لا البصمات، ولا التحقيقات نجحت في كشف السفّاح.. أجداد أجداده وراء سقوطه بعد 44 عاماً من البحث!

img

عربي بوست

قضى محققون أميركيون أربعة عقود كاملة في البحث عن المفتاح الذي سيكشف عن هوية قاتل الولاية الذهبية (غولدن ستيت كيلر Golden State Killer)، الرجل الذي أثار الرعب في كافة أنحاء ولاية كاليفورنيا بأكملها عبر سلسلة من عمليات الاغتصاب المُروعة وجرائم القتل في فترة السبعينيات والثمانينيات.

لم يثمر البحث في قواعد بيانات الحمض النووي الجنائي عن أي نتيجة، ولم يقد مسح مسرح الجريمة للعثور على أي بصمات، ولم يؤد عرض مكافآت ضخمة إلى إيجاد أدلة حاسمة يُمكن تتبعها. إلا أن المحقق وخبير الحمض النووي، بول هولز كان لديه حدس بأنه يمكنه أن يضع خارطة طريق تقود إلى القاتل من خلال جيناته.

العودة إلى القرن الـ 19

استخدم هولز الحمض النووي الذي وُجد في مسرح الجريمة للعثور على أجداد أجداد القاتل، الذين عاشوا في أوائل القرن الـ 19. وتتبع هو وفريقه فروع العائلة بشكل مضني إلى أن تمكنوا من إنشاء ما يقرب من 25 شجرة عائلية تحتوي على الآلاف من الأقارب حتى يومنا هذا، وفق ما ذكرت صحيفة The Washington Post الأميركية.

قاد أحد الفروع إلى رجل متقاعد يبلغ من العمر 72 عاماً، يستمتع بهدوء بما تبقى من حياته في مدينة سيتروس هيايتس التابعة لمقاطعة ساكرامنتو في ولاية كاليفورنيا. زاد اهتمام هولز بعد أن علم أن الرجل كان شرطياً مُقالاً، اشترى أسلحة خلال فترتين من فترات نشاط القاتل.

وضعت تحريات هولز تحت الاختبار في منتصف أبريل/نيسان 2018، عندما قام الضباط بأخذ جزء من شيء ما تخلص منه الرجل ويحتوي على حمضه النووي ومقارنته مع المادة الجينية للقاتل. قادت تلك المحاولة العشوائية البائسة إلى تطابق حمضه النووي مع القاتل، لتنتهي القصة نهايةً غير معقولة على الإطلاق تصلح لروايات الخيال البوليسي.

واعتقل جوزيف جيمس دي آنجيلو في مدينة سيتروس هايتس في 24 من شهر أبريل /نيسان.

أكبر قضية في تاريخ كاليفورنيا

قال هولز، “فشلت جميع المحاولات حتى ذلك الوقت، فقد حاولت قوات إنفاذ القانون على مدار 44 عاماً، حل هذه القضية. ولا توجد أي قضية أخرى نالت ذلك القدر من الاهتمام وتوفر لها ذلك القدر من الموارد في تاريخ كاليفورنيا. لقد كنت مصدوماً فحسب”.

لا يُمكن إنكار الدور الذي لعبته الجينات في حل هذه القضية، القصة تكشف ولأول مرة عن المنظور الواسع، والعلوم المعقدة، والإصرار الشديد الذي وُظف للقبض على أحد أسوأ القتلة المتسلسلين في أميركا.

4 أشهر لبناء الأشجار العائلية

ساعد فحص الحمض النووي الأولي على تحديد الأقارب البعيدين – وليس المشتبه به -. وقال هولز إن فريقاً من خمسة محققين أمضى أربعة أشهر في بناء الأشجار العائلية، وتتبعها بالاسم.

فقد قاموا بالبحث في سجلات التعدادات السكانية، والوفيات المذكورة في الصحف، وأجهزة تحديد مواقع القبور، وقواعد البيانات الخاصة بالشرطة وكذلك المواقع التجارية للعثور على جميع الأقارب، وهو ما أدى في النهاية، إلى العثور على دي آنجيلو.

قتل 12 واغتصب أكثر من 50.. و100 عملية سطو!

كان قاتل “الولاية الذهبية” مجرماً ذكياً وسادياً، أفادت الشرطة أنه لطالما سخر من السلطات، وكان دائماً مُتقدماً على التحقيقات، فقد قتل ما لا يقل عن 12 شخصاً على الأقل، واغتصب أكثر من 50، وارتكب 100 عملية سطو بين عامي 1974 و1986، حيث بدا أن جرائمه توقفت بشكل غامض.

وصلت أعمال التخريب التي قام بها إلى 10 مقاطعات، وكانت تطلق عليه أسماء متنوعة منها مغتصب المنطقة الشرقية East Area Rapist، ومُطارد الليل الأصلي Original Nightstalker، وقاتل عقد الألماس Diamond Knot Killer وفيساليا رانساكر Visalia Ransacker قبل أن تكتشف السلطات أن هذه السلاسل المختلفة من الجرائم تبدو وكأنها من فعل رجل واحد.

بث هذا الرجل الرعب في النفوس كما لم يفعل غيره.

كانت آن ماري شوبرت، المدعية العامة في مقاطعة ساكرامنتو، طفلة عندما وقعت عشرات من عمليات الاغتصاب ذات الصلة على ما يبدو في منطقة ساكرامنتو في عامي 1976 و1977. قالت شوبرت إن والدتها وضعت سلاحاً تحت وسادتها.

وأضافت، “لقد غيرت تلك الجرائم المجتمع. فقد أشار إليه الناس بوصفه الرجل المخيف. ولم يكن السؤال ما إذا كان سيأتي أم لا، بل كان متى سيأتي، لأن تلك الجرائم وقعت كثيراً واستمرت لمدة طويلة”.

“الرجل المُخيف”

قالت ليندا أوديل، التي كانت تبلغ من العمر 22 عاماً آنذاك، إنها استيقظت هي وزوجها في حوالي الساعة الواحدة أو الثانية من صباح يوم 14 مايو/أيار عام 1977، بفعل متسلل يضيء مصباحاً يدوياً على سريرهم.

قال الرجل بصوت قاس “لا تتحركا”.

وألقى حبلاً إلى أوديل وأمرها بربط زوجها. ثم قام المتسلل بربط أوديل بنفسه. ثم قام بوضع الكثير من الأطباق والأواني فوق ظهر زوجها وجال في المنزل عابثاً وهو يصرخ ويشرب الجعة. وفي النهاية، نقل أوديل إلى غرفة المعيشة، واغتصبها هناك.

أضافت أوديل، “أخبرني أنه سيقطع أذن زوجي ويحضرها لي إذا أحدثت أي ضجيج”.

وفي النهاية، أخذ خاتم زفاف أوديل، على الأرجح كتذكار، ثم غادر خلسة وتوارى في ظلمة الليل.

حملت المحنة التي استغرقت ثلاث ساعات، البصمات المرعبة لمفترس أطلق عليه اسم مغتصب المنطقة الشرقية.

ونُسب اغتصاب أوديل التي كانت الضحية رقم 21 إلى نفس الرجل الذي مارس تلك الجرائم في منطقة ساكرامنتو بين عامي 1976 و1977.

ولحقتها بعد ذلك 30 جريمة اغتصاب أخرى في تلك المنطقة وفي مناطق أخرى من شمال ولاية كاليفورنيا.

كانت الهجمات غريبة، قاسية.. وطويلة الأمد

قالت المحققة السابقة كارول دالي، التي كانت من أوائل الذين قاموا بالتحقيق في القضية التابعة لقسم شرطة مقاطعة ساكرامنتو، “كان هذا أبشع مغتصب عرفته على الإطلاق. فقد كانت الهجمات غريبة وقاسية وطويلة الأمد”.

وقال ريتشارد شيلبي، وهو محقق سابق في نفس القسم، إن الجرائم كانت خادعة. وأردف قائلاً إن مغتصب المنطقة الشرقية خطط بدقة لجرائمه. وراقب الضحايا، واقتحم منازلهم، بل تواصل معهم ليعرف تحركاتهم اليومية قبل أن يهاجم. كما كان يبدو دائماً أن لديه طريق للهروب إما عبر مجرى مائي أو ممر أو حقل.

ومع كل هجوم، ازداد الخوف.

ارتفعت مبيعات الأقفال وكلاب الحراسة والبنادق إلى الضعف في مقاطعة ساكرامنتو بين عامي 1976 و1977، وفقاً لصحيفة Sacramento Bee.

قالت دالي إن عمليات السطو انخفضت خلال تلك الحقبة. واعتقدت أن ذلك بسبب مبيعات السلاح ومعرفة اللصوص أن السكان كانوا على أتم استعداد.

وأضافت قائلةً إن ما ميز مغتصب المنطقة الشرقية هو سروره الواضح بتأجيج هذا الرعب العام في النفوس.

في ملتقى حول عمليات الاغتصاب عقد في العام 1977، تذكر دالي أن رجلاً وقف وقال إنه يشك في أن المغتصب سيكون قادراً على اغتصاب امرأة أمام زوجها، لأن الزوج سوف ينتقم. وبعد عدة أشهر، تعرضت زوجة هذا الرجل gلاغتصاب أثناء وجوده في المنزل، وفقاً لما ذكرته دالي.

وتابعت “لا أستطيع أن أجزم، لكني أعتقد أن المغتصب حضر ذلك الاجتماع في تلك الليلة”.

قال شيلبي، على الرغم من عمليات البحث المكثفة، يبدو أن مغتصب المنطقة الشرقية تمكن من توقع تحركات الشرطة، ولذلك استطاع الهروب. في ذلك الوقت، عمل دي أنجيلو كضابط شرطة في بلدة أوبورن الصغيرة في شمال ولاية كاليفورنيا.

يعتقد شيلبي أنه إذا كان دي أنجيلو هو مغتصب المنطقة الشرقية، فإن تدريبه في الشرطة قد أعطاه ميزة. وربما تمكن عن طريق جهاز الراديو الخاص بالشرطة الذي كان بحوزته من الاستماع إلى التحقيقات التي أجرتها الشرطة.

وازدادت وتيرة العنف

في فبراير/شباط 1978، أُطلقت النيران على الزوجين الشابين، براين وكاتي ماجيوري من مدينة رانتشو كوردوفا، فسقطا قتيلين عندما فرا من مواجهة في الشارع وهما يتجولان برفقة كلبهم. وقد أصبحت عملية القتل تلك في نهاية المطاف الأولى من نوعها التي تنسب إلى مُغتصب المنطقة الشرقية.

بعد عام من عمليات القتل، فُصل دي أنجيلو من شرطة بلدة أوبورن بسبب سرقة طارد كلاب ومطرقة من صيدلية.

وسرعان ما تحول الرعب إلى المنطقة الجنوبية من ولاية كاليفورنيا، على الرغم من أنه ليس واضحاً مالذي كان يفعله دي أنجيلو هناك أو أين كان يعيش حينها.

بعد فترة وجيزة من عيد الميلاد في عام 1979، أُطلقت النيران على طبيب جراح وأخصائي نفسي وقتلا في شقتهما في مقاطعة سانتا باربرا. وفي مارس/ آذار عام 1980، تعرض زوجان لضربة قاتلة بقطعة من الحطب الذي يستخدم للتدفئة في منزلهما في مقاطعة فينتورا. وتعرضت المرأة إلى الاغتصاب. ووقعت بعد ذلك ستة جرائم قتل أخرى، ويعتقد أن جميعها من فعل القاتل الذي أطلق عليه اسم مُطارد الليل الأصلي.

إلا أنه بحلول عام 1986، بدا أن موجة الجرائم هذه قد انتهت فجأة.

ولا يزال السبب غير معروف، لكن دالي وشيلبي يعتقدان أن القاتل ربما أصبح أكبر في السن من أن يواصل الهجمات والرحلات الجوية التي تتطلب قدراً كبيراً من القوة البدنية. وفي عام 2001، تمكنت أدلة الحمض النووي من إيجاد رابط بين قضايا مغتصب المنطقة الشرقية وقضايا مُطارد الليل الرئيسي.

ساعد البحث عن قاتل الولاية الذهبية، على تحفيز التقدم في مجال العدالة الجنائية. وقد نجح شقيق أحد الضحايا في الضغط لتوسيع نطاق فحص الحمض النووي الخاص بمجموعة من المجرمين في كاليفورنيا، وأضاف قسم شرطة مقاطعة ساكرامنتو وحدة مخصصة للجرائم الجنسية.

خارطة الطريق للعثور على القاتل

تعقب بول هولز قاتل الولاية الذهبية لمدة 24 عاماً، لكن الوقت كان ينفد. فقد تبقى لديه تسعة أشهر قبل أن يحال إلى التقاعد كمحقق في مكتب المدعي العام في مقاطعة كونترا كوستا، وكان يريد بشدة حل أكبر قضية صادفها.

أصبح هولز مهووساً بقاتل الولاية الذهبية منذ أن اطلع على ملف القضية في منتصف التسعينيات أثناء عمله كأخصائي في الطب الشرعي. وعلى الرغم من أن هولز تعامل مع العديد من قضايا القتلة المتسلسلين، فقد تميزت قضية قاتل الولاية الذهبية حتى بين أعتى المجرمين صلابة.

قال هولز “لقد صُدمت بالمدى الذي قد يصل إليه هذا القاتل المتربص لغرس الخوف في ضحاياه. لقد كان ذلك درباً من الإرهاب والرعب النفسي”.

أخبر أحد المحققين هولز عن قضية وقعت في العام 2002 تم التعرف فيها على ضحية اختطاف شابة باستخدام الحمض النووي الخاص بها وموقع للأنساب على شبكة الإنترنت. تساءل هولز: هل يمكن أن يفعل الشيء نفسه مع قاتل الولاية الذهبية؟

بدأ هولز في البحث عن أداة جديدة عن طريق موقع شركة لتحليل الحمض النووي تسمى GEDmatch، وهو موقع غير معروف يقدم خدماته بأسعار زهيدة، ويسمح للمستخدمين بتحميل معلوماتهم الوراثية والبحث في قاعدة بيانات تحتوي على حوالي مليون ملف شخصي لإيجاد أي صلات عائلية محتملة.

واستعد لترويج هذه الفكرة غير التقليدية للمسؤولين للحصول على عينة من الحمض النووي للقاتل.

قال هولز: “انتهى بنا المطاف إلى القيام بجولة من العروض في أنحاء البلاد”.

وجد هولز ومحامي تابع لمكتب التحقيقات الفيدرالي شريكاً في مقاطعة فينتورا الصيف الماضي. فقد وضع أخصائي في علم الأمراض الدقيقة مجموعة من الأدلة المطابقة من اغتصاب وقتل شارلين وليمان سميث في المُبرد عام 1980. إذ استُنفذت العديد من عينات الحمض النووي الأخرى الخاصة بهذه القضية على مر السنين.

قام مختبر بتحويل العينة إلى صيغة يُمكن قراءتها بواسطة موقع GEDmatch، الذي يحلل مئات الآلاف من نقاط بيانات الحمض النووي لتحديد مدى صلة القرابة. انتظر هولز بفارغ الصبر بينما كان الموقع يُحلل صفات القاتل الجينية.

جاءت نتيجة التحليل

أعد هولز نفسه لمواجهة طريق مسدود آخر، إلا أن الأمل عاد إليه مُجدداً عندما جاءت نتيجة التحليل. لم تكن صلة القرابة قريبة، لكن الموقع تمكن من العثور على ما بين 10 إلى 20 من أقارب القاتل، يمكن اعتبارهم تجاوزاً أبناء عمومة من الدرجة الثالثة.

علم هولز أنه إذا تتبع آثار الأنساب من أبناء العمومة بما يكفي، فقد يجد سلفاً مشتركاً مع القاتل. وتبين أن هذا السلف المشترك كان أجداد الأجداد من الجيل الثالث من أوائل القرن التاسع عشر.

لاحت في الأفق مهمة شاقة في الوقت الذي بدأ فيه هولز وفريقه في تعقب النسل إلى يومنا هذا للعثور على المشتبه بهم المحتملين. وهذا يعني ملء الآلاف من الفراغات.

قال هولز “عندما تعود بالزمن إلى ذلك الوقت، ستجد أشجاراً عائلية ضخمة للغاية”.

فقد استخدموا بيانات التعدادات السكانية، وقصاصات الصحف القديمة وجهاز تحديد مواقع القبور للعثور على الأقارب المتوفين. وعندما وصلوا إلى الوقت الحالي، لجأوا إلى قواعد البيانات الخاصة بالشرطة ومواقع الإنترنت مثل لكسيس نكسيس LexisNexis.

أنشأ هولز شجرة العائلة التي كان مهتماً بها باستخدام بعض الأدوات على موقع Ancestry.com. واستغل فريقه الوقت في عطلة نهاية الأسبوع وخلال الاجتماعات لسد الثقوب واحدة تلو الأخرى. لقد كان عملاً شاقاً ولم يكن يشغل تركيزهم على الدوام.

وبحلول شهر أبريل/ نيسان، قاموا بتجميع حوالي 25 شجرة عائلة مميزة تعود إلى أجداد أجداد القاتل. كان هناك ما يقرب من 1,000 فرد من العائلة، فقط في شجرة العائلة التي شملت دي أنجيلو.

بدأ الفريق في التفتيش داخل تلك العائلات بحثاً عن المشتبه بهم المحتملين، وعن الرجال في نفس عمر القاتل الذين قد يكون لهم صلة بمقاطعة ساكرامنتو والمواقع الأخرى التي وقعت فيها الجرائم.

وقد تمكنوا من العثور على اثنين تنطبق عليهم تلك المواصفات.

قال هولز إن المشتبه به الآخر بدا واعداً على الورق إلا أنه تم إقصاؤه في النهاية بسبب نتيجة اختبار الحمض النووي لأحد أقاربه. وبالتالي لم يكن لدينا سوى دي أنجيلو.

انتابت هولز العديد من الشكوك.

وقال “كيف يمكن أن يكون هذا الشخص يعمل ضابطاً بدوام كامل في قوة إنفاذ القانون، وفي الوقت نفسه، يرتكب كل هذه الهجمات عبر المنطقة الشمالية من ولاية كاليفورنيا؟”، وأضاف “كانت لدي تحفظات حول إن كان هو القاتل بالفعل”.

وضع نائب المأمور في مقاطعة ساكرامنتو، دي أنجيلو تحت المراقبة وتمكنوا من الحصول على جزء من شيء ما تخلص منه الرجل ويحتوي على حمضه النووي. بعد التطابق، اعتقلوا دي أنجيلو من منزله، الذي لا يقع بعيداً عن الأماكن التي يُزعم أنه نفذ فيها العديد من الجرائم. وهو يواجه الآن ثماني تهم بالقتل.

في يوم الجمعة الماضي، حضر دي أنجيلو، الذي لم يرد محاميه على مكالمات لطلب التعليق على هذا المقال، إلى قاعة محكمة ساكرامنتو مدفوعاً على كرسي متحرك لمواجهة الاتهامات. لقد بدا ضعيفاً مرتدياً زي السجن برتقالي اللون، وكان يجيب على أسئلة القاضي بصوت خفيف، ومشوش.

قال هولز إنه سعيد بأنه تمكن أخيراً من معرفة وجه الشبح الذي طارده لسنوات عديدة.

وقالت كارول دالي “قد انتهت  آلاف من الكوابيس وآلاف من الليالي المؤرقة بعد إلقاء القبض على المغتصب”.

2428total visits,2visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

اترك رداً