السفير الأمريكي السابق في سوريا: اللعبة انتهت!

img

توقع السفير الأمريكي السابق في سوريا روبرت فورد أن تعجز بلاده عن الصمود أمام إيران في سوريا وأن تنسحب من هناك كما فعلت عام 1983 في بيروت، ولاحقا في العراق.

وبشأن هدف الرئيس الأمريكي النهائي في سوريا، قال فورد في حوار أجرته معه صحيفة “الشرق الأوسط” إن ترامب “يريد تقليص النفوذ الإيراني هكذا سمعت من أحد مستشاريه قبل أسابيع”، مضيفا أن الرئيس “لا يعرف أن اللعبة انتهت. تأخروا كثيراً. أوباما لم يترك لإدارة خلفه الكثير من الخيارات لتحقيق هدفه”.
أما عن الأكراد السوريين فقد رسم السفير الأمريكي السابق في دمشق صورة قاتمة لمستقبل علاقتهم مع بلاده، إذ وافق على أن واشنطن تستخدمهم فقط لتحرير مدينة الرقة، مضيفا “أعتقد أن ما نقوم به مع الأكراد ليس فقط غباء سياسيا، بل غير أخلاقي. الأمريكيون استخدموا الأكراد لسنوات طويلة خلال حكم صدام حسين. هل تعتقد أن الأمريكيين سيعاملون (الاتحاد الديمقراطي) و(وحدات حماية الشعب) بشكل مختلف عن هنري كيسنجر مع الأكراد العراقيين (عندما تخلى عنهم). بصراحة، مسؤولون أمريكيون قالوا لي ذلك. الأكراد السوريون يقومون بأكبر خطأ في وضع ثقتهم بالأمريكيين”.

وكشف فورد أنه ارتكب ما وصفه بأكبر خطأ في حياته، حين ظن نهاية عام 2013 أن المسؤولين السوريين “بعضهم سيطلبون عفواً ويذهبون إلى الجزائر أو روسيا أو كوبا وستكون هناك حكومة ائتلافية تضم ربما (رئيس مكتب الأمن القومي) علي مملوك أو (رئيس المخابرات العامة) محمد ديب زيتون تحت قيادة شخص مثل (نائب الرئيس السابق) فاروق الشرع مع المعارضة والمستقلين”.

وأوضح الدبلوماسي الأمريكي السابق بأنه لم يتوقع أن ترسل إيران وحزب الله آلاف المقاتلين إلى سوريا، مشيرا إلى أنه ما كان ليظن “أن يضحي حزب الله بسمعته في العالم العربي لأجل الأسد”.

المصدر: الشرق الأوسط

محمد الطاهر
********
السعودية وقطر تعترفان بهزيمتهما في سوريا

في برنامج “حوارات”، ناقش المحللان الدوليان للصحيفة الإلكترونية “برافدا.رو” أيدين مهدييف وسعيد غفوروف الوضع في سوريا على خلفية تزايد النشاط الدبلوماسي السعودي والقطري مع موسكو

تقول الصحيفة إن هناك حالة غريبة نشأت في منطقة الخليج: طرفا الصراع الحالي – السعودية وقطر حليفان عسكريان للولايات المتحدة، لكن زعماء هذين البلدين نشطوا مؤخرا في الاتصال مع موسكو وليس مع واشنطن.

– جاء وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في زيارة عمل إلى موسكو، وناقش مع نظيره الروسي تطورات الوضع المتأزم حاليا، كيف تقيمون الوضع في عمومه؟ وما هي الثمار التي يمكن أن تأتي بها مهمة الوساطة الروسية؟

هنا من الضروري أولا فهم السياق العالمي لما يجري. لقد اعترفت السعودية وقطر واقعيا بالهزيمة في سوريا. بمعنى آخر، حصل ما تحدثنا عنه وما كنا نتوقعه في السابق من أن الحرب في سوريا ستنتهي بطريقة بسيطة جدا – حين يتوقف تمويلها. وهذا تحديدا ما حدث. وبفضل نشاطنا الدبلوماسي، وبفضل الاتفاقات مع الإيرانيين والأتراك، يعود السلام إلى سوريا.

لقد أنفقت السعودية وقطر مليارات الدولارات لدعم المتمردين، دون أن تجنيا أي شيء من ذلك. وبقيت سوريا دولة علمانية، وفشل الوهابيون في تحقيق مآربهم. لقد راهن السعوديون والقطريون على الانقسام بين السنة والطوائف الدينية الأخرى، وفشل هذا الرهان كذلك، ولم يتخل السنة عن الرئيس بشار الأسد.
بيد أن الوضع في إدلب يبقى متفاقما. وكان على الأتراك ترتيب الوضع هناك، لكن الصراع على تقاسم النفوذ، الذي بدأ بين مجموعات المتمردين كافة، بمن فيهم “الإخوان المسلمين”، حال دون ذلك.

أعتقد أن المشكلة الرئيسة، وكما كان عليه الأمر في السابق، بقيت قائمة في إدلب. ومن المحزن جدا أن تنفَق عشرات المليارات إن لم يكن المئات منها من دون أي نتيجة. لقد صرفوا أموالا جنونية في سوريا، والآن يريدون التسول من أجل إدلب، ولا سيما أنهم اشتبكوا فيما بينهم هناك.

– اللعبة السعودية خطرة، بمعنى أنها بالحرف الواحد تلقي بقطر في أحضان إيران؟

سؤال كبير جدا، ولكن، هل ستقبل إيران بقطر في أحضانها؟ على الرغم من أن الأمير القطري ذهب فعلا إلى طهران، فإن اللعبة قد انتهت، ومن المهم أن نفهم أن الوضع المالي أصبح هنا وهناك صعبا للغاية. نحن تعودنا على أن الشيوخ – أناس أثرياء جدا ويبالغون في الإنفاق، ولكنهم في حقيقة الأمر يحسبون أكثر بكثير مما ينفقون، والوضع المالي لكلا البلدين (السعودية وقطر) صعب جدا في الوضع الراهن، وعلى وشك الانهيار.

– القواعد العسكرية الأمريكية موجودة في السعودية وقطر. ما يعني وجود نزاع هناك داخل الأسرة، وكان على واشنطن أن تصلح بينهما، ولكن لماذا هما اختارا مناقشة ذلك مع الرئيس الروسي. ما الذي يجري؟

بحسب وجهة نظري، إن النقطة الرئيسة هنا هي – اعترافهم بالهزيمة في سوريا. وروسيا هي الحليف الأهم للرئيس بشار الأسد مع إيران. ويوجد لدى قطر علاقة جيدة مع تنظيم الإخوان المسلمين، وهذا التنظيم محظور في السعودية، في حين أن محافظة إدلب واقعيا تقع تحت سيطرة “الإخوان المسلمين”، والصورة غير واضحة في الوقت الراهن هناك. ولكن ما هو واضح، هو أن – السعوديين والقطريين يحتاجون إلى الخروج من الحرب مع حفظ ماء الوجه، فضلا عن حرب اليمن، حيث تسير الأمور بشكل سيئ للغاية في ظل موارد مالية غير كافية.

والولايات المتحدة لن تساعدهم في الخروج من الحرب، في حين أن روسيا – تملك القدرة الكافية لذلك.

ترجمة وإعداد

ناصر قويدر
RT

1924total visits,3visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

7 تعليق على “السفير الأمريكي السابق في سوريا: اللعبة انتهت!”

  1. لعبتكم انتهت في العراق وسورية الشقيقة لان الله فضحكم يا الامريكان وطلعتوا اقذر من القذارة
    انتم تفجرون المنطقة من اجل الحصول على الطاقة
    وانتم تفجرون الغرب حليفكم الاوربي من اجل اخضاعه تحت تحالفكم المشؤوم
    والشعب بالعالم كله عرفتكم وعرفت نواياكم الخبيثة والجشعة والصهيونية
    والموت الزؤوام لمرتزقتكم الخليجين وال سعود وال برزاني وال النجيفي وعلاوي والخنجر وملك السيفليكس عبد الله الثاني ملك قوم للوط

  2. علي علي

    بما ان هذا التقرير يخلو من اكراد فيليه عيلاميين و قاويق يجب حذفه من صفحة شبابيك و السلام على الطائر البرئ الوقواق اللطيف الذي ابتلى بغباء سائر الطيور

    • ايها الوغد طيبة وحينة الطيور ليست غباء يا غبي ولكن غدر الواقواق الخبيث كانت لحد الجحود والتبرص والغدر …..

  3. علي علي يعترف بخبث مكونه اللئيم اذا
    وهذا واضح من سلوكهم العدواني رغم دموع التماسيح المنافقة والكاذبة
    نهايتكم قريبة بعد داعش انشاء الله

  4. علي علي

    يا جماعه خلو واقواق و سكتوا و حمدوا الله ليصير صقر علينه، واقواق و ما حاملينه لو صقر شلون
    الفيليه اول من قبل الاسلام على التشيع مو مثل الفرس سنه و بعدين استشيعوا
    العثمانيين وضعوا القازوق في كل العرب و عجز عن التقرب لمنطقتهم
    لانكليزي استعمر كل العالم و من وصل الهم رسموله الحدود بالقندره
    شاه ايران رضا بهلوي جييش كل ايران لهزيمتهم مع احدث الاسلحه الانجليزيه في زمنه و كانت مؤامره من الانجليز و اتاتورك عليهم للانتقتم منهم و كانت هزيمتهم نتيجة التوافق معهم أعطائهم حكم العراق ثم انقلبو عليهم
    ابن صبيحه حط خشمه ابخشمهم فركوو خشمه و خشم الخلفو
    شمال العراق راح للاكراد السنه غرب العراق ادمر نتيجة فتنه سنيه صنعوه اهل تلك المنطقه الان الدور على جنوب و وسط العراق و الفتنه حاضره شيعه ابشيعه شيعي عربي شيعي فيلي حتى يخرب الجنوب قرة عينكم
    يا جماعه لا تستهينوا باي شخص و جماعه اما يمكنهم الله عليكم بقوتهم او بقوته الفيليه عندما كانوا اقوياء عجزوا عن مقارعتهم و عندما أصبحوا ضعفاء أنتقم الله لهم و صدام امامكم و ملف الفيليه لا ينفع لان فتنة خراب البصرة و جنوب العراق شئ اخر نحن على مشارفها لا ينجوا منها الا الفيليه و هذا من فضل الله عليهم لانهم عرفوا غدركم لهم و هذه رسائلكم من هو خارج العراق لن يأتي الى العراق و من هو فيلي حقيقي لا من انتم تصنفوه يسر الله له لامر و يترككم او انتم تجبروه على ترك العراق عسى ان تكرهوا شيئا و هو خير لكم و رأيتم قبل الحرب العراقيه الايرانيه خرجوا و اخرجتموهم و ماذا حدث
    سؤال انتم لستم بمسلمين اهل البيت ع يقولون لا ينجو منها الا من يعرفها قبل وقوعها يعني انتم ما عرفتوه تره هذا مو شغل واقواق هذا شغل رب العالمين و الحمد لله على كل حال

    • الفرس سواء كانوا سنة وتشيعوا ام سنة او اي دين اخر فالفرس لهم بوصلة وطنية واحدة الا انتم اللفك المنبوذين بحقارة بعين الجميع وهذا سببه سلوككم ونفاقكم وكذبكم وعدم وجود مبادئ سوى اللواكه والتشبث
      تروح فدوة لنعال الفرس والله
      الفرس شوفهم كلهم يشتغلون وكسبة واصحاب مهن وشهادات ويدفعون ضربة لك ولامثالك مو مكابل النت وكاعد تاكل وتنام

  5. علي علي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم : مثل المؤمنين في توادهم و تراحمهم و تعاطفهم كمثل الجسد الواحد، إذا أشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى

    كثرت هذه الايام و بالتزامن مع اعلان اقليم كردستان العراق الاستفتاء على استقلال الاقليم اخبار مفبركه و اكاذيب لتشويه الاكراد الفيليه و التشكيك بولائهم و وطنيتهم و هو مخطط بعثوهابي صاغته المخابرات الوهابيه و تنفذه المرتزقه الباقيه من البعثيه لزرع الحقد و الكراهيه بين ابناء الشعب الواحد و المذهب الواحد لتغير التركيبه السكانيه في وسط و جنوب العراق ذو الاغلبيه الشيعيه و لا يخفى على اي عراقي الدور الخبيث الذي لعبه النظام السابق مع هذه الشريحه الواسعه من الشعب العراقي و ممارسة ابشعب انواع الظلم و التعسف بحقهم لكن بحمد الله و عونه انتقم الله من ظالميهم و عادت المياه لمجاريها و اليوم يسعى مرتزقة النظام السابق اللعب بهذه الورقه الخاسره من جديد لذلك نطلب من جميع ابناء الشعب العراقي الغيور الوقوف بوجه هذه الظاهره المقيته التي دفع العراق و العراقيين ثمن باهض لها و عدم الانجرار وراءها و وراء مروجيها ونكون يد واحده للتصدي لاي نوع من انواع المؤامرات التي تستهدف العراق و العراقيين يجب التذكير بأن الاكراد الفيليين لاتربطهم رابطه مع اكراد كردستان غير الوطنيه العراقيه و المظلوميه وهم ينظرون لهم عراقيين اولاً و آخراً و إن التضامن معهم كان من منطلق انساني و اخلاقي و وطني للظلم و التعسف الذي مارسه النظام السابق بحقهم و بكوننا اكراد فيليه لا نؤيد فكرة استقلال كردستان و ندعو لعراق واحد يضم جميع العراقيين بجميع اطيافه

اترك رداً