مسلحو داعش الارهابيين يصلون الحدود الإدارية لدير الزور

img

 

وصلت الحافلات التي تقل مسلحي ​تنظيم “داعش” وجرحاهم وعائلاتهم​ إلى نقطة التبادل في بلدة حميمة قرب الحدود الإدارية لدير الزور​.

وكانت الحافلات قد انطلقت، مساء أمس الاثنين، من جرود قارة في ​القلمون​ الغربي باتجاه ​البوكمال​ في ريف ​دير الزور​ الشرقي، وفقاً للاتفاق بين “حزب الله” و”داعش”.

مسلحو داعش يصلون الحدود الإدارية لدير الزور

وكان أمين عام حزب الله، حسن نصر الله، قد أوضح أن المرحلة الأخيرة من عملية إخراج عناصر داعش، الذين دخلوا سوريا من جرود عرسال اللبنانية، ستكون عندما يصلون إلى النقطة المتفق عليها، إذ سيحصل هناك تبادل ضمن آلية معينة بين الموجودين في الحافلات وبين أسير من حزب الله وجثث 3 قتلى.

وذكر بأن الاتفاق يشمل وقف إطلاق نار، وكشف مصير الجنود اللبنانيين المخطوفين. وأوضح أن الجانب اللبناني قد تسلم رفات قتلاه التي حاليا تخضع لفحص الـ “دي إن اي”.

وكان الجيش السوري قد أعلن المنطقة الحدودية خالية من أي وجود لتنظيمات إرهابية، بعد انتهاء عملية خروج المئات من تنظيم “داعش” مع عائلاتهم من منطقة جرود قارة بالقلمون الغربي  باتجاه المنطقة الشرقية.

وبدأت عملية الإجلاء بعد أن وافق الجيش السوري يوم الأحد الماضي على الاتفاق الذي عقد بين حزب الله وتنظيم “داعش”.

وأعلن حزب الله أن العدد الإجمالي للمغادرين في إطار الاتفاق مع “داعش” يبلغ 670 شخصا، منهم 331  مدنيا و26 جريحا و308 فردا بالسلاح الفردي.

المصدر: وكالات

أوكسانا شفانديوك

1018total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

4 تعليق على “مسلحو داعش الارهابيين يصلون الحدود الإدارية لدير الزور”

  1. لو كان هذا الاتفاق بين تركيا او داعش ما كان تكتب هيج مقال بسيط خليك منصف او قول اتفاق المجرمين على العراق وعلى دم العراقي او دم العراقي مو ارخص من كلاب نصر الله او داعش

  2. عندما تجبن وتسكت وتجامل يكون من الطبيعي قيام كل الجيران برمي أزبالهم ونفاياتهم أمام بيتك.

  3. سنحاريب

    اتفاق ناجح الى حزب الله اللبناني وفشل وخطورة الى العراق وشعبه،،، لان الكل يدور على مصلحته واقل التكلفة كان على حزب الله قتل كل هولاء الزبالة مع الاسف الحزب استخف الحزب بل الشعب العراقي وتم ترحيل هولاء الانجاس الى الحدود العراقية

  4. المؤمن لا يلدغ من جحره مرتين . العراقيين لم يبقى أحدا لم يلدغ جحورهم سواء من حكامهم او احزابهم او من جيرانهم ، هل نسينا كيف كان بشار سوريا يقيم المعسكرات للإرهابيين وتدريبهم وإرسالهم الى العراق لمحاربة ( المحتل الامريكي ) بعد سقوط الطاغية صدام وما جرى من سقوط الضحايا في الاسواق والمدارس والوزارات . اليوم أيضاً رأينا السيارات المكيفة وهي تنقل إرهابي داعش الى البو كمال بعد اتفاق حزب الله وداعش مقابل خروج داعش من عرسال وإطلاق سراح أنفار من حزب الله . خرجت قوافل داعش بسلام دون تدخل من الطيران السوري او التحالف الدولي . أبقوا عراقيين تناحروا فيما بينكم او يكون ولاؤكم لهذه الدولة او لتلك الدولة . عظم الله أجرك ياعراق بشعبك وحكامك .

اترك رداً