وزير خارجية كردستان العراق يطالب بغداد باحترام إرادة شعب الإقليم بالاستفتاء والاستقلال

img

اكراد فيلية يساهمون في تازيم الوضع الامني والسياسي في العراق من اجل انفصال اقليم الاكراد
وكالة سبوتنيك الروسية
طالب وزير خارجية كردستان العراق فلاح مصطفى حكومة بغداد باحترام إرادة شعب كردستان، مشددا على أن الإقليم قدم فكرة الاستفتاء على استقلاله كسبيل لحل مشكلاته، ولتجنيب العراق وكردستان مآسي وويلات.

وقال مصطفى في حوار مع سبوتنيك: “عانينا الكثير في الماضي، ونحن بحاجة لإيجاد حل الآن، الاستقلال منفذ للخروج من الأزمات وإيجاد حل دائم وسلمي”.

وطالب مصطفى الحكومة الاتحادية في بغداد بـ ” احترام إرادة الشعب في الإقليم، والدخول في مفاوضات جدية لإيجاد حل سلمي لهذه القضية”، وتابع: “حاولنا كثيرا أن نكون جزءا من عراق اتحادي فيدرالي تعددي، لكن للأسف الشديد لم نستطع أن نبني هذا العراق؛ لأن شركاءنا في بغداد ليسوا مستعدين لتقاسم السلطة، والثروات”.
وأوضح مصطفى بأن “الاستفتاء على استقلال الإقليم حل في حد ذاته، وليس مشكلة، ونحن تواصلنا باستمرار للدخول في مفاوضات حول هذا الموضوع.

وأكد مصطفى أن “يوم 25 أيلول/سبتمبر المقبل، موعد إجراء الاستفتاء على استقلال الإقليم، سيكون يوما وطنيا لشعب كردستان”، لافتا إلى أن “قرار الاستفتاء اتخذته قيادة إقليم كردستان، مع الأطراف السياسية في الإقليم، وكافة القوى الممثلة في البرلمان وغير الممثلة أيضا، الذي أصبح يشعر بعدم المساواة، وعدم معاملته كشريك”.

وأشار مصطفى إلى أن “الشعب الكردستاني هو الوحيد الذي يمكنه تعليق أو إلغاء الاستفتاء، ونحن ملتزمون بما يريده”، منوها إلى أنه “نريد أن نظهر من خلال هذا الاستفتاء، بأن شعب كردستان قرر ممارسة حقه في تقرير مصيره”.

وأكد مصطفى أن الإقليم لم يبدأ حتى الآن أي مباحثات لإبرام صفقات أو شراء أسلحة، مع أي من الشركات العالمية، فيما شدد على أن أبواب الإقليم مفتوحة أمام شركات البترول والغاز، من أنحاء العالم.

وقال مصطفى في حوار مع سبوتنيك: “ليس هناك محاولات مع شركات من أجل صفقات أسلحة”.

وأضاف مصطفى أن “موضوع التعاون في مجال النفط والغاز، مجال مفتوح ولدينا شركات عاملة روسية وصينية وأميركية وبريطانية وأوروبية ومن الدول المجاورة”.
وأوضح مصطفى على أن الاستثمار في مجال البترول والغاز أمر يبحثه مسؤولو الإقليم مع كل الدول، مؤكدا: “اقتصادنا حر، وأبوابنا مفتوحة، أمام الجميع”.

وشدد مصطفى على أن قيادة الإقليم “تريد بناء جسور التواصل والعلاقات الاقتصادية المتينة مع كل الدول”.

وأعرب وزير خارجية كردستان العراق عن أمله في دعم الشعوب ودول العالم لاستقلال الإقليم، موضحا أن حكومة كردستان تتفهم عدم قدرة العديد من الدول على الإفصاح عن دعمها الكامل قبل إعلان الاستقلال رسميا.

وقال مصطفى في حوار مع سبوتنيك إن “نأمل من جميع الشعوب الحرة دعم استقلال إقليم كردستان، لكن في نفس الوقت نتفهم ونقدر مبادئ العلاقات الدولية بين هذه الدول وأنها لا تستطيع الإفصاح عن دعمها الكامل قبل الإعلان عن الاستقلال”.

وأضاف مصطفى أنه يأمل في مساندة الدول “لمطلب قيام دولة حرة مستقلة ذات سيادة في كردستان، لأنها ستساعد في استتباب الأمر والاستقرار، وستكون شريكا لدعم السلم الاستقرار في المنطقة”.

وأكد مصطفى أن “القيادة السياسية للإقليم، وجميع مسؤوليه، يبحثون موضوع الاستقلال عندما يزورون الدول الصديقة، باعتباره موضوعا مصيريا”، متابعا: “نريد من كل الدول أن تفهم موقفنا، موضوع الاستفتاء كان ولا يزال محل بحث من جانبنا في كل المحافل الدولية”.

وشدد مصطفى على أن المواقف الدولية بشكل عام، وروسيا بشكل خاص، مواقف مؤيدة للاستقلال والطموحات الكردستانية، وكذلك الحوار بين أربيل وبغداد، قائلا: “من جانبنا نشكر كل الدول التي تدعم مطالبنا المشروعة، وفي هذه المرحلة مطلبنا هي أن تتفهم هذه الدول موقف الإقليم، ولماذا نحن ماضون في إجراء الاستفتاء، وكذلك أن يدعموا الحوار بين أربيل وبغداد، من أجل ان يكون حوار سلمي وجدي، لإنهاء هذا الوضع القائم”.
*************
قالت كتلة التغيير المعارضة ان البرلمان هو المرجع الاعلى لشعب كردستان للاقرار حول المسائل المصيرية.
واكد اسماعيل نامق منسق الغرفة القانونية للكتلة في تصريح صحفي ان كتلة التغيير لن تشارك باي شكل من الاشكال بلجنة الاستفتاء المزمع اجراءه في الخامس والعشرين من ايلول. مضيفا ان البرلمان هو المرجع الوحيد الذي يجب ان ينبثق عنه هكذا قرارات مصيرية وان الصيغة الحالية المعلنة للجنة الاستفتاء مرفوضة من قبلنا.

719total visits,7visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

2 تعليق على “وزير خارجية كردستان العراق يطالب بغداد باحترام إرادة شعب الإقليم بالاستفتاء والاستقلال”

  1. Mohamed Abu Ali

    هؤلاء الفيليه إنما يفعلون ذلك جراء نبذهم من قبل مواطنيهم الأخرين من الذين يتابعون موقع شبابيك وفي النهايه آلت جهود البيضاني وأتباعه الميامين إلى تقسيم العراق حته تفوخ.
    ************
    العراق حوبته جبيره وداعتك

  2. انتهى صوت العواق من امستردام وجاء وقت النحيب لانه لا يعتاش الا على الفتن والارتزاق حتى الحكومة الهولندية اثبتنا لها ذلك بالادلة

اترك رداً

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud