مغربيات في السويد يُقْدمن على “الانتحار” بالزواج من أكراد

img

محمد كظيمي من السويد

كأنه شيء يهتز بقلبي، ينخر ما بي من لذة السفر.. أسمعه بين الفينة و اﻷخرى. إنه صوت فتاة مغربية في مقتبل العمر، وهي تبكي في أنين تتشقق له اﻷكباد وقد حسبت الفؤاد كذلك. صوت ينبعث من جالس الكرسي الخلفي من ورائي بالطائرة المتوجهة من العاصمة السويدية ستوكهولم إلى مراكش.

أخذني الفضول، فالتفت ﻷسألها في شفقة، بعدما طال أمد الأنين في ساعة من الزمن كانت فيه الطائرة هي اﻷخرى قد شقت الجو.

ما بك أختي؟

في شهيق ومحنة بادية على تقاسيم ميحاها المنهك، أجابت الفتاة “التحقت بزوجي الكردي العراقي اﻷصل، والبالغ من العمر سبعة وأربعين عاما منذ سنة ونيف، إذ تعرفت عليه عبر اﻹنترنيت”.

كانت الشابة المغربية تعتقد أن الحياة تكتمل في أي زيجة ما، معتقدة أن اﻷهم هو تقاسم الدين بين الزوج. “لم أكن أدرك قبل تجربتي الفاشلة أن اللغة والتقاليد هما كذلك عاملان مهمان في جزء يكمل بدوره الثقافة التي ترسم هوية اﻹنسان في علاقاته مع اﻵخرين”.

حديث أوحى للمستمعين من ركاب الطائرة أن خديجة، ذات اﻹثني وعشرين ربيعا، تحمل مؤهلا تعليميا و ثقافيا يعكس وعيها المتمثل في طريقة سردها لقصتها الحزينة، والجمع الذي شدته حكايتها تلك.

“كنكره راسي”.. تصرخ هذه اﻷخيرة في حسرة.. استقبلته عائلتي ببيتنا حتى تم زواجنا فالتحقت به إلى السويد بعد ستة أشهر”، تندب هذه اﻷخيرة حظها.

“كان يعاملني معاملة عادية في الشهور اﻷولى، وسرعان ما أصبحت حياتي معه في جحيم” تتابع خديجة حديثها بالقول “كان زوجي يشتغل بالليل، إذ كان يخرج من البيت كل مساء في الساعة التاسعة مساء عدا يوما في اﻷسبوع، وﻻ يعود إلى البيت إﻻ في الساعة التاسعة صباحا، فينام اليوم كله حين الساعة السادسة مساء”.

وتردف خديجة “كنت أعيش طيلة مدة إقامتي بالسويد هكذا”، مازالت تتقطع بها الكلمات وهي تتحدث عن مصيرها الرمادي قائلة: “كان يغلق الباب علي أثناء انصرافه للعمل.. لم أعاتبه قط.. يضربني.. لم أكن أعرف أن اﻷكراد يكرهون العرب.. ما شأني بما فعله صدام حسين بأكرادهم؟

تتساءل خديجة في صيحة أخرى.

تعاود الحديث في مرارة: “اتفقنا على أن يلتحق بي إلى المغرب، وفور ركوبي الطائرة بعث لي رسالة مفادها “ﻻ ترجعي ﻷنك طالق يا حلوة يا مغربية”..

مازالت خديجة تحدق النظر في الركاب، وشهيق عميق يلاحقها، حيث ﻻ تعرف لها اﻵن زفيرا من شهيق، وهي ما زالت تمعن النظر بلا تركيز، ليغمى عليها بعد ذلك.

وكأن الناس هنا يريدون الثأر ﻷختهم المغربية بعد إسعافها.. ﻻ يجوز هذا، اللهم إنا هذا لمنكر! تصيح إحداهن، و أخرى مازالت تؤكد أن القانون السويدي ﻻ يسمح بهذا العبث، لكن! للأسف الفتاة لم تستكمل ثلاث سنوات للحصول على اﻹقامة الدائمة” تؤكد المرأة.

وأخرى من بني جلدتها تأخذها عاطفة الهوية لتصيح في صرخات بلهجة مراكشية “مسكينة هزها الما دابا”، معارضة السيدة اﻷخرى في موضوع اﻹقامة والمدة، حيث تصر أن المدة خمس سنوات إن كان زوجها ﻻجئا.

لحظات ويهتف صوت خاشع بذكر الله من عجوز مغربي الشيخ با حماد، وهو يقرأ آيات بينات من سورة ق، يبدو أنه من سوس العزيزة. بسم الله الرحمن الرحيم، “ولقد خلقنا اﻹنسان ونعلم ما توسوس به نفسه، ونحن أقرب إليه من حبل الوريد”.. قراءة أظهرت ما بنفوس المسلمين من المغاربة من خير، وبعضهم تناثرت منه قطرات من الدمع.

مازالت النسوة من ركاب الطائرة يحضن الفتاة، والكل يعدها المساعدة رجاﻻ و نساء، يحكين للجمع قصص مغربيات أخريات في السويد، خدعن بنفس الطريقة باسم الزواج من عرب أو أكراد، محذرات بعضهن أن ينبهوا بنات أهاليهم و ذويهم.

أما جمع العراقيين من الشباب اللذين كانوا يركبون معنا الطائرة فقد خرسوا في صمت، كأنهم مستحيون مما حصل.

وما إن وصلت الطائرة حتى ارتمت فتاة مغربية في أحضان أحدهم يبدو أنها كانت تنتظره في شوق بغرفة اﻻستقبال، وهي تصرخ في لهجة مغربية “توحشتك ألعمر”..

أما خديجة فقد ارتمت في حضن أبيها شبه العجوز في حزن تحت أعين مستعطفيها، وهي لا تزال تنخر الكلمات في صمت.

2524total visits,5visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

3 تعليق على “مغربيات في السويد يُقْدمن على “الانتحار” بالزواج من أكراد”

  1. عبدالله نبي عمر

    والله لا اعرف ماذا أقول لم اقرا كل مقال ،ولكن هـذا ليس صحيحا اًنا عايش في السويد منذ عشرون عاماً. ولدي أصدقاء تزوجوا مغربيات ولكن مغربيات ناجت عرضهـم واعذر عن هـذهً لفظ . لان قوانين السويد مشددهً جدا وحساسه بالنسبة الي تعامل زوج مع زوجه اَي تلفون لشرطه من زوجهً في هـذه الحاله يخرب بيت الزوج. لو قلت أيهً جنسيه اخر لاتفقت معك .

  2. تاليف من وحي الخيال، السويد وما ادراك ما السويد..لازم الكاتب الكظمي عندة خيال عاطفي واسع جدا!! المراة تحكم بالسويد ..ولا تقل لهما افا ولا تنهرهما لان اطيح حظك !!

  3. سلام عليكم انا كوردي ومتزوج من مغربية منذو ١٠ سنوات والحمد لله رب العالمين و عندنا ٤ أطفال

اترك رداً