لماذا يكون الناس في المناطق الفقيرة اكثر جهلا من اقرانهم في المناطق المتمدنة؟؟

img

المهندس كريم البيضاني

في دراسة نشرت اخيرا تقول ..ان سبب التخلف في المناطق الفقيرة قياسا الى مثيلاتها من المناطق المتوسطة الثراء والثرية..هو ان الاطفال في كل المناطق يولدون بوضع ذهني متقارب في بلد او منطقة ما..ولكن هناك نقص في تنمية القدرات الذهنية للاطفال في المناطق الفقيرة ..يسبب الخمول الذهني وهذا يجعل تطور وتحفيز الدماغ غير ممكن ..اما في المناطق التي تكون فيها الاسرة من الطبقة الوسطى او المتعلمة فتتوفر للطفل الامكانية في الوصول الى المعلومات.. اما عن طريق وسائل الاعلام المتوفرة في البيت او عن طريق المطالعة بالكتب وقراءة المنشورات..وهذا يعطي دفعة كبيرة لنمو منطقة معينة في الدماغ ويجعلها اكثر خصوبة وتتقبل كمية اكبر من المعلومات…وخلصت الدراسة الى ان قراءة القصص للاطفال قبل النوم يجعلهم يفكرون بما سمعوه مساءا ويكونون مؤهلين لتقبل المزيد من المعلومات عند الصباح…كما ان مجمل العملية توسع مدارك الطفل وتجعله يشعر بثقة بالنفس بصورة اكبر…
لهذا نجد ان ابناء المناطق الفقيرة يلجأون الى المهن التي تتطلب فقط الجهد العضلي وليس الذهني ..بالطبع هناك نسبة من ابناء المناطق الفقيرة ولكنها ليست كبيرة ولاتتعدى العشرون بالمئة يمتلك الناس فيها ذكاء وتفكير طبيعي وينبغ منهم الكثيرون ولكن بعد انتقالهم الى اماكن اكثر تحضرا…وللتغذية دور كبير في مواكبة نمو الجسم والدماغ منه….حيث ان اي نقص في مواد مطلوبة لنمو الاطفال تجعلهم عرضة للتخلف العقلي والاضرار بالجسم…
لهذا نحن ننصح بتشجيع الاطفال على القراءة من الكتب وليس تلقي المعلومات من المصادر الجاهزة مثل التلفزيون وغيره…
وتعتبر العاب الكومبيوتر التي يوجد فيها خطط وحلول من الوسائل المهمة التي تنمي عقول الاطفال..وتوجد في شبكة الانترنيت صفحات فيها العاب تتم المشاركة فيها بشكل جماعي ومنها لعبة ماين كرافت..وليمون هوتيل ولعبة MSP…تنصح بها مدارس المانيا وتدعوا الاباء الى تشجيع اطفالهم على لعبها…
ان العزلة الثقافية وحجب المعلومة عن الشعوب تعتبر من اشد الاسلحة فتكا …وهناك امثلة كثيرة على ذلك حيث ان اطفال مناطق النزاع يحرمون من المدارس ويعزلون في مخيمات قد تكون خالية من المدارس والتوعية الثقافية…وهذا ما يولد اطفال لهم خصائص تختلف عن اطفال المدن المستقرة…فيكون الاطفال عرضة للتشويش الفكري والانحراف…لهذا تسمع عن اباء الاطفال اللاجئين يركزون على احقية اطفالهم بالحصول الى التعليم والذهاب الى المدارس خوفا على مستقبلهم وتاثير الحروب عليهم…
فلو ذهبت لزيارة اية روضة اطفال او حتى مدرسة ابتدائية في المدن الاوربية تجد ان الالعاب الذهنية متوفرة بكثرة وليست العاب التسلية فقط…فالعاب puzzle او تركيب الصورة المبعثرة من الالعاب المهمة في تدريب دماغ الاطفال على التفكير …
والاكثر اثارة في هذه الدراسة تقول ..ان الشعوب التي تتعرض للظلم والاضطهاد والاستعمار ..هي الشعوب المتخلفة ثقافيا حيث ترضخ بسهولة للامر الواقع..وتكون ثورات الشعوب المعتمدة على الطبقات الفقيرة نهايتها دكتاتورية بعد ان يكتشف القائمون على هذه الثورات ان العيب في هذه الشعوب وليس القوة المتسلطة..ويصبح قادة هذه الثورات واعظين ويتحكمون بكل ما يجعل الشعوب اكثر وعيا لتطالب بحقوقها الانسانية ومنها الثقافية …
فالنظام التربوي في بلد يحترم شعبه ويحافظ على صيرورته..يعتبر من الاولويات المتقدمة في خطط الحكومة…فالحرمان والعزلة الاعلامية والثقافية وسياسة التجويع والحروب والحصار التي عانى منها الشعب العراقي ابان حكم البعث ,ولدت شرخ كبير في البنية التحتية للثقافة العراقية وولدت اجيال من المصابين بالتخلف الحضاري..مما ولد انتشار الجريمة والفساد الاداري والمالي في بنية المجتمع….
دعوة الى جهاتنا المسؤولة عن التعليم والثقافة ….الاستفادة من تجارب الدول المتقدمة في هذا المجال..والوقاية خيرا من العلاج….

436total visits,3visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

اترك رداً