حوار لمترجم في ألمانيا، رافق كردي “سوري” أثناء تقديمه طلب لجوء

img
Latifa Azrour
Latifa Azrour ((أنا كردي مو سوري))
حوار لمترجم في ألمانيا، رافق كردي “سوري” أثناء تقديمه طلب لجوء، هذا هو الحوار :
-الموظفة الألمانية : من أين انت سيدي؟
– المترجم : إنه سوري.
– اللاجئ : الله يخليك إنت ترجم اش اللي بدي أقوله بالظبط.
– المترجم : بس ياعيني أنا لسه ماحكيت شي.
– اللاجئ : عم تقلها سوري و أنا مو سوري، قلها كردي إذا ممكن.
– المترجم : طيب تكرم. كردي مو سوري.
– الموظفة : يعني من كردستان العراق ؟
– اللاجئ : لا، أنا مو #عراقي أنا من الحسكه.
– المترجمة : بس #الحسكه بسوريا !!
– اللاجئ : هاد احتلال، الحسكة كردية، ونحن شعب لنا تاريخ ولغتنا كرديه، والنظام السوري قمعنا.
– الموظفة : إذاً أنت #كردي من الحسكه؟
– اللاجئ : نعم.
– الموظفة : هل معك مستندات تثبت ذلك ؟
– اللاجئ : نعم معي مستندات سوريه.
– الموظفة الألمانية : أنت تقدم لي مستندات من سوريه التي لا تعترف بها !؟
– اللاجئ : نعم للأسف ماعندي مستندات كرديه، ولكن لا أريد أن يتم اعتباري سوري أبدا أبدا.
– الموظفة : طيب أنت كردي مقيم بالحسكه، لغتكم هي الكرديه، مضطهد من النظام السوري، سأطبع لك نص القانون باللغة الكردية لتتطلع عليه قبل أن توقع.
– اللاجئ (مبتسماً) : أنا ما بعرف أقرأ اللغة الكردية، قل لها تطبعها باللغة العربية.
– المترجم : رجاء طباعة القانون باللغة العربية، لأنه لا يستطيع القراءة باللغة الكردية.
– الموظفة : ولكنه قال أن لغته الأم هي الكرديه !؟
– المترجم : نعم ولكنه يقرأ العربيه فقط.
– الموظفة (بعد أن احمر وجهها، وأعادت طباعة القانون باللغة #العربية) : هل قاتلت ضد النظام السوري الذي اضطهد حقوقكم الكرديه ؟
– اللاجئ : لا سيدتي، قاتلت مع النظام. لأن داعش والنصرة وعصابات #الجيش_الحر هاجمونا، لذلك نحن قاتلنا #الإرهابيين مع النظام.
– الموظفة : كيف سأكتب أنك هارب من النظام وتقاتل معه بنفس الوقت؟
– اللاجئ : هذا في البدايه أما فيما بعد فأصبحت لنا قواتنا الخاصه الكردية لندافع عن أرضنا.
– الموظفة : إذاً أنت كنت مقاتل مع النظام، ثم صرت مقاتل مع القوات الكرديه؟
– اللاجئ : نعم
– الموظفة : هل ارتكبت جريمة أو عمل غير إنساني وأنت تحمل السلاح؟
– اللاجئ : لا سيدتي، إسألي عنا، حتى أسرانا يستغربون معاملتنا الإنسانيه، نحن لدينا أخلاقنا.
– الموظفة: إذاً أنت تريد اللجوء في ألمانيا خوفا من #داعش والنظام السوري والمعارضه السوريه؟
– اللاجئ : نعم.
– الموظفة : هل أصدر أحد بحقك مذكرة اعتقال تدعو للخوف عليك؟
– اللاجئ : أنا اعتقلت فعلا سيدتي.
– الموظفة : من هي الجهه التي اعتقلتك؟
– اللاجئ : المليشيات … الكرديه، اعتقلوني وعاملوني بوحشيه شديدة أثناء الاعتقال.
– الموظفه (تدفع كرسيها وتشبك يديها خلف رأسها لتتمالك أعصابها) : كيف اعتقلوك وانت تقاتل معهم؟
– اللاجئ : لقد حصل خلاف بين الفصائل الكردية فزجونا بالسجن و هربنا لتركيا.
– الموظفة: هربت من السجن لتركيا خوفا على حياتك ولم تجد مكان تلجأ له إلا تركيا. لماذا لم تبق في تركيا؟
– اللاجئ : لأن الأتراك يعتبرونا إرهابيين و يلاحقونا.
– الموظفة (مبتسمة) : فهمت، أنت من الحسكه، ولا تعترف بالنظام السوري الذي حاربت معه، ولا تقرأ الكرديه و تريد إنشاء دولة #كرديه بالحسكه بالقيادة الكرديه التي هربت من قواتها، هل هناك شئ آخر ؟
– اللاجئ : ماذا عن دورات اللغه المجانيه للسوريين؟
– الموظفة : عفوا ولكنك قلت أنك لست سوري، ولاتريد أن تعامل مثل السوريين !
– اللاجئ : لدي بطاقة هوية سورية، ألم أقدمها لك؟
-الموظفة ترمي القلم من يدها وتصرخ بالألمانية :
Scheisse 😠😤 يعني ..خرا
منقول حرفياّ من مترجم سوري في #ألمانيا

2087total visits,4visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

7 تعليق على “حوار لمترجم في ألمانيا، رافق كردي “سوري” أثناء تقديمه طلب لجوء”

  1. ههههههههههههههه ! قوية حيييل ضحكتنا ….ما اريد اعلق اكثر هذا

  2. علي علي

    هذا هو الاضطهاد بعينه لا تدري من انت موضوع محزن شكرا على النقل

    • هيثم الغريباوي

      اذا كان الشعوب العربية قد عانت من الدكتاتورية لقرون مديدة ولما تزل ومعهم طبعاً الشعوب المتعايشة معها، فإن بعضها على ابواب تغير نحو الديمقراطية بعد الهزات السياسية والامنية التي تعصف بها اليوم. لكن قيام كيان كردي مصطنع اليوم سيمثل ولادة دورة جديدة من الدكتاتورية على يد انظمة كردية هذه المرة. الاحزاب الكردية تدعي وحسب انها رائدة في الديمقراطية بدون دليل حالي ولا تجربة سابقة. الا اللهم تجربة الاقليم في شمال العراق وقد اثبت انه كارثة في التسلط العشائري والحزبي ومستنقع من الفساد، اما عنصريته ضد الاقليات فشواهدها حية ولم تُدفن بعد.

  3. مقال جميل يستحق القرائه ويدل على غباء وعنصرية الاكراد
    السيد كريم البيضاني يرجى وضع او اضافة روابط مواقع التواصل الاجتماعي لسرعة تحميلها للمواقع المذكوره

  4. هي نفس مغالطات أكراد العراق!
    فعلا أمة واحده.

  5. هيثم الغريباوي

    اذا كان الشعوب العربية قد عانت من الدكتاتورية لقرون مديدة ولما تزل ومعهم طبعاً الشعوب المتعايشة معها، فإن بعضها على ابواب تغير نحو الديمقراطية بعد الهزات السياسية والامنية التي تعصف بها اليوم. لكن قيام كيان كردي مصطنع اليوم سيمثل ولادة دورة جديدة من الدكتاتورية على يد انظمة كردية هذه المرة. الاحزاب الكردية تدعي وحسب انها رائدة في الديمقراطية بدون دليل حالي ولا تجربة سابقة. الا اللهم تجربة الاقليم في شمال العراق وقد اثبتت انها كارثة في التسلط العشائري والحزبي ومستنقع من الفساد، اما عنصريتها ضد الاقليات فشواهدها حية ولم تزل.

  6. حسنين محمدين

    الاكراد هم مجرد قبائل رعاة رحل وليس لديهم وطن ولا اثار حضارة في شمال العراق اطلاقا وانما الحضارة كانت للاشوريين والفرس الساسانيين الذين تشهد لهم جبال العراق بالحضارة الراقية والاصالة.
    العرب لديهم عمق تاريخي في العراق قبل الاسلام في حضارة ملوك المناذرة في الحيرة وكذلك التركمان لديهم ارث حضاري بعد الاسلام في العهد العباسي والعثماني اما الاكراد الرعاة الرحل فلم يكن لهم وطن ولا حضارة ابدا.

    على كل حال يبدوا ان هناك حرب باطلة اخرى على الابواب ليتم تقديم المزيد على مذبح عاهرة بابل المتعطشة للحرب والشهوة لركوب الوحش.

اترك رداً