وزير النقل يوجه باعفاء مسفن بحر العرب التابع للقوة البحرية من الاجور و جعل مطار البصرة مطارا مفتوحا

img

أعلنت وزارة النقل، عن قرب جعل مطار البصرة مطارا مفتوحا، مبينة أن هذا القرار جاء تناغماً مع توجهات الدولة نحو جعل البصرة العاصمة الاقتصادية.

وقالت الوزارة في بيان ، “تقرر الإعداد لورشة عمل تتولى مهمة جعل مطار البصرة مطارا مفتوحاً”، مبينة أن “المنشأة العامة للطيران المدني وبمشاركة الخطوط الجوية العراقية، دعت شركات الطيران العالمية والسلطات الجوية وهيئات الطيران الدولية ومزودي الخدمات والمؤسسات الإعلامية للمشاركة في المؤتمر الدولي لإعلان مطار البصرة مطاراً محورياً رابطاً بين الشرق والغرب من خلال تميزه موقعياً بين القارات”.

وأضافت، أن “المشروع يتم من خلال دراسات وشرح مفصل لإيجابيات السماء المفتوحة ل‍مطار البصرة الدولي، والتي نسعى لتفعيلها والتسويق لها عن طريق البصرة باعتبارها المدينة المينائية للعراق، وبما يتناسب مع الصلاحيات الممنوحة ضمن قانون الطيران المدني”، مبينة أن “هذا القرار يأتي تناغماً مع توجهات الدولة العراقية نحو جعل البصرة العاصمة الاقتصادية”.

وأكدت الوزارة، أن “البصرة أم العراق وخزانة العرب وعين الدنيا، والنافذة التي يطل منها العراق على بحار الله الواسعة”.
وجه وزير النقل كاظم فنجان الحمامي، اليوم السبت، باعفاء مسفن بحر العرب التابع للقوة البحرية من الاجور والعوائد من خلال التعاون الثنائي بين الموانئ العراقية والقوة البحرية.

وقالت الوزارة في بيان تلقته “الغد برس”، إن “وزير النقل زار اليوم، مقر قيادة القوة البحرية في محافظة البصرة، والتقى العميد البحري الركن أحمد جاسم معارج وبحث معه الية العمل والتنسيق المشترك، ورافق الحمامي مدير عام الشركة العامة لموانى العراقية السيد رياض سوادي وعدد من مسؤولي الشركة، واستعراض مع ضباط ركن القيادة المعوقات التي تواجههم اثناء العمل”.
ووجه الحمامي وفقا للبيان، بـ”اعفاء مسفن بحر العرب التابع للقوة البحرية من الاجور والعوائد من خلال التعاون الثنائي بين الموانئ العراقية والقوة البحرية عبر توفير اربعة زوارق بحرية حربية ونواظير ليلية (سلبي) مع بطاريات احتياط ونواظير بحرية (عادية) وذلك لتأمين عملية الحماية الكاملة للموانئ العراقية ورفع التجاوزات عن العلامات البحرية من قبل الصيادين”.
ووعز بـ”التفاهم مع وزير الدفاع حول موضوع مسفن بحر العرب وفسخ عقد شركة الترسانة المصرية ليتم التعاقد بين وزارة النقل و وزارة الدفاع بصيغة التشغيل المشترك، موجها بـ”اصلاح مولدات القوة البحرية على نفقة الشركة العامة للنقل البحري”.
وناقش الحمامي بحسب البيان، “إمكانية تاهيل قاعات وصالات الدراسة للطلبة، وأمر الشركة العامة لموانئ العراقية بإجراء كشف موقعي على مسبح الأكاديمية للوقوف ميدانيا على احتياجاتهم وبحث الية تأهيله من جديد لطلبة الأكاديمية البحرية كما بحث اللقاء الية امكانية تشييد رصيف بحري عائم لايواء الزوارق البحرية المكلفة بحماية ميناء خور الزبير”.

465total visits,2visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

اترك رداً