من تلعفر إلى جرود القلمون الفوضى تُدفَن مع كونداليزا رايس

img

نواف إبراهيم
يتضح من المتغيرات الحالية على الساحة السورية وبصورة واقعية تقطع الشك باليقين أن الأشهر القريبة القادمة ستكون نارا على الإرهاب ومموليه ومستثمريه لتبدأ مرحلة العد العكسي نحو نهاية الحرب.

فقد استطاعت الدولة السورية بحسمها للميدان بشكل شبه كامل، بدعم من حلفائها الروسي والإيراني وقوى المقاومة، أن تقلب الطاولة على جميع الرؤوس الساخنة التي علّقت آمالاً منذ سبع سنوات تقريباً على المجموعات الإرهابية المسلحة في إسقاط الدولة السورية وتقسيمها إلى دويلات متناحرة، ليُبنى على أساسها ما تبقّى من مشروع الشرق الأوسط الكبير الذي رحلت عرّابته مسؤولة الأمن القومي الأمريكي السابقة، كونداليزا رايس، تاركة خلفها فوضى عارمة غير خلاقة بين حلفاء المشروع وأدواته.

سورية بصمودها وحلفائها لم تقلب الطاولة فحسب، بل قلبت العالم رأساً على عقب وجعلت الشراكة الآنية للمصالح على المستويَين الإقليمي والدولي هي أساس العلاقات المرحلية لينتهي زمن التحالفات الاستراتيجية، فدخل الجميع في فوضى وتخبّط، كانت نتيجته التوجّه المباشر إلى القطب الدولي العائد إلى واجهة العالم الجديد بقيادة روسيا الاتحادية لضبط إيقاع التوازنات في المنطقة، وإيجاد مخارج ومهابط آمنة، لابل نزول آمن من على الشجرة لكل من راهن على خريف الإرهاب في المنطقة.

وبدورها روسيا لم تبخل على أولئك شرط الانتظام الدائم في العلاقات الإقليمية والابتعاد عن استثمار الإرهاب والمضاربة عليه مرحليا كما الحاصل بين تركيا والسعودية، وهذا ما يمكن أن يشرح لنا كنه السياسة الروسية في طريقة تعاملها الثابتة المتجددة مع الملفات الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط وعلى رأسها الملف السوري، وجرى تأكيده منذ البدء بتحديد مناطق تخفيض التصعيد بعد الاتفاق الأمريكي الروسي، الذي جاء قولاً واحداً ليس وقوفاً عند رغبة الطرف المعتدي بتحقيق الاستقرار وإيقاف الأعمال الإرهابية والقتالية والحرب على سورية بشكل عام، وإنما جاء كنوع من إعادة الانتشار والتموضع بعد الخسارات الكبرى التي منيت بها الأذرع الإرهابية للدول المتداخلة في هذه القضية، بدءا من الإنهيارات المتتالية للمجموعات المسلحة في مناطق مختلفة من سورية ومازالت مستمرة حتى اللحظة.

وما جرى ويجري في مناطق جرود عرسال وجبال القلمون الغربي وجرود رأس بعبلك الذي لا يقبل التأويل أبداً في أن الجيشين اللبناني والسوري ومعهم عناصر المقاومة “حزب الله” وضعوا الحد النهائي لتمادي هذه المجموعات الإرهابية في تسويقها لنفسها ومموليها، يجاريه بالتوازي انتصارات كبيرة للجيش العراقي والحشد الشعبي على جبهة نينوى قضاء تلعفر الذي تم تحريره بشكل شبه كامل من تنظيم “داعش” الإرهابي وصولاً إلى الحدود الأردنية التي باتت ترقص على أنغام غزل الجانب الأردني للدولة السورية في مواجهة الإرهاب والسير نحو تحقيق الآمن والاستقرار كأساس لبدء العملية السياسية، وهذا يعود بنا إلى زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى سوتشي للقاء الرئيس بوتين والرعب الذي كان بادياً في ما طرحته ورقته التي قرأ عنها ما أراد إيصاله لأن عقل الإسرائيلي بالفعل لم يقدر على استيعاب ما يجري فعجزت الألسنة عن التعبير وغرّت العيون في الوجوه، وجواب الرئيس بوتين كان واضحاً تماماً فهو أهداه بضع وريقات من كتاب قديم لعله يأنس به ريثما يحين موعد قرع طبول النصر، زد على ذلك المصالحات الوطنية التي تسير بسرعة غير متوقعة لابل يتوقع خلال الفترة القادمة أن تزداد وتتوسع وما شهدناه من سيل عارم لعودة سكان سبينة وما حولها في ريف دمشق تعلوه الهتافات بحياة الوطن والجيش والقائد لا يحتاج أبداً إلى الشرح.

ومن هنا فإن كل ما كان يجري وما يلفه من غموض يصعب على الإنسان المتمكن فهمه، ما هو إلا تحرك استراتيجي حاذق للدولة السورية وحلفاءها وضع الجميع في حالة هيستيريا على غير العادة لجمت الألسن وشلت حركات الطرف الآخر حتى بات يشتهي تحقيق أدنى حد من التقدم على الأرض، والتحرك الوحيد الذي جرى هو أن دي ميستورا أفاد بتأجيل موعد اللقاء في أستانا، هذه الاستراتيجية وهذه السياسة لسورية وحلفائها جعلت الميدان بشكله العام يذهب نحو الهدوء في مناطق كثيرة، وأخذت دور المتفرج والمتابع لمجريات الساحة السياسية التي يتضح أنها تذهب إلى التعقيد من جانب واحد انطلاقاً من الخلافات القائمة بين أطياف المعارضة السورية التي تعكس بطبيعة الحال تخبط وضياع الدول الحاضنة لها، يقابله بالتالي هدوء ومتابعة حذرة من سورية وحلفائها مع الالتزام بصمت شبه كامل، ما يعني أن الدولة السورية وحلفاءها يعون تماماً ملامح المرحلة القادمة.

من هنا وباختصار ودون تهويل وإطالة، من يتابع الحياة العامة في سورية يرى أنها تتعامل مع الوضع رغم قساوة الحرب وفاتورتها الكبيرة، ومعاناة الشعب الهائلة وكأن النصر قاب قوسين أو أدنى، فالوفود التي تؤم سورية من كل حدب وصوب عربية وأجنبية وتعبّر عن تضامنها مع الشعب السوري ضد الإرهاب، والمبادرات العربية للمطالبة بعودة العلاقات مع سورية، والدول الغربية التي تحبو بين الفينة والأخرى لجس نبض دمشق في فتح سفاراتها، ومعرض دمشق الدولي وانطلاقته المتجددة والإقبال الشعبي الهائل عليه والمشاركات الإقليمية والدولية في فعالياته بشكل مباشر وغير مباشر، ما هو إلا دليل قاطع لا يقبل الشك على الاعتراف الخجول بقرب أفول الحرب على سورية، وأن يزور الرئيس الأسد مناطق عديدة في سورية كانت في قلب النار وآخرها ريف مدينة طرطوس مع عائلته وبكل هدوء راكبا سيارة “كيا” عادية يعني أن التوجه نحو الشرق بات واقعاً والغرب لم يعد على خارطة العالم بالنسبة لسورية وحلفائها سوى كدول تحتاج لعقود كي تستفيق من صدمة خسارتها التي ستدفع ثمنها أضعاف ما دفعه الشعب السوري وشعوب المنطقة والدلائل كثيرة جداً.

نعم عالم جديد ملامحه تتكون وتظهر ببساطة تواجه معمعة تصفية الحسابات الإقليمية والدولية على حسابهم هم وليس على حساب سورية، لتؤكد أن كذبة الحرية والديمقراطية انهارت بالكامل.

إن الربيع الكاذب تحول إلى حقيقة ترويها دماء الأبرياء والشهداء لتزهر هدوءا وأمنا واستقرارا بعد هول العاصفة وبدء مرحلة التصفيات ما قبل النهائية لما يسمى بالمعارضة المسلحة ومن يحمل فكرها ويحتويها عسكريا وسياسيا، لتصبح بالفعل معركة الرقة ودير الزور معركة الفصل ليس فقط مع الإرهاب بل مع السيد والمستثمر الأمريكي أيضا.
سبوتنيك
********
قطر تتشفى من السعودية

ت

يشير راوي مصطفين، في مقال نشرته “نيزافيسيمايا غازيتا”، إلى أن ازدياد ضغط بلدان المعسكر المضاد لقطر يجبرها على الانسياق صوب طهران.

كتب مصطفين:

كما كان متوقعا، إن استمرار ضغوط السعودية ومصر والإمارات والبحرين على قطر يجبر الدوحة على الانسياق صوب طهران. فقبل أيام قررت قطر استئناف العلاقات الدبلوماسية مع إيران، حيث يُنتظر عودة سفيرها إلى طهران خلال هذه الأيام. وبالطبع كان رد فعل “الرباعية” معروفا أيضا، فقد أعربت عن سخطها لمبادرة الدوحة.

ويذكر أن قطر كانت قد قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع إيران في شهر يناير/كانون الثاني 2016 بعد الهجومين اللذين تعرضت لهما سفارة المملكة السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد. وجاء هذان الهجومان كرد فعل لإعدام المملكة الداعية الشيعي نمر النمري و47 آخرين. حينها وقفت الدوحة إلى جانب الرياض، واليوم تعمل تشفيا بها.

ومن حيث المبدأ، يعدُّ استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدان وخاصة بين قطر وإيران، اللتين تتعاونان في استخراج الغاز من أحد أكبر الحقول في العالم، مسألة اعتيادية. وكانت المسألة غير الاعتيادية هي انعدام هذه العلاقات بين الجارتين. وعادة ما يكون استدعاء أي بلد سفيره لدى البلد الآخر آخر خطوة قبيل إعلان الحرب. أما في حالة قطر وإيران، فإن تطبيع العلاقات بينهما لن يخفف التوتر في المنطقة، بل على العكس قد يؤدي إلى تصاعد النزاع في الخليج. فقد رأت دول “الرباعية” العربية في قرار قطر ليس فقط صفعة لها، بل “خطوة في الاتجاه الخاطئ” ووقاحة. لأن من ضمن الشروط، التي طرحتها “الرباعية” لتطبيع العلاقات مع قطر، هو قطع إي علاقة ممكنة مع إيران.

ويبدو أن قرار الدوحة لم يرض واشنطن أيضا، لأنه عمليا يقوض جهود الولايات المتحدة الرامية إلى تشكيل حلف مضاد لإيران. ووجد البيت الأبيض نفسه في موقف محرج، حيث إن زيادة الضغط على قطر قد يؤدي إلى تدهور العلاقات معها، وبالتالي قد يؤثر في مستقبل قاعدة العديد، التي يعدُّها البنتاغون الأهم من بين 35 قاعدة عسكرية موجودة في الشرق الأوسط. ومن جانب آخر، فإن الاستمرار في السكوت عن سلوك قطر سيؤدي إلى انتقاص جدي من هيبة واشنطن.

أما إيران فقد استقبلت قرار قطر بسرور متحفظ، لأنهم يدركون أن تطبيع العلاقات مع قطر سيؤدي إلى تعميق الانقسام بين بلدان مجلس التعاون الخليجي الذي ترأسه المملكة السعودية، ويؤجل إلى أجل غير مسمى خطط واشنطن لتشكيل حلف سياسي–عسكري مناهض لإيران. ولكن الإيرانيين يدركون في الوقت نفسه أن تصعيد النزاع قد يتخذ طابع التفاعل المتسلسل، حيث ستقابل أي خطوة من أحد أطراف النزاع بخطوة مماثلة من الطرف الآخر، وهذا ما سيؤدي إلى عواقبه وخيمة. وغير معروفة نتائجه بالنسبة إلى إيران.

الداعية نمر النمري
وفي هذه الظروف، عندما وصلت الأزمة إلى طريق مسدود لا مجال للخروج منه، يصبح من الأفضل عدم تأجيج النزاع، لكيلا يصل إلى درجة الانفجار، بل بالعكس من ذلك يجب السعي من أجل تهدئة الوضع أو حتى تجميده بعض الوقت. ومن أجل ذلك يجب ضبط النفس، الذي لا وجود له لدى الطرفين منذ بداية الأزمة.

إن تطوير علاقات حسن الجوار مع إيران ممكن من دون الإعلان عنها، وخير مثال هو وجود علاقات حسن جوار جيدة بين الأردن وإسرائيل على مدى عشرات السنين من دون الإعلان عن ذلك.

هذا، وبعد أن فشلت الكويت في التوسط بين أطراف النزاع، وبعد إشارات واشنطن المتناقضة لأطراف النزاع، قررت موسكو المشاركة في تسوية الأزمة، حيث يبدأ وزير خارجيتها سيرغي لافروف يوم الاثنين 28 أغسطس/آب جولة في منطقة الخليج يزور خلالها الكويت وقطر والإمارات، حيث سيناقش مع قادتها مسألة تسوية النزاع والأوضاع في سوريا.

ويذكر أن الرئيس بوتين ولافروف كانا على اتصال دائم مع جميع أطراف النزاع. وقد أوضح نائب وزير خارجية روسيا ميخائيل بوغدانوف جوهر الموقف الروسي، بقوله: “نحن إلى جانب أن يحلوا فيما بينهم المسائل الخلافية جميعها”.

ترجمة وإعداد: كامل توما
RT

2136total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

اترك رداً