظ ان والدها كان له حصه وافره من الاخبار وهو صاحب الاسم الاول في وال ستريت .

  2. من الملاحظ في الغرب او امريكا ان النساء يحببن هذا النمط من الكذب البريئ وياتي ذلك على شكل تعجب اواستفهام بانها لم تكن تعرف ان صديقها او زميلها في العمل كان اخوها من ابوها او امها او ان صاحب الشركه والتي تعمل بها منذ عشرة سنوات ظهر انه عمها او ابوها , انها عاده ونحن الشرقيين نتعجب منها لاننا نتفاخر اذا كان لدينا احد الاقارب ذو منزله راقيه ومعروف .

اترك رداً