الداخلية تعلن استعدادها لتسهيل عودة الاعلاميين العرب والأجانب في اقليم شمال العراق لبلدانهم

img

أعلنت وزارة الداخلية، الإثنين، استعدادها لتقديم كافة التسهيلات المطلوبة للإعلاميين العرب والأجانب المتواجدين في إقليم كردستان العراق، لضمان عودتهم إلى بلدانهم.

وقال الناطق بإسم الداخلية العميد سعد معن، في بيان تلقت /موازين نيوز/ نسخة منه، إنه “في اطار الحرص على تسهيل مهام الاعلاميين العرب والأجانب وغيرهم المتواجدون حاليا في اقليم كردستان العراق الذين لم يتمكنوا من العودة الى بلدانهم بعد دخول قرار الحكومة الاتحادية حيز التنفيذ والقاضي بحضر السفر الدولي عبر مطارات الاقليم وتنفيذا لتوجيهات رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، تعلن وزارة الداخلية عن استعدادها الكامل لتقديم كافة التسهيلات المطلوبة للإعلاميين وغيرهم من العرب والأجانب من اجل ضمان العودة الى بلدانهم او البقاء في بغداد لحين اكمال كافة متعلقات عملهم”.

ودعا معن، المعنيين بالأمر إلى “التوجه لبغداد من أجل إتمام كافة الاجراءات الاصولية لهم”.

وكانت الحكومة المركزية، التي تسيطر على المجال الجوي للبلاد، قررت منع الرحلات الدولية من وإلى مطاري أربيل والسليمانية في إقليم كردستان، الذي أجرى استفتاء الانفصال عن العراق رغم معارضة محلية واقليمية ودولية.

ودخل قرار الحكومة العراقية في منع الرحلات الدولية من وإلى مطاري كردستان العراق، الجمعة (29/أيلول/2017)، الساعة السادسة مساءاً بتوقيت العاصمة بغداد.
******
رحبت الحكومة العراقية بموقف الأزهر من استفتاء إقليم كرستان العراق بشأن الانفصال، والداعي للحفاظ على وحدة العراق ورفض دعوات التقسيم.

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي في بيان، “نجدد موقفنا الواضح والثابت برفض الاستفتاء غير الدستوري وغير الشرعي في إقليم كردستان واتخاذ الإجراءات الدستورية والقانونية للحفاظ على وحدة البلد ومصالح المواطنين عربا وكردا وقوميات أخرى”.

وثمن المكتب “هذا الموقف والمواقف الدولية الأخرى الداعمة لوحدة العراق ووحدة شعبه وطوائفه ومن جميع المكونات”.

وكان بيان الأزهر شدد على رفضه “لدعوات التقسيم التي تشهدها المناطق الشمالية من جمهورية العراق، والدعوات المتزايدة لانفصال هذه المناطق عن العراق الشقيق، وتشديده على رفضه لهذه الدعوات، وحرصه على وحدة الأراضي العراقية، مؤكدا أن دعوات الانفصال والتقسيم وما تم من إجراء استفتاء على الانفصال كانت محل رفض دولي وعربي على وجه الخصوص”.

ورأى الأزهر أن مثل هذه الدعوات “تؤدي إلى زيادة فرقة الأمة العربية والإسلامية بما يحقق المخططات الاستعمارية بتقسيم دولها على أسس طائفية وعرقية”.

المصدر: وكالات

علي جعفر

499total visits,3visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

اترك رداً