محافظ البصرة ينفي أنباء اعتقاله ويصف الأوراق المقدمة ضده بـ”المفبركة والكاذبة”

img
الكردي الفيلي ماجد النصراوي

ماجد مهدي عبد العباس النصراوي وهو سياسي عراقي ومحافظ البصرة الحالي ولد في سنة 1966 في المعقل في محافظة البصرة في العراق وهو خريج كلية الطب من جامعة البصرة و جامعة كارديف و جامعة كوينزلاند وله بكالوريوس في المعارف الإسلامية من جامعة المصطفى  ..وحصل على الدكتوراه في السرقة والتقفيص من جامعة شهيد المحراب للفساد والافساد.. وهو من المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى التابع لعمار الحكيم، وأختير محافظاً البصرة في سنة 2013 بعد إنتخابات مجالس المحافظات.



نفى محافظ البصرة، ماجد النصراوي، اليوم الأحد، 18 حزيران، 2017، الأنباء التي تحدثت عن اعتقاله، مشيراً إلى أن “إِحالته إلى هيئة النزاهة، تم بالتنسيق بينه وبين تيار شهيد المحراب”.

وقال النصراوي في بيان إطلعت عليه شبكة رووداو الإعلامية إنه “قبل أشهر قدمت أوراق مفبركة كاذبة ضدنا الى قيادة تيار شهيد المِحْراب، وخضعت هذه الأوراق للتحقيق والفحص وغيرها من الأمور التدقيقية وأنهت اللجنة المشكلة لأجل ذلك تحقيقها في هذه الأوراق وتبين ان هذه الأوراق مفبركة، غايتها التسقيط وثنينا عن إكمال مسيرتنا في خدمة أبناء البصرة الكرام”.

وأضاف أن “قيادة تيار شهيد المِحْراب المتمثّلة بالسيد عمار الحكيم وهيئة القيادة والمكتب السياسي رجحت وبالتنسيق معنا، تحويل كافة الأوراق والملفات لهيئة النزاهة رسمياً للتحقيق فيها وتبيان الحقائق للرأي العام من أعلى سلطة رقابية في الدولة العراقية”.

واستدرك قائلاً: “لكن المرجفين والفاشلين لم يكتفوا بالتسقيط بل أخذوا يبثوا الإشاعة تلو الاخرى، آخرها خبر اعتقالنا وما شابه ذلك”.

وشدد على أنه “نجدد العهد مع أبناء بصرتنا الفيحاء ان هذه المحاولات البائسة الفاشلة لن تثنينا عن إكمال طريقنا في اعادة إعمار المحافظة والسهر على راحة المواطنين وأمنهم، لافتاً إلى أنه “نحتفظ بحق الرد وإقامة الدعاوى القضائية على مروجي ومطلقي هذه الإشاعات”.

ارجو المشاركة لفضح الفاسدين الذين يدعمون داعش #ادويةلعصابات_داعش من اين تصل ادوية سامراء لداعش ؟وكيف وصلت الاف الاطنان من الادوية والعقاقير الطبية حديثة الصنع الى مستشفى الشفاء في الموصل؟ولماذا تكاد ان تخلو مستشفيات الوسط والجنوب منها ؟ماهي طريقة ايصال هذه الادوية من بغداد للموصل ؟ماهي الجهات الحكومة التي تتعامل مع داعش؟

Opslået af ‎سوالف اونلاين‎ på 17. juni 2017

250total visits,2visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

اترك رداً