العبادي يفتح تحقيقا في قضية المعتقلين لدى المجرم الكردي مسرور برزاني

img

كركوك -(أ ف ب) – أمر رئيس الوزراء حيدر العبادي بفتح تحقيق في قضية المعتقلين لدى قوات الأمن الكردية بعد تظاهرات في كركوك طالبت بالإفراج عنهم أو تحديد مصيرهم، في حين قدمت عشرات الأسر الأربعاء شكاوى تطالب بمحاسبة المسؤولين عن اختفاء أبنائها منذ سنوات.

وتظاهر مئات من عائلات المعتقلين العرب الذين غيبوا في سجون قوات الامن الكردية الثلاثاء للمطالبة عبر مفوضية حقوق الانسان في كركوك، شمال بغداد، بالأفراج او الكشف عن مصير أبنائهم.

وتأتي هذه المطالب بعد عودة انتشار القوات الاتحادية في مدينة كركوك بعد أن خضعت لسيطرة الاكراد منذ انهيار القوات العراقية امام هجمات تنظيم الدولة الاسلامية منتصف 2014.

وبعد سيطرة القوات الحكومية على محافظة كركوك الغنية بالنفط، في 16 تشرين الاول/اكتوبر، برزت قضية المعتقلين لدى قوات الاسايش الكردية التي كانت تفرض سيطرتها على الامن في كركوك منذ عام 2003.

وللمرة الثالثة منذ منتصف تشرين الأول/اكتوبر، خرجت مئات العائلات الثلاثاء في تظاهرة وسط مدينة كركوك لمطالبة العبادي بالتدخل الفوري لمعرفة مصير أبنائهم.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها “نطالب العبادي بالكشف عن مصير أبنائنا المغيبين” و “لن نصبر بعد اليوم ولن نقبل بفتح مقرات للأمن الكردي”.

وأكد مكتب رئيس الوزراء العراقي الثلاثاء، ان “رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي وجه بالتحقيق بشأن مطالب أهالي المعتقلين الذين تم اعتقالهم من قبل اسايش إقليم كردستان في محافظة كركوك ومعرفة مصيرهم”.

كما قدمت الاسر صباح الاربعاء شكوى رسمية لدى مفوضية حقوق الانسان في كركوك لغرض محاسبة من تسبب في ترويعهم واختفاء ذويهم.

وقال نجم برجس الشاهري “نطالب الحكومة الاتحادية ورئيس الوزراء بالتدخل الفوري لإطلاق سراح أهلنا ومحاكمة محافظ كركوك السابق” نجم الدين كريم.

وروى الشاهري كيف داهمت قوه أمنيه في نيسان/ابريل عام 2007 منزله واعتقلت ابنه البالغ من العمر 17 عاما بتهمة مهاجمة القوات الامريكية، وقال لفرانس برس “هذا ظلم كبير. انا أريد جثة ابني او معرفه مصيره المجهول”.

وقال خالد المفرجي عضو مجلس النواب عن عرب محافظة كركوك، لفرانس برس “لدينا الفي معتقل ومغيب ومختطف منذ عام 2003″ وتابع “لن نتنازل عن هؤلاء المغيبين حتى لو بعد مئة عام”.

من جانبه، قال مصدر أمنى رفيع في اقليم كردستان لفرانس برس، لقد “اتخذنا اجراءات لتطبيق القانون. نحن مستعدون للإجابة عن اسئلة واستفسارات السيد رئيس الوزراء”.

وقال ناشطون مدنيون، أن قوات الأمن الكردية نفذت خلال الاعوام الماضية عمليات دهم وتفتيش واعتقالات، وانه تم الافراج عن البعض فيما لا يزال مصير الباقين مجهولا.

وكانت الأجهزة الامنية الكردية تعلن في بيانات ومؤتمرات صحفية اعتقال العشرات من عرب كركوك بتهمة الإرهاب، وهو ما كانت تشكك فيه منظمات انسانية وسياسيون عرب وتركمان.

وقالت نوفه عبد الله التي تسكن حي العروبة، في شرق كركوك، وفقدت اولادها الاربعة منذ سنوات، “أريد ان اعرف هل هم أحياء ام اموات؟ لأننا تعبنا من البحث عنهم”.

من جانبه، وعد راكان سعيد محافظ كركوك “بالعمل على أنصاف المظلومين ودعم الإجراءات التي تضمن معرفة مصير المعتقلين او المغيبين”.

ودعا العائلات الى “تسجيل دعاوى لدى مفوضية حقوق الانسان للوصول الى مصيرهم”.

واكد مصدر في مكتب مفوضية حقوق الانسان في كركوك، “استلام 74 شكوى خلال هذا اليوم فقط، من عوائل معتقلين ومختطفين ومغيبين”.

وتاتي هذه الازمة، في تصاعد التوتر الحاد بين حكومة بغداد واقليم كردستان إثر تنظيم أربيل لاستفتاء في 25 ايلول/سبتمبر، بهدف الاستقلال عن باقي العراق.
*************
بالوثيقة : بالاسماء … هؤلاء الشخصيات هم المسؤولون عن الحرق الذي نشب بمطار بغداد وعلى راسهم زوج ابنة وزير النقل!!
قال احد موظفي القسم القانوني في المنشأة العامة للطيران المدني ، اليوم الاربعاء ، ان الحريق الذي شبّ يوم امس الثلاثاء في هذا القسم أتى على جميع ملفات القسم والعقود واتى ايضا على ملفات قسم الرقابة المالية وقسم الذمم المالية المجاورين له في مبنى المنشأة في صالة سامراء بمطار بغداد الدولي.

وذكر موظف اخر طلب عدم الكشف عن اسمه ، ان المدير العام المكلف بإدارة المنشأة وبتكليف من رئيس الوزراء طلب حضور فريق من الأدلة الجنائية لتحديد السبب الجنائي لنشوب الحريق الذي أدى الى اتلاف جميع ملفات القسم المهمة التي تشير المعلومات المتوافرة انها تحتوي على ادلة واضحة تقود الى الفساد والفاسدين وبضمنها ملفات قسم الرقابة المالية التي تحتوي على ملفات تتعلق بالفساد في جباية اجور عبور الاجواء التي يتم سرقتها بشكل منظم منذ مايزيد عن ثلاثة سنوات.

وتشير المعلومات الى ان تحليل فريق الأدلة الجنائية عثر على ادلة دامغة تشير الى ان الحريق تم بفعل فاعل وتتجه النية الى تقديمها الى قاضي التحقيق لاصدار امر قبض بحق كل من المدعو ياسر الشرقي و المدعو عقيل الربيعي والمدعو دريد عبد الله حسن بعد ان ادلى بعض الموظفين بمعلومات تشير الى تورط هؤلاء في الحريق المدبر اضافة الى ان الإفادات من مكان الحادث تشير الى تورط محمد بحر نسيب ( زوج ابنة ) وزير النقل كاظم الحمامي بالتحريض على جريمة نشوب الحريق للتستر على ملفات فساد موثقة موجودة في القسم القانوني وقسم الرقابة المالية فيه.

ويذكر ان رئيس الوزراء اصدر أمراً يوم الاربعاء الماضي باعفاء حسين محسن مدير عام المنشأة وكالة وتكليف السيد عباس عمران مديرا عاما للمنشأة على خلفية اضراب المراقبين الجويين و التي يضربها الفساد بقوة في جميع مفاصلها والتي يفترض ان تكون مؤسسة مهنية تلتزم بالمعايير الدولية.

2173total visits,42visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

اترك رداً