الحكومة تحول خام كركوك الى المصافي المحلية وتصدر جزء منه الى ايران

img

(أين) متابعة – قال مسؤول عراقي لرويترز اليوم الاثنين إن العراق يستعد لتحويل معظم إنتاج حقل النفط في كركوك مستقبلا إلى المصافي المحلية.
وتوقف إنتاج كركوك في منتصف تشرين الأول الماضي بعد أن فرضت الحكومة الاتحادية سيطرتها في المحافظة.
وأبلغ المسؤول أن تحويل خام كركوك إلى مصفاة الدورة الواقعة بالقرب من بغداد ومصفاة بيجي شمالي العاصمة سيساعد على توفير المزيد من النفط للتصدير من الجنوب.
وقال المسؤول طالبا عدم نشر اسمه إن بعضا من خام كركوك سيُنقل “في المستقبل القريب” على متن شاحنات إلى مصفاة كرمانشاه بمعدل 30 ألف برميل يوميا.
كانت السيطرة على كركوك، وهي منطقة كانت خاضعة للأكراد منذ عام 2014، ضمن إجراءات تبنتها الحكومة العراقية ردا على استفتاء على الانفصال جرى بشمال العراق في أيلول.
وأُعلن الأسبوع الماضي أن تدفقات الخام عبر خط الأنابيب بلغت نحو 270 ألف برميل يوميا، وقبل الأزمة بين بغداد واربيل كان حجم التدفقات يصل إلى 600 ألف برميل يوميا بما يعادل نحو 17 بالمئة من إجمالي صادرات العراق.
ويصدر العراق، ثاني أكبر منتج للخام داخل أوبك بعد السعودية، معظم إنتاجه من الخام من الجنوب.
وقال المسؤول العراقي إن الأكراد رفضوا تسليم السلطات العراقية مكمن خورمالة، وهو جزء من التكوين الجيولوجي لحوض كركوك النفطي لكنه يقع جغرافيا داخل أراضي حكومة إقليم كردستان العراق.
وأضاف أن الحكومة تريد أن يكون خورمالة تحت سيطرة شركة نفط الشمال التي تديرها الدولة شأنه شأن سائر مكامن كركوك.

4026total visits,4visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “الحكومة تحول خام كركوك الى المصافي المحلية وتصدر جزء منه الى ايران”

  1. لكي تحارب الفساد يا رئيس وزرائنا المحترم يجب عليك بالاستعانة بشركات عالمية مختصة بتهريب الاموال ..والتعاون مع امريكا وخصوصا المخابرات الامريكية لانها تعرف اين تحدث نقل الاموال وتبيض الاموال ومن يفعل هذا ..مو انت كنت عايش بريطانيا ..وتعرف النوافذ التي تصرف فية الاموال وكيف وتعرف الابيض والاسود ..اتريد انفهك ..!! حاضرين ..بديت ببمحاربة الفساد بالعراق ومن الداخل وعلى فقراء الناس ..كان يجب او الاحرى بك ان تبدي من قمة الهرم ..محاربتك للفساد فعلا متناها انك طاهر ولم تتلطخ يداك بمال السحت ملنا معك ونفيديك ..ولكن نريد شي ملموس الان ..وليس غدا

اترك رداً