البعيجي : تسليم الدواعش انفسهم لقوات البيشمركة امر دبر بليل ودليل اتفاق مسبق

img

عدّ النائب عن ائتلاف دولة القانون منصور البعيجي تسليم الدواعش انفسهم لقوات البيشمركة ، بانه امر دبر بليل ودليل وجود اتفاق مسبق بين الطرفين.

واضاف البعيجي في تصريح ان الاتفاق مع هذه المجاميع الارهابية واخراجهم الى ملاذ امن بعيدا عن القتل ، امر مريب لايمكن التعامل معه مطالبا سلطات الاقليم بتسليم هذه المجاميع الى الحكومة المركزية باسرع وقت ودون قيد او شرط حتى ينالوا جزاءهم العادل جراء ماقاموا به من قتل وتفجير وحرق للاراضي التي استحلوها ودمروها ، واشار الى انه لايمكن السماح لاقامة ملاذات آمنة لهؤلاء الارهابيين على الاراضي العراقية .وكان العشرات من ارهابيي داعش في تلعفر قد سلموا انفسهم لقوات البيشمركة.
وأكدت لجنة الأمن والدفاع النيابية عدم أحقية قوات البيشمركة بمحاسبة أو التحقيق مع إرهابيي داعش الذين سلموا أنفسهم وفقاً للقانون العسكري وإنما تسليمهم للحكومة المركزية.

عضو اللجنة النائب أسكندر وتوت أوضح في تصريح صحافي أنه وفق القانون العسكري لا يحق لقوات البيشمركة محاسبة أو محاكمة أو حتى التحقيق مع إرهابيي داعش الذين سلموا أنفسهم لهم بل يجب تسليمهم إلى القوات الأمنية ونقلهم الى بغداد لمحاكمتهم ، داعياً رئيس الوزراء إلى فتح تحقيق عاجل بالأمر ومعرفة الأمور الخفية وراء تسليم الدواعش أنفسهم الى قوات البيشمركة.
وراى النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد سعدون الصيهود ان هروب الدواعش من تلعفر الى اقليم كردستان وتسليم اسلحتهم الى البيشمركة يؤكد حقيقة بارزاني وعلاقته بالارهاب.

واوضح الصيهود في بيان ان مسعود بارزاني احد اهم مرتكزات دخول داعش الارهابي الى العراق بالتنسيق مع اثيل النجيفي ، وهذا مشروع صهيوني لفرض امر التقسيم لاضعاف العراق وسرقة ثرواته وقضم اراضيه ، لافتا الى ان الحكومة مطالبة اليوم بضرب الارهاب وعتاته اينما يكون داخل الاراضي العراقية وخارجها ، وبالتالي ان بقاء الاسرة البرزانية الحاكمة للاقليم مستمرة بدعم الارهاب واحتضان وايواء المجرمين والقتلة والارهابيين والصداميين والخونة والمتامرين والمطلوبين للقضاء العراقي بحاجة الى تدخل حكومي فوري بجميع الطرق المتاحة للقضاء عليه .

1885total visits,2visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “البعيجي : تسليم الدواعش انفسهم لقوات البيشمركة امر دبر بليل ودليل اتفاق مسبق”

اترك رداً