الكردي خميس الخنجر..وثورة حسنة ملص

img

هذا الشيشاني الملقب بعمر الابرص ..يحمل وقاحة لايتصف بها الا الكردي نوري المرادي وبهجت الكردي

من يشاهد هذا النزق التافه خميس الخنجر وهو يتكلم بصيغة الثورة والعشائر العربية يتصوره انه عربي بصحيح..فمن يتكلم عن العروبة الان هو الكردي خميس خنجر والكردية لقاء وردي وصالح المطلك الذي يتبرأ من كرديته ويقول انا فقط متزوج من كردية ولست بكردي…نحن هنا لانتكلم عن الشعب الكردي الذي نكن له الاحترام ان كان في العراق او سوريا او تركيا او ايران لانه اولا جزءا من النسيج الاجتماعي في المنطقة ..ولكننا نتكلم عن الذين يتصورون اننا لانعرف جذورهم من المستعربين الاكراد ..لان فعل هؤلاء الوسخ ليس مؤذي فقط لنا بل وللشعب الكردي ايضا…فما علاقة كردي مثل اكرم زنكنة بالبعث الذي يريد احياء الامة العربية…وماعلاقة لقاء وردي وهي تقيم في اربيل وتدعي العروبة وهي من عشيرة وردي الكردية ..في وقت يكيل فيه اتباع الاحزاب الكردية السباب والشتائم لكل ماهو عربي ..شيعي وسني…وليس مستغربا ان تكون حنان الفتلاوي صاحبة الخطب الرنانة حول النزاهة والعراق ومحاسبة المفسدين صديقة لهذا الكردي خميس …السارق والممول للارهاب في العراق…العرق دساس

2697total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

2 تعليق على “الكردي خميس الخنجر..وثورة حسنة ملص”

  1. محمد عاشور

    كلب إذا ضُرِبَ الحذاء برأسه، صاح الحذاءُ بأيّ ذنبٍ أُضرَبُ
    وجوه كلاب وعيون قحاب

  2. لقد اثبت الجيش العراقي البطل وجوده و جدارته في ساحات الوغي وكذلك كل القوى و الصنوف من قواتنا العراقيه الباسلة تلاحما مع الحشد الشعبي المقدس بتضحياتهم الجسام أن يمرغو انوف الدواعش في الرمال و يُسقطو دولة الخرافة. لقد اثبت الشعب العراقي البطل الصابر رغم تخطيط الاعداء و المنتفعين و الوصوليين و من لف لفهم بالاعتداء المستمر و محاولات التفرقة و زرع الطائفية المقيته و الاحتراب في جسد الشعب الذي اعتاد على الويلات من جوع و حرمان و تهميش. كان هذا الشعب البطل رافد مهم من روافد الدعم المباشر لهزيمة الخوارج الوحوش القتله. الغلبة لأبناء الشعب المخلصين الغلبة للمضحين من اجل بلد حر أبي ترفرف رأيته عاليا. هكذا دائما الجيش و المخلصين من الشعب يصنعوا انتصارا.
    ستضيق الأرض بمن عاثوا فيها فسادا فالوقت قد أثبت أن المحاصصه السياسية هي وباء قد اكل الاخضر و اليابس ولم يبقى إلا ان يقول الشعب كلمته ببناء دوله عصريه يحلم بها الانسان العراقي. يعيش بفخر و رفعت رأس تتماشى مع حجم الانتصارات. حياة هنيئه تضمن فيه مستلزمات العيش الكريم. لابد من شروق فجر جديد يدخل الفرحة في قلوب العراقيين الشرفاء و يغشي الظلمات بنوره الأزلي.

اترك رداً