“أوقاف” كردستان تشن هجوماً على بيان للأزهر ضد استفتاء الانفصال..شوفو حقارتهم وين وصلت؟؟

img

يلومون الازهر لماذا لايقف مع داعش ضد العراقيين..هؤلاء الانفصاليين لم يجدوا شيئا يلومون به الازهر سوى صنيعتهم داعش والقاعدة…
بغداد ــ أكثم سيف الدين

ردت وزارة أوقاف إقليم كردستان العراق، اليوم الأربعاء، على بيان أصدرته مؤسسة الأزهر في مصر، رفضت فيه استفتاء انفصال الإقليم عن العراق، مؤكدة أن الأزهر “لا علم له بحال المسلمين”، ومنددة بصمته على ما تعرض له أهل السنة من انتهاكات على يد مليشيات “الحشد الشعبي” طيلة السنوات الماضية.

وقالت وزارة الإقليم، في بيان صحافي: “كنا ننتظر من الأزهر أن يمد يد العون لشعب كردستان في هذه المرحلة التاريخية، لكن تبين لنا أنّه في واد وعلمه بحال المسلمين في واد آخر”.

وأضاف البيان أنه “كان الأولى أن يتحدث الأزهر عما يجري حالياً في العراق من حرب طائفية يهدد بها الحشد الشيعي الأكراد، على غرار ما فعله بسنة العراق. جغرافية العراق التي تحرصون على الحفاظ عليها كما تبينها كتب الفقه الإسلامي كلها لا تتجاوز جبل حمرين أو جنوب تكريت، ولم تكن كردستان جزءا منها، وإنما ألصقت بها ظلما وجورا”.

صورة نشرها المفكّر الفرنسي «المتصهين» برنار هنري ليفي، للقاء له ولوفد غربي يضم وزير الخارجية الفرنسي الأسبق برنار كوشنير، مع مسعود برزاني، وكتب عليها: الشعب الكردي الصغير محاصر من قبل: تركيا، إيران والعراق؛ 165 مليوناً من الأعداء المحتملين. واجبنا: دعمه

وتابع: “تبينون حرصكم على أهل السنة في العراق، لكن أين كان صوتكم حيال ما تفعله مليشيات الحشد الشعبي بأهل السنة من طمس للهوية وقتل للعلماء وتهجير العوائل من مناطقها؟ هل يستطيع السني أن يمارس عباداته في اطمئنان بمناطقه؟ وهل يستطيع المسيحي أن ينعم بممارسة طقوسه تحت ظل الحكومة المذهبية في بغداد؟ مقارنة بالحال في كردستان”.

وأضاف: “ما كان ينبغي للأزهر أن يعيب علينا ما قام به بعض الشباب من رفع علم إسرائيل، وهو أمر لا يعبر عن سياسة الحكومة في كردستان، وأنتم تسكن بجواركم سفارة يرفرف عليها العلم الإسرائيلي، وتتبادل حكومتكم العلاقات معهم. نعلمكم أننا في الماضي، وإلى الآن، ننادي بحق الشعب الفلسطيني، ونرفع علمه فوق أراضينا، ونعتبر حقوقه حقوقنا”.

بيان الأزهر

ورفض الأزهر، في بيان أمس الأول، “الأحداث التي تشهدها المناطق الشمالية من جمهورية العراق، من دعوات متزايدة لانفصال هذه المناطق عن العراق الشقيق”، لافتا إلى أن “دعوات الانفصال والتقسيم وما تم من إجراء استفتاء على الانفصال كان محل رفض دولي وعربي”.

واعتبر الأزهر أن “مثل هذه الدعوات تؤدي إلى زيادة فرقة الأمة العربية والإسلامية بما يحقق المخططات الاستعمارية بتقسيم دولها على أسس طائفية وعرقية”.

وأعرب عن أسفه “لما تناقلته وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، من رفع أعلام الكيان الصهيوني ومشاركته في احتفالات الانفصال”، مشيرا إلى أن ذلك “يؤكد الحقيقة الثابتة بأن هناك أياديَ خفية أصبحت تلعب على المكشوف وراء هذا المشروع الانفصالي”.

ورد اتحاد علماء الدين الإسلامي في إقليم كردستان، أمس الثلاثاء، على بيان الأزهر، قائلا في بيان: “كنا نأمل من المؤسسات الدينية، وخاصة الأزهر الشريف، أن تؤيد تطلعنا المشروع، لكننا استغربنا من تلك المؤسسات التي أدارت ظهرها للحق ولم تنصف المظلوم. كنا ننتظر منهم وقفة منصفة مع شعب كردستان أحفاد صلاح الدين الأيوبي الذي أعاد للأزهر هيبته وصحح مساره، كان واجب الوفاء يقتضي من الأزهر أن يساند أحفاده”.

وحول رفع علم إسرائيل، قال الاتحاد إن “رفع علم إسرائيل من قبل بعض الشباب لا يقيم حجة اتهام، ثم إن العلم الإسرائيلي مرفوع منذ عقود في القاهرة، وكثير من عواصم الدول العربية والإسلامية من غير أن ينكره الأزهر”.

وكان الأزهر تعرض للهجوم من نشطاء ومؤسسات رسمية تونسية في وقت سابق، ردا على بيان حول قرار الحكومة التونسية بجواز زواج المسلمة من غير المسلم، ونيتها مساواة الجنسين في الميراث.

*********

تناقل مدونون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي، الأربعاء، كتابا رسميا لقرار أصدرته كلية الشريعة في جامعة بغداد يقضي بحظر كتب ابن تيمية وابن قيم الجوزية في المناهج الدراسية.

وبحسب الوثيقة، فإنه “يحذف الاستشهاد في الرسائل والأطاريح والمناهج الدراسية والكتب المساعدة أينما ورد ذكر ابن تيمية وابن قيم الجوزية، وكذلك أي كتاب مثير للفرقة والتجزئة”.

ودعت الكلية في قرارها الموقع من عميدها م”محمد جواد محمد سعيد الطريحي”، إلى “اعتماد الكتب الرصينة والعلمية التي تحث على الوحدة الوطنية والإسلامية والابتعاد عن الأخبار غير الوثيقة”.

1292total visits,2visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

اترك رداً