عقد حزب الدعوة، الاربعاء، مؤتمرا لم يعلن عنه سابقا، بحضور 300 رجل دين شيعي وسني، فيما كان برئاسته رئيس ائتلاف دولة القانون ونائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، ومفتي جمهورية العراق مهدي الصميدي و2 اخرين.

وقال مصدر رفيع من داخل المؤتمر ان “حزب الدعوة عقد مؤتمرا لم يعلن عنه في وسائل الاعلام بحضور 150 رجل دين شيعي و150 رجل دين اخر سني”.

وأضاف، ان “المؤتمر عقد برئاسة مفتي جمهورية العراق، مهدي الصميدعي، ورئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي وعامر البياتي الناطق الرسمي لدار الإفتاء العام، ورزاق الكبيسي”.

وأوضح، ان “المؤتمر عقد من أجل توحيد صفوف العراقيين ونبذ الطائفية وتوجيه خطباء المنابر على ان يكون خطابهم بعيد عن الطائفية”، كاشفا عن ان “هذا المؤتمر يعتبر تمهيدي لمؤتمر كبير مقبل بين السنة والشيعة”.