بغداد ترجئ إرسال قوافل لاستلام المنافذ بعد رفض الاقليم

img

بغداد (الفرات نيوز) – أرجات الحكومة الاتحادية موعد إرسال انطلاق القوافل من هياة المنافذ الحدودية الى منافذ اقليم كردستان الى آشعار آخر.

وكان مصدر في حكومة اقليم كردستان، أفاد اليوم الجمعة، بانه “لن يتم تسليم أي منفذ حدودي الى الحكومة العراقية”.

وكانت هيئة المنافذ الحدودية العراقية قد أعلنت، اليوم، عزمها إرسال 3 قوافل من الضباط والمراتب لاستلام المنافذ الحدودية في الاقليم.

وقالت الهيئة في بيان صحفي، أن “موعد الانطلاق سيكون في الساعة العاشرة من صباح يوم غد السبت، بحضور عدد من الشخصيات الرسمية”.
و نفى قائممقام قضاء الخالص في محافظة ديالى عدي الخدران، الجمعة، استهداف سائقي المركبات من القومية الكردية على طريق كركوك – بغداد، فيما عدها “كذبة روج لها مؤيدو الاستفتاء لخلق فتنة قومية”.
كما أعلنت الحكومة العراقية، استمرار الرحلات الداخلية مع إقليم كردستان، مشترطة السيطرة على منافذه ومطاراته لعودة الطيران الدولي.

أكد المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، اليوم الجمعة، أن السيطرة على مطارات ومنافذ إقليم كردستان، لمنع الفساد والتهريب وليس لتجويع الشعب الكردي.
وقالت وزارة الدفاع العراقية، في بيان الجمعة، إن العراق يعتزم السيطرة على المنافذ الحدودية مع إقليم كردستان “بالتنسيق” مع إيران وتركيا.

ويشير البيان فيما يبدو إلى أن القوات العراقية تخطط للتحرك صوب المنافذ الحدودية التي تسيطر عليها حكومة إقليم كردستان من على الجانبين الإيراني والتركي.

والإجراء العراقي يأتي ردا على استفتاء الأكراد على انفصال إقليم كردستان عن العراق، في خطوة أثارت أيضا غضب ومخاوف إيران وتركيا.

وقال البيان “تنفيذ قرارات الحكومة المركزية في ممارسة السلطات الاتحادية صلاحياتها الدستورية لإدارة جميع المنافذ الحدودية والمطارات تجري حسب ما هو مخطط لها..”.

وأضاف أن تنفيذ القرارات سيتم “بالتنسيق مع الجهات المعنية ودول الجوار، ولا يوجد أي تأجيل في الإجراءات”.
كما رفض المرجع الديني الاعلى علي السيستاني استقلال اقليم كوردستان عن العراق، واصفا اياه بالمحنة.
وقال ممثل السيستاني، احمد الصافي في خطبة الجمعة في كربلاء، “ما ان كاد يجاوز الشعب العراقي محنة الارهاب بتضحية القوات المسلحة والقوات المساندة لهم، حتى اصبح وللاسف الشديد في مواجة محنة جديدة تتمثل في محاولة تقسيم البلد واقتطاع شماله باقامة دولة مستقلة”.
واضاف “ان المرجعية تؤكد على ضرورة المحافظة على وحدة العراق ارضا وشعبا والالتزام بالدستور والمحكمة الاتحادية”.
وقال ان “القيام بالخطوات باتجاه التقسيم والانفصال سيؤدي لردود افعال داخلية وعواقب غير محمودة تمس بالدرجة الاساس المواطنين الكورد وربما يؤدي الى ما اخطر من ذلك ويفسح المجال لتدخل العديد من الدول الاقليمية والدولية في الشأن العراق لتنفيذ اجندتها”.
واضاف “من موقع المحبة والحرص ندعو المسؤولين في الاقليم الرجوع الى المسار الدستوري”.

650total visits,3visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

اترك رداً