وزارة النفط العراقية تشكو من عجز كبير بعدد الناقلات

img

في ايطاليا تزدهر الصناعات الغذائية بسبب طبيعة المطبخ الايطالي الذي غزا العالم..فمعامل المعكرونة والبيتسا والايس كريم..وترى اشهر المكائن في هذا المجال واشهر الخبراء والمهندسين من ايطاليا..نفس الحال منطقيا يجب ان ينطبق على العراق..فنحن دولة نفطية ومن حقنا ان نستثمر في مجال الصناعات التي تخدم هذه الثروة..فصناعة الانابيب الناقلة والبواخر النفطية وحفر الابار والتنقيب يجب ان يبدأ مؤقتا باستثمارات مشتركة مع شركات عالمية ومن ثم يتم توطين هذه الصناعات وتحويلها الى شركات عراقية تنزل الى السوق الدولية وتنافس مثيلاتها في العالم…ونحن نمتلك كل مقومات هذه الصناعات وحتى الكادر البشري ..فلسنا دول الخليج التي تعتمد بنسبة 95 بالمية من الايادي العاملة في صناعاتها على الاجانب الذي يستهلكون اغلب ارباحها…
فبناء الدولة الحديثة يتطلب بناء نظام ديمقراطي وتعليمي واقتصاد متطور..لتحقيق العدالة الاجتماعية والرفاهية …وليس ضيرا في ذلك ان تكون الصناعة التي نعنيها مرتبطة بتوليد الطاقة وحتى المنافسة لطاقة النفط …
انه مجرد اقتراح الى القائمون على قيادة الدولة العراقية…
************
تحدث مدير إعلام شركة ناقلات النفط العراقي في وزارة النفط ، غازي محمد خلف، أن الاسطول دمر ابان النظام السابق ويعملون على اعادة بناء اسطول متكامل كما كان سابقاً مؤلفاً من 24 ناقلة.

وقال خلف إن “شركة ناقلات النفط العراقية هي إحدى تشكيلات وزارة النفط العراقية تأسست عام 1972، تمتلك اسطولاً من الناقلات المتخصصة بنقل النفط الخام ومشتقاته “.

وأضاف ” فتحتنا محطات عائمة لتزويد البواخر والناقلات بالنفط الاسود، ولدينا مشروع مستقبلي مع شركة سومو لنقل جزء من النفط الخام العراقي”.

وأشار إلى أن ” شركة الناقلات قديماً كانت تمتلك اسطولاً كبيراً مؤلفاً من( 24) ناقلة دمر بالكامل سبب الحروب إبان النظام السابق ومنذ عام 2009 بدأنا بشراء أول ناقلتين وتعد بمثابة اللبنة الاولى لباء اسطول متكامل”.

469total visits,2visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

اترك رداً