بعد ان انهك نفسه في ارسال التلفيقات …وفاة مراسل “الجزيرة” أثناء تغطيته وصول رئيس غامبيا

img


نواكشوط ــ خديجة الطيب

توفي شيخنا ولد محمد الأمين، الصحافي الموريتاني في قناة الجزيرة ، بمطار بانغول في غامبيا، بعد أن كان ضمن فريق يشارك في تغطية وصول الرئيس الغامبي آداما بارو الذي عاد إلى بلاده بعد تنحي الرئيس السابق يحيى جامع.

وقالت مصادر مطلعة إن المراسل توفي بسكتة قلبية بعد يوم شاق من العمل ليلة أمس، وقد شعر بآلام حادة في صدره في مطار بانغول وتم نقله إلى المستشفى، لكنه توفي قبل وصوله.

وعمل الصحافي شيخنا ولد محمد الأمين مراسلاً لموقع “الجزيرة نت” في مكتبها بنواكشوط، وكان قد وصل الأسبوع الماضي إلى العاصمة الغامبية بانغول لتغطية الأزمة الغامبية. غطى خلال السنوات الماضية مختلف الأحداث في غرب أفريقيا، خصوصاً في كل من موريتانيا والسنغال ومالي وغامبيا. كما عمل في الوكالة الموريتانية للأنباء وفي مقر “الجزيرة” في الدوحة.
*********
هذا الفاطس ..اهله يوزعون الحلوى في العاشر من عاشوراء احتفاءا بذبح الامام الحسين ع…وطبعا اغلب العاملين حاليا في الجزيرة القطرية هم من بربر شمال افريقيا …

1052total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

5 تعليق على “بعد ان انهك نفسه في ارسال التلفيقات …وفاة مراسل “الجزيرة” أثناء تغطيته وصول رئيس غامبيا”

  1. الى جهنم وبأسه المصير ويوم يلحقون به كل من يعمل في هذه القناة

  2. ان هذا الارهابي شيخنا ولد ابوبكر الصديق ذهب الى جهنم وبئس المصير بس كون يخبر السلف الطالح الموجودين قبله في جهنم عن اخبار عيالهم المابونين في معركتي حلب والموصل ولعن الله ابو سفيان ومعاويه ورهطهم الى يوم الدين .

  3. طبعا من صورته مبين بانه من قوم الملعون الشمر ابن الجوشن وطبعا رئيس غامبيا كان حبيب الغرب ولكنه قال كلمته لهم كفى حلب غامبيا ولم تمض ايام على تصريحه هذا واذا الغرب حشد الشارع الغامبي ضد رئيسه مدى الحياة ولكن ابوسمره رئيس غامبيا اخمد هيجان عملاء الغرب خلال بضعة ساعات ,والان اتى دور موزه كي تلوي عنق رئيس غامبيا رومانسيا فارسلوا اليه المراسلين وبعد ذلك دعوه الى مرابع موزه لغرض تليين جانب هذا الرئيس النافر من الغرب ولكن الله كان بالمرصاد الى الشمر واعوانه وارسل اليه عزرائيل وبسرعة البرق اخمد انفاسه .

  4. هذا الاعلامي او شبه الاعلامي ولد وترعرع على الضلاله وحتما جيناته تحمل اصول غير محبه الى العرب ودين ال البيت ولكنه يسعى لغرض ان يعيش ولكن هذا العيش عيش مذله وانا اعتبر يوم مماته نقطه ايجابيه الى ذاته لغرض التخلص من تفاهات الدنيا ونرجو منه تعالى ان يمن على الاخرين والذين جرحوا كرامة اسيادهم بمصير يشابه مصير هذا الاعلامي الضال وندعو من صاحب العصر والاوان عج ان ينظر بعين العطف على ما نعنيه من بعثيه قدماء وجواسيس الانترنيت .

اترك رداً