احتفالات تعم النجف والديوانية فرحاً بانتصارات الموصل

img

وسط توقعات بتحرير الجانب الأيمن بسرعة وسهولة
النجف الأشرف /حسين الكعبي /الديوانية / عباس رضا الموسوي
استبشرت الاوساط الشعبية في النجف والديوانية بتحرير الجانب الايسر من الموصل ، متوقعين ان يكون تحرير الجانب الايمن اسهل واسرع.ومن خلال استطلاع الآراء اكد اغلب المواطنين ان التفاؤل بالنصر هو السمة السائدة بأحاديث المواطنين.
الانتصار أكد وحدة العراقيين
يقول المواطن محمد جابر مدرس اعدادية من أهالي النجف لـ”الصباح”: انه سعيد جدا بتحرير الجانب الأيسر من الموصل الذي تحقق بسواعد العراقيين، مبينا ان المعارك التي خاضها مقاتلو الجيش والحشد الشعبي في الموصل اكدت وحدة العراقيين وتماسكهم امام الاعتداءات الخارجية.
واضاف جابر “هناك خونة وضعاف نفوس باعوا وطنهم واخوانهم من اجل حفنة من المال، الا ان هؤلاء اقلية وانكشفوا من خلال تضحيات العراقيين وصمودهم، واعتقد ان الارض التي استعادها العراقيون بدمائهم لن يفرطوا بها مرةً اخرى”. واشار الى انه يرى تحرير باقي اراضي الموصل وشيكا، من خلال ما يراه من عزيمة وحماس لدى المقاتلين الابطال، وان الانتصارات الاخيرة جعلت نهاية “داعش” الارهابي قضية حتمية لا مفر منها.

تضحيات القوات الأمنية
لم تذهب سدى
من جانبه، تحدث حسنين شكر، صاحب محل للمواد الغذائية، في النجف ايضا، عن مساهمته مع مجموعة من الكسبة في دعم الحشد الشعبي وابناء القوات المسلحة، فقال: “لم اتمكن من الالتحاق بجبهات القتال ضد “داعش” الارهابي بسبب المرض، إلا انني تمكنت مع مجموعة من الكسبة في السوق من المشاركة بتبرعاتنا الاسبوعية للحشد الشعبي ولعوائلهم ولابناء الشهداء”.
ويضيف شكر انه كثيرا ما يستمع الى قصص البطولة من المقاتلين، ويفرح كثيرا عندما يسمع منهم ان اهالي الموصل يرحبون بهم ويشكرونهم لانهم حرروهم من “داعش” التكفيري واعادوا لهم الحرية والكرامة.
واكد انه تلقى نبأ تحرير كامل الجانب الايسر من الموصل بفرح عارم، وهو يشعر ان جهود العراقيين وتضحياتهم لم تذهب سدى سواء من المقاتلين في جبهات القتال، او من العوائل التي ضحت بفلذات اكبادها من اجل القضاء على الارهاب. ويرى عدد من المواطنين، ان ما حدث كان بمشيئة الله سبحانه وتعالى، فالتضحيات لا بد ان يكون لها ثمار ومن اهم ثمارها توحيد العراقيين.

النصر تحقق بدعم المواطنين
يقول سجاد جاسم، سائق تاكسي: “بعد دخول “داعش” الارهابي الى الموصل والانبار وصلاح الدين، هب جميع العراقيين للقتال دفاعا عن ارضهم ومقدساتهم، لذلك اعتقد ان الله عز وجل اراد ان يوحد العراقيين فادخلهم في هذا الاختبار، وكل هذه التضحيات هي ثمن لمعرفة قيمة البلد الذي نعيش فيه”.
ولفت الى ان العراقيين جميعهم من اكبر مسؤول في الدولة الى ابسط مواطن في الشارع، لابد ان يستفيدوا من هذا الدرس، ولابد ان يعلموا ان هناك من يتربص بهم ويستفيد من تشتتهم وصراعاتهم وتناحرهم، متابعا “الجهاد ضد الارهاب وضد اعداء العراق وحدنا جميعا وهذه الوحدة يجب ان تستمر وتتعزز ، لكي لا تتكرر نفس المأساة من جديد”.
تكريم المقاتلين في الديوانية
الى ذلك، شهدت محافظة الديوانية اقامة العديد من الاحتفالات المنظمة والعفوية بمناسبة تحرير الجانب الأيسر من الموصل من براثن عصابات “داعش” الارهابية.
وذكر مدير مؤسسة الصدى للثقافة والاعلام في المحافظة احمد القصير لـ”الصباح”، ان المؤسسة كرمت عددا من ابناء الاجهزة الامنية خلال مهرجانها السنوي الذي اقيم مطلع الاسبوع الماضي، مشيرا الى ضرورة اظهار المساندة للمقاتلين الذين اثبتوا استماتتهم بالدفاع عن امن واستقرار العراق.

احتفالات كثيرة لدعم
القوات الأمنية
من جانبه، اكد مدير قصر الثقافة والفنون في الديوانية صادق مرزوق لـ”الصباح” وجود انشغال مستمر لقاعة القصر بسبب كثرة الانشطة الثقافية والفنية المساندة للاجهزة الامنية والمبتهجة بالانتصارات التي يحققها ابناء الجيش والحشد والشرطة في
معركة تحرير نينوى.
وفي مسيرة عفوية خرجت مؤخرا، وطافت شوارع مركز المحافظة، قال المواطن علي الجبوري: ان المسيرة تأتي بمثابة اظهار الفرح لما يحققه الجيش العراقي من تقدم في معاركه التي يخوضها ضد “داعش” التكفيري والجماعات الارهابية،
مشيرا الى ان بداية المسيرة انطلقت من امام جامع المصطفى لعدد من الشباب وتحولت الى
مسيرة كبرى.
الى ذلك افاد رئيس فرع جمعية الشعراء الشعبيين في الديوانية علي مجيد الكرعاوي بتخصيص يوم السبت من كل اسبوع، لاقامة اصبوحة شعرية مساندة لابناء
الاجهزة الامنية لما قدموه من تضحيات جسام لاجل تحرير العراق مشيرا الى ان زيارات ميدانية يقوم بها البعض من المثقفين لمواساة اسر الشهداء.

*********

الصيهود : مسك الارض في الموصل من قبل حرس النجيفي يعني الاستهانه بدماء الشهداء وعودة داعش بلباس جديد

راى عضو جبهة الاصلاح النيابية النائب محمد الصيهود ان مسك الارض المحررة في الموصل من قبل حرس اثيل النجيفي يعني الاستهانه بدماء الشهداء وعودة داعش الإرهابية اليها بلباس جديد.

واوضح الصيهود في بيان صحفي اليوم ان : على الحكومة والقائد العام للقوات المسلحة الحفاظ على نصاعة صورة الانتصارات التي حققتها القوات الامنية والحشد الشعبي في الموصل وعدم اعطاء الفرصة للخونة والمتامرين للتحدث عن الانتصار الذي هم بعيدون كل البعد عنه ، بل هم كانوا سبب سقوط هذه المدينة وتسليمها لعصابات داعش الارهابية “.

واضاف ان : الاجهزة الامنية بجميع صنوفها وقوات الحشد الشعبي قدمت تضحيات جمة من اجل تحرير مدن ديالى وصلاح الدين والانبار وجرف النصر وامرلي والساحل الايسر من الموصل وبالتالي لا يمكن للخونة والمتامرين من ان يصنعوا لهم مجدا مزيفا بركوب موجة هذه الانتصارات بهدف استمالة الشارع الموصلي لاعادة تسويقهم الى الواجهة السياسية من جديد ، مبينا ان ” النجيفي الذي تامر على العراق مع الصداميين والقاعدة وداعش بالتاكيد سوف يتامر على العراق والموصل من جديد ويسلمها الى تنظيم ارهابي اخر وبلباس جديد “.

 

1074total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

3 تعليق على “احتفالات تعم النجف والديوانية فرحاً بانتصارات الموصل”

  1. حقه الشعب العراقي اذا احتفل بنتيجة النصر لان اعزائهم يقاتلون داعش ويقاتلون الخونه والمتامرين بنفس الوقت على ارض نينوى والموصل , وان العراقيين المحتفلين بنتيجة النصر يعتبرون ان هذا النصر والذي ساهم به اولادهم واخوتهم يعني هو نصرا لهم ايضا ,ولكن ما يكدر صفو هذه الفرحه هو وجود خونه في ادارة الامور وترى ان الضفه التي حررها الجيش والحشد سويه يجب اعادتها الى داعش من جديد ومن خلال تسليم الضفه اليسرى المحرره الى الخائن النجيفي والذي باع الموصل الى داعش قبل سنتين ؟

  2. ان ال النجيفيوالبرزاني ومن شاركهم مؤامراتهم هم اعداء العراق وشعبه ولا يمكن ان النجيفي او البرزاني يؤتمن على ارض معركه مصيريه وكانت للشعب العراقي تجربه بال النجيفي بانهم خونه ابا عن جد والى الاحفاد وكذلك نسيبهم خالد العبيدي ومن خلال التحقيق اثبت بانه خائن ويعمل بصوره سريه مع داعش , هذه الدلائل يعرفها كل العراقيين فلماذا يغظ النظر عنها ابناء المقبوليه الساده الموسويه الاذربيجانيه ومدللهم العبادي , العتب على النجفي ابوالعكارب والحيايا والذي لم نسمع له صوت مؤازر الى انتصارات الحشد المبارك , قبل يومين مضت عقد مؤتمر وبرعاية المالكي بين علماء السنه والشيعه ونرجو ان يخرجوا الى الشعب العراقي بحلول ايجابيه ويعاقب الخونه وانه مطلب شعبي ملح .

  3. غير معروف

    لقد صدر أمرا قضائيا بالقاء القبض على الخائن أثيل النجيفي لسبب هروبه بجلده من الموصل الشهيدة وتسليمها الى جرذان الدواعش المجرمة.
    ان الموصل سيقودها أبناءها المخلصين الذين ضحوا بالغالي والنفيس لاعادتها.
    ولا مكان للخونة والمجرمين والفاسدين فيها.
    أبن دجلة البغدادي

اترك رداً