بعد زيارة الامارات.. التيار الصدري: حراك الصدر اخرج وسيخرج العراق من عزلته..من خلال احمد الكبيسي..استلم

img


الاخوة في تيار مقتدى الصدر يتكلمون بمنطق بيانات قادسية صدام..فقد تعودنا على هؤلاء القادمون من وراء الحدود وهم يتشدقون بعروبتهم ..وليس لهم فيها صلة..فاغلب قادة التيار ان لم يكونوا جميعهم من الاكراد الفيلية …يتخذون من ارث ال الصدر الكرام ليعتدوا على العراقيين..فمقتدى الصدر صديق احمد الكبيسي الدجال القابع في الامارات..عشية سقوط الصنم جاء الى العراق واعطى جماعة السيد مقتدى الصدر خمسون مليون دولار مقدمة من الامارات كتمويل لمواجهة الشعب العراقي..فطائرات الامارات تجوب سماء بغداد في تلك الحقبة مع الطائرات الامريكية..واحمد الكبيسي على الارض يجيش الجيوش للوقوف بوجه الشعب العراقي الذي اطاح بنظام البعث..حيث وصف الدجال احمد الكبيسي ..صدام المجرم بانه مثل الحسن والحسين..وهذا الكلام منشور ولايحتاج الا الى كلمة في مكائن البحث لمعرفة ماذا دار في تلك الفترة..وقد حصل جماعة السيد مقتدى في حينه على تلفونات الثريا التي تمتلكها الامارات…وكان الملعون عبدالهادي الدراجي وحازم الاعرجي الذي طرده مقتدى هو واخوه النصاب بهاء يملائون الفضائيات صراخا بمعية انور الحمداني ومها الدوري…الامارات امنة بفضل القوات الامريكية وسلاحها الذي اعطته للامارات وفي نفس الوقت تعطي الامارات الاموال لمقتدى الصدر بواسطة احمد الكبيسي لكي يقاوم الامريكان ويؤجج الصراع في العراق..ويعطي مبررا للامريكان باعلان الاحتلال وما تبعه..
ان تامر البعض الزائل على العراق واستغلال فترة الضعف التي مر بها وهو ينهض الان من الرماد سوف لن تمر مرور الكرام…
فاستغلال مسعود برزاني المرحلة الحرجة من ظروف العراق الامنية ليعربد وينفصل ويستفتي ويسرق ثروات العراق واراضيه ويساعد في خلق الفوضى وهو جليف رئيسي وحميم لمقتدى الصدر بواسطة قياديي تياره من امير الكناني الفيلي الذي اصبح مستشارا للكردي معصوم رئيس العراق الرمزي..لما له خبرة في معرفة بكواليس اللعبة القذرة التي لازالت تدبر للعراق وشعبة..سيعجل بزوال هؤلاء بعد ان اخذ الشعب زمام المبادرة بواسطة حشده المقدس ووقوف مرجعيته المباركة معه..
فوقاحة هيئة تيار مقتدى برئاسة الفيلي الاسدي .. بوصف العراقيين بالكلاب ما هو الا دليل على افلاسهم وقرب اضمحلالهم بعد ان فضحهم مشروع ابناء جلدتهم الانفصالي…
فلا فرق بين سجادة مسعود برزاني وسجادات ال سعود وال نهيان..الخره اخو البول حشا السامعين والقراء
************

وقالت الهيئة في بيان تلقته “الغد برس”، ان “اول الغيث قطر، فكان من زيارة الصدر الى السعودية بوارق التغيير الملحوظ في تغير الخطاب الديني المتشدد الى صوب الاعتدال وما هو الا غيض من فيض، وان حراك الصدر اخرج وسيخرج العراق الجريح من عزلته التي قوقعوه فيها سياسيو الصدفة الذين يتبعون صفير رعاتها ونباح كلابهم”.
واضافت أن “ما تخللته زيارته الى دولة الإمارات العربية المتحدة لقاءات مثمرة أذكت روح الإخوة وشهامة العروبة واظهار روح التسامح التي أكدت عليها شرائع السماء لتحطم مخططات الشر التي ناءت بكلكلها على المنطقة من خلافات وحروب لا تأتي الا بالأحقاد والتناحر بين شعوبها الامنة، وان ابن العراق البار الشيخ احمد الكبيسي احتفى بالصدر بعد ان فرقتهم المسافات والبعد عن الاوطان”.
واشارت الهئية في بيانها الى أنه “لا ينبغي لنا الاغفال عن مواقف الإخوة في الإمارات وابدائهم التعاون في بناء العراق من نواح اقتصادية ومشاركات ثقافية ورياضية وفنية ليرفدوا اخوانهم بنتاجاتهم وإبداعاتهم كما هو المعهود من أبناء وطننا الحبيب، وان الصدر اكد على ممارسة الدور الإيجابي في حل الأزمات في المنطقة”.

603total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud