قررت رئاسة مجلس النواب إحالة اسماء النواب المشاركين بالاستفتاء إلى المحكمة الاتحادية للبت بمصيرهم.

img

مصدر نيابي اوضح إن رئاسة المجلس قررت بعد مداولات واجتماعات رفع اسماء النواب الكرد المشاركين بالاستفتاء إلى المحكمة الاتحادية، مشيرا الى ان البرلمان سينتظر ما ستقرره المحكمة الاتحادية بشأن مصير هؤلاء النواب. في سياق ذي صلة صوت البرلمان على الالتزام بمضامين خطاب المرجعية الدينية ومطالبة الحكومة باتخاذ كافة الإجراءات لتنفيذ مضامين الخطاب، والتأكيد على ضرورة التزام الحكومة بتنفيذ قرار مجلس النواب المتضمن إجراءاته ضد الاستفتاء.هذا وصوت المجلس على درج صيغة قرار بخصوص أيقاف التعاملات المالية والأتصالات مع أقليم كردستان.
وكشف عضو مجلس النواب العراقي، جاسم محمد جعفر، في تصريح خاص لمراسلة “سبوتنيك” في العراق، اليوم الثلاثاء، عن منع 15 نائبًا كرديًا من دخول البرلمان، والاختلاف حولهم لمشاركتهم في استفتاء كردستان.
وذكر مصدر من داخل التحالف الوطني، اليوم الثلاثاء، أن الأخير عقد اجتماعاً مع رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، لبحث موضوع استفتاء كردستان، مبيناً أنه من مقررات الاجتماع هو تعليق عضوية كل نائب كردي شارك بالاستفتاء وتقديم اسمه إلى القضاء.
وقال المصدر لـ “الغد برس”، إن “وفد من التحالف الوطني عقد صباح اليوم الثلاثاء، اجتماعاً هاماً مع رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، لمناقشة موضوع حضور النواب الكرد إلى الجلسات”، مبيناً أنه “تقرر خلال الاجتماع أنه يُعد كل نائب عن التحالف الكردستاني يحضر إلى جلسات البرلمان مؤيداً لقرارات المجلس الأخيرة بشأن الاستفتاء، ويؤمن بكل مضامين الدستور وغير معترف بنتائج الاستفتاء”.
واضاف، إن من المقررات أيضاً هو “إعداد قوائم خاصة باسماء النواب الكرد المؤيدين للاستفتاء وأصحاب المواقف الواضحة منه، لرفعها إلى القضاء من أجل سحب عضويتهم من المجلس، وتعتبر الآن عضويتهم معلقة لحين بت القرار بأمرهم”.
منو يتورط ويا مسرور مسعود برزاني
أكد مدير العلاقات والاعلام في المفوضية العليا للانتخابات في كردستان، حسن شورش، اليوم الثلاثاء، ان المدة القانونية للتقديم الى منصب رئاسة إقليم كردستان تنتهي اليوم من دون تقديم أي مرشح، مبينا نحن بانتظار إجراءات مفوضية الانتخابات للبت بشأن تمديد المدة من عدمها.
والنائب جاسم محمد جعفر يؤكد ان البيشمركة اخدت الموافقة من بارزاني بفتح النار على القوات الامنية اذا اقتربت من آبار كركوك.
وطالبت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف الحكومة المركزية بمقاطعة ما يسمى بمجلس القيادة الكردستانية الذي تم تشكيله من قبل رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني.
وقالت نصيف في بيان لها تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه، ان “ما يسمى بمجلس القيادة الكردستانية هو إعادة تدوير لمجلس قيادة الثورة في زمن النظام البعثي، وهذه البدعة تعبر عن الإفلاس السياسي لدى بارزاني وحزبه الى درجة ابتكار سلطة شكلية لحفظ ماء الوجه والتفاوض مع الحكومة المركزية وإقناعها بإلغاء العقوبات التي فرضتها على إدارة الإقليم”.
وأوضحت، إن “هذا التخبط الواضح لدى بارزاني وحزبه يكشف عن حجم المأزق الذي أوقعوا أنفسهم فيه من خلال الاستفتاء الذي قوبل بموجة استنكارات من قبل العديد من دول العالم، وفي النهاية وجدوا أنفسهم وحيدين وتنتظرهم ردة فعل من الحكومة المركزية بسبب خرقهم للدستور”.
********
البرلمان العراقي صوت اليوم الثلاثاء على إدراج صيغة قرار حول إيقاف التعاملات المالية والمصرفية مع إقليم كردستان، ردا على استفتاء الانفصال عن العراق.
إقرأ المزيد
كردستان يمضي في الانفصال عن العراق ويحدد موعدا للانتخابات الرئاسية

جاء ذلك خلال جلسة اعتيادية عقدها مجلس النواب العراقي اليوم الثلاثاء، وكانت اللجنة المالية في البرلمان قد تقدمت بمقترح بهذا الخصوص.

يشار هنا إلى أن مجلس النواب العراقي عقد جلسته الاعتيادية برئاسة سليم الجبوري، بحضور 175 نائبا، فيما قاطعت الكتل الكردية الجلسة.

483total visits,2visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

اترك رداً