اعتبر رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، الاثنين، أن “قطع أرزاق” الإقليم من قبل الحكومة الاتحادية “لا يقل عن جريمة الأنفال”، فيما أكد أن استفتاء الاستقلال ليس ورقة ضغط.

وقال البارزاني في كلمة ألقاها، اليوم، بمناسبة الذكرى 34 لعمليات الأنفال إن “الكرد شاركوا في بناء العراق إيمانا بالتعايش والديمقراطية”، لافتا إلى “أننا لم نتلمس من الشركاء سوى تدمير 450 ألف قرية وعمليات الأنفال وإعدام الكرد الفيليين وحلبجة وغيرها من المآسي”.

وأضاف البارزاني أن “الكرد لعبوا دورا رئيسيا في تثبيت الدستور العراقي الجديد”، مشيرا إلى أن “الحكومة العراقية لم تطبق المادة 140 الدستورية ومنعت تسليح قوات البيشمركة وموزانتها، لذلك واجهنا مشاكل في بداية الحرب ضد داعش”.

وتابع البارزاني أن “الحكومة العراقية قطعت أرزاق كردستان وهي خطوة لا تقل عن جريمة الأنفال”، لافتا إلى أنه “لم نشهد أية اعتراضات على هذه الخوات”.

وأشاد البارزاني بـ”دور البيشمركة في معركة تحرير الموصل”، مؤكدا أن “خروقات كثيرة حدثت في معركة الموصل، لكننا لحد الآن لم نتحدث عنها”.

وأوضح أنه “في أيلول من العام الماضي تحدثت مع المسؤولين في بغداد وأبلغتهم بأنهم أوصلوا الوضع الى مرحلة تؤكد عدم إيمانهم بالشراكة الحقيقية”، مبينا أن “ما عرضته عليهم أن نكون جارين جيدين”.

ومضى بالقول “في 25 أيلول المقبل سيكون مصيرنا عبر صناديق الاقتراع”، مؤكدا أن “استفتاء الاستقلال ليس ورقة ضغط”.

الكردي روزابا ..بطل ملهى كونستانس في المانيا..يعتبرونه عراقي وهو تربى في عز السيد مسعود برزاني ولاسلطة للعراقيين عليه