ترامب يكشف عن الفئة العربية التي سيعطي لها الأولوية في منح حق اللجوء

img

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الجمعة 27 يناير/كانون الثاني، أنه يعتزم منح الأولوية خلال النظر في طلبات اللجوء في أراضي الولايات المتحدة للمسيحيين من سوريا.
وفي رده على سؤال حول هذا الشأن، قال ترامب، خلال مقابلة مع “شبكة البث المسيحية” (“CBN”): “نعم، إنهم (المسيحيون) يتعرضون لتعامل سيء جدا، من المستحيل، أو من الصعب جدا على الأقل أن تصل إلى الولايات المتحدة حال كونك مسيحيا من سوريا، وإذا كنت مسلما لكان ذلك بإمكانك، لكن إذا كنت مسيحيا فهذا كان أمرا مستحيلا تقريبا”.

وأشار ترامب إلى أن المسيحيين في سوريا يتعرضون لمعاناة بشكل أكبر بسبب أعمال الإرهابيين، موضحا: “أنهم (الإرهابيون) يقطعون رؤوس الجميع، لكن رؤوس المسيحيين قبل غيرهم، وأعتقد أن هذا غير منصف على الإطلاق، ولذا سنساعدهم (سنساعد المسيحيين)”.

وكان الرئيس الأمريكي الحالي تعهد مرارا خلال حملته الانتخابية بالدفاع عن المسيحيين في الشرق الأوسط، لكن تصريحاته الجديدة جاءت على خلفية التوقعات بتصديقه، في أقرب وقت، على مرسوم يمنع دخول جميع اللاجئين من سوريا إلى الولايات المتحدة.

يذكر أن مركز “Pew” للأبحاث قال، في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، إن الولايات المتحدة استقبلت، خلال سنة 2016 المالية، بشكل عام، 38 ألفا و901 لاجئ مسلم، و37 ألفا 521 لاجئا مسيحيا.

أما اللاجئون من سوريا، فقد وصل إلى أراضي الولايات المتحدة خلال هذه الفترة نحو 12 ألفا و500 شخص.

المصدر: رويترز + نوفوستي

رفعت سليمان

البدء بجمع تواقيع لإجراء استفتاء على استقلال كاليفورنيا

البدء بجمع تواقيع لإجراء استفتاء على استقلال كاليفورنيا

دعاة استقلال كاليفورنيا يبدؤون جمع التواقيع لاجراء استفتاء

أعلنت السلطات في كاليفورنيا أنها أجازت لحملة تطالب باستقلال الولاية البدء بجمع التواقيع اللازمة لاجراء استفتاء يقرر فيه الناخبون ما إذا كانوا يريدون البقاء أو الانفصال.

وقال سكرتير الولاية، اليكس باديلا، الجمعة 27 يناير/كانون الثاني، إنه أعطى حملة “كاليفورنيا وطنا”، الشهيرة كذلك باسم “كاليكست”، الترخيص للبدء بجمع التواقيع اللازمة وعددها 600 ألف تقريبا لكي يتم إدراج هذا المطلب بشكل رسمي على التصويت العام خلال الانتخابات المقبلة في نوفمبر/تشرين الثاني 2018.

وتحديدا، يجب أن تجمع الحملة، بحلول 25 يوليو/تموز القادم، ما مجموعه 585 ألفا و407 تواقيع، أي 8% من إجمالي عدد الناخبين المسجلين على قوائم الشطب في هذه الولاية الشاسعة والغنية الواقعة في غرب الولايات المتحدة والتي يبلغ عدد سكانها 40 مليون نسمة.

ولو كانت كاليفورنيا دولة مستقلة لكانت احتلت المرتبة السادسة في ترتيب القوى الاقتصادية العالمية. وتعد كاليفورنيا ولاية مؤيدة بقوة للحزب الديمقراطي.

وإذا صوتت غالبية الناخبين لصالح الاستقلال، عندها يتعين تعديل دستور الولاية الذي ينص حاليا على أن “كاليفورنيا هي جزء لا يتجزأ من الولايات المتحدة” وأن “دستور الولايات المتحدة هو القانون الأعلى في البلاد”، حسبما أوضح باديلا، في بيان.

وبعدها، يتعين اجراء استفتاء، في 2019، يقرر خلاله الناخبون ما إذا كانوا يؤيدون استقلال كاليفورنيا.

وعلى الرغم من أن احتمالات انفصال كاليفورنيا ضئيلة للغاية فإن باديلا حذر من أن الاستقلال دونه عقبات قانونية كثيرة، إضافة إلى تكاليف مالية ضخمة لاجراء الاستفتاء.

المصدر: أ ف ب

رُبى آغا

1799total visits,3visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

3 تعليق على “ترامب يكشف عن الفئة العربية التي سيعطي لها الأولوية في منح حق اللجوء”

  1. تصريح ترامب حول منح حق اللجوء الى المسيحيين السوريين هوكلمة حق يراد بها باطل ,لان المسيحيين في الشرق عاشوا طول القرون الماضيه بسلام ولم يضطهدهم المسلمين وبعد هجوم قوات الوهابيه تحت مسمى داعش وهي بعيده عن الاسلام اخذت تذبح المسيحي والمسلم الشيعي بنفس المبدء الذي كتبه لهم هنري ليفي وهو الفوضى الخلاقه ,ان ابناء الشرق يقولون ان الارهاب شمل كل ابناء الشرق ولا توجد قوه اسلاميه تضطهد المسيحيين الا القوه التي باركتها امريكا وال مرخان واردوغان والبرزاني والنجيفي وكل هؤلاء هم عملاء امريكا وينفذون المخطط الامريكي .

  2. سوف تبقى ارهاصات ما بعد الانتخابات الامريكيه الاخيره قائمه وتهدد استمرارية ترامب والغرض هو لي عنق ترامب الى ارادة حكام امريكا وتحقيق الخطه الخفيه لغرض الوصول الى مرحلة العولمه , وبنفس الوقت تترك هذه المضاهرات انطباع لدى المواطن الامريكي في كاليفورنيا ان ترامب اتى الى الحكم رغما على انف حكام امريكا المخفيين ومع هذا ان هؤلاء الحكام يقفون مع المواطن الامريكي لتحقيق رغباته .

  3. سلام صادق بلو

    الغريب في هذا المعتوه كزميله أوباما النذل ان من ضمن الدول الممنوعة هو العراق وهو يعلم والنذل السابق يعلم أيضا بان ولا عملية إرهابية جرت سواء في أمريكا او اوربا كان فيها عراقي، وانما الأغلبية من الدولة الوهابية السعودية والشمال الافريقي وخاصة تونس والجزائر ومع ذلك لم يشملها القرار

اترك رداً