أعدمت السلطات العراقية، اليوم الإثنين، 31 شخصا من محافظة صلاح الدين إثر إدانتهم بتهمة “الاشتراك” في ما يعرف إعلامياً بـ”مجزرة سبايكر”، التي تعود أحداثها للعام 2014.

وقال قائممقام سامراء، محمود خلف، في تصريح صحفي، إن “31 شخصا نفذ حكم الإعدام فيهم، بعضهم من مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين، والآخرون من مناطق أخرى بالمحافظة ذاتها، وتم تسليمهم إلى مستشفى سامراء (حكومي)”.

وأضاف خلف: “ننتظر تسليم الجثث إلى ذويهم”.

وبيّن أن “الأدلة القضائية أثبتت مشاركة الأشخاص الـ31، الذين تم إعدامهم، في جريمة سبايكر”.

وكان عناصر من تنظيم “داعش” قد اقدموا في يونيو/حزيران 2014، على إعدام ألف و700 طالب عسكري عراقي من طلاب القوة الجوية في قاعدة سبايكر الجوية، قرب مدينة تكريت، عاصمة محافظة صلاح الدين.

 

وجرى إعدامهم رمياً بالرصاص أو نحرا بالسكين، ومن ثم رميهم بمياه نهر دجلة الذي يمر تكريت.