قيادة الحزب الشيوعي العراقي والايدز !

img

جمال محمد تقي

نكتة العام الجديد التي ترددت على اسماع رواد الجلسات الخاصة بالشيوعيين العراقيين الذين طلقوا السياسة الحالية الشاذة لهذا الحزب والتي تجلت منذ ان باعت قيادته نفسها وانفاسها وما ملكت ايمانها ، للمشروع العنصري الانفصالي الكردستاني ومن ثم ارتمائها الممحون والذيلي في احضان المشروع الامريكي للعراق ، تقول : ان الرفاق في المكتب السياسي واللجنة المركزية مع قادة لجان الاقاليم وحماياتهم ، قد عقدوا مؤتمرا استباقيا سريا بينهم اسموه مؤتمر مكافحة الايدز الشيوعي ، بهدف حصر حظور المؤتمر القادم على الرفاق من غير المصابين بفيروس نقص المناعة ، على اعتبار ان كل عضو منتدب يطالب بالتغيير هو من المصابين بداء الايدز ، وعند بحثهم وتداولهم لم يجدوا غير انفسهم من اصحاب المناعة الزائدة والتي تفيض مضادات حيوية تكفي لتلقيح كل احزاب الشرق الشيوعية ضد ايدز التغيير !

كل ذلك لتمهيد طريق بقائهم المتسكع على قمة هذا الحزب ، كنتيجة مطلوبة من انعقاد المؤتمر العام التاسع ، المؤتمر الذي تعتبره تلك القيادة شر لابد منه للظهور بمظهر الحزب الديمقراطي الذي يواكب سمات المرحلة ، قيادة هذا الحزب تركت مكان القمة بين قمم الوطنية العراقية ، لحضيض التخادم مع المحتلين ومرتزقتهم ، حتى امست مدمنة على الارتشاء بفتات موائد ما يجود به عليها اللصوص الكبار في العملية السياسية القائمة والتي حولت العراق كله لبيئة حاضنة لكل انواع امراض نقص المناعة الطبيعية والمكتسبة .

نكتة اخرى دخلت على الخط بعد ان فتحت كتابات الاخضر بن يوسف ، هذا الضمير العراقي الانساني الحر والشاعر الشامخ شبابا واباءا ، نوافذا نافذة لتعرية قبح الشيوعي البريمري وارتزاقه الفاضح وسحته على ابواب اولياء النعمة من عسس الغزاة ، النكتة تقول : بعد الشيوعي الاخير ، وبعد ان كتب سعدي يوسف ، ان قيادة الحزب ستسلم الى رجل بسن ذهب يتغنج بتسويق ماركة حزبه لمن يشتري وحيثما وجب ، رجل مال واعمال لا يمت بصلة لحزب العمال ، سوى بيافطة معلقة على لسانه المداهن درت عليه عيشا رغيدا بالوطن السعيد جيكوسلوفاكيا سابقا ، والان تدر عليه عمولات مجزية في دولة المنطقة الخضراء ، رجل الاعمال وصاحب سن الذهب هذا اوعز لواحدة من جواري مدرسته للتنكيل بالاخضر بن يوسف ، فكتبت هذه المخضرمة ” ماذا فعلت بنفسك ياسعدي ؟ ” وبعد ان رد الصدى “ماذا فعلت بهم ياسعدي؟” قررت اللجنة المركزية ومكتبها السياسي بقيادة ابوسن الذهب هذا منع اي رفيق من اقتناء او قراءة او استعارة اي من كتب او كتابات اواشعار سعدي يوسف ، وبخلاف ذلك سيعرض الرفيق نفسه لاشد العقوبات ، واولها الطرد ! !

اي مركب نقص يركب عقل وضمير هذه القيادة المنقادة لهوس البيع والشراء ؟ انه ولا شك مركب

نقص في المناعة الوطنية ، نقص بالمناعة المبدئية ، نقص بالمناعة ضد الفساد والتزوير وبكل انواعه ، بما فيه الفساد الخلقي والاخلاقي ، نقص بالمناعة الاممية ، نقص بالمناعة الفكرية ، وصار البعض يخلط بين الحزب الشيوعي وبين بعض الاحزاب الشيعية الصغيرة التي تضع هيئات التطبير فيها رسما لسيفين متعانقين ، يشبه رسمة المطرقة والمنجل ! نقص بالنزاهة والامانة والكرامة والشفافية ، واما عن الاخيرة فحدث ولا حرج ، فهذا الرفيق سعدون قبل استشهاده باسبوع فقط اكتشف ان حميد مجيد موسى يتلقى توجيهات منتظمة ومباشرة من فخري كريم زنكنة تستند لمبدأ شيلني واشيلك ، والرفيق كامل شياع اغتيل ولم يكن يعرف بان الحزب قد قدم تعهدا باخلاء طرفه من كل المعتقدات التي تناقض الخط الفكري لسادة القوم وعلى راسهم الحكيم عمار والتي كانت قد اختلطت بالماركسية سهوا ومن دون تمحيص ! والرفيق حميد مجيد لا علم له بعلاقة رائد فهمي بهوشيار زيباري والتي انتجت انجازات وظيفية رفيعة لزوجة رائد فهمي وعائلتها المقيمة في الخارج ، فالرفيق رائد يرأس لجنة يفترض بها ان تكون محايدة لعلاقتها الحساسة بمشكلة كركوك ، وهكذا علاقة نفعية بين رائد فهمي وهوشيار قد تنعكس سلبا على قرارات تلك اللجنة ولمصلحة حزب البارزاني الذي ينحدر منه الوزير هوشيار !!

اكتشف الرفيق صبحي الجميلي مؤخرا بان الرفيق مفيد الجزائري ليس مثقفا بما فيه الكفاية ليحتل مركز وزير ـ سابق ـ للثقافة فهو مجرد مذيع سابق ـ ايضا ـ في القسم العربي بالاذاعة الجيكية ، وكان وقتها يتعامل مع مخابرات ذاك البلد ، اما هو اي الجميلي فانه مهندس زراعي وتخصصه هذا يؤهله ليكون اكثر من وكيل لوزير الزراعة في العراق الجديد ومن دون وساطة كردية ، لانه يجد بمؤهله هذا ، عملة نادرة ، فالبكالوريوس الحاصل عليه ليس من جامعة مريدي ، واما الرفيق جاسم الحلفي الملقب بأبو احلام قبادارة ، فهو مستاء من النظرة الدونية التي ينظر بها اليه الدكاترة في المكتب السياسي ، وفي واحدة من تجلياته راح يولول وكأن لسان حاله يقول : بعد شهادات سوق مريدي ، تشمر انعال ايطيح على رأس دكتور في الحزب وخارج الحزب ، يذكر ان الرفيق الحلفي من الذيول القيادية التي تتمسح بالعلاقة مع حزب البرزاني وهو من راكبي موجة تجحيش الحزب وانصاره وتاريخه لمصلحة جزاريه الطالبانيين والبارزانيين ابان الكفاح المسلح الخائب الذي اودى بخيرة ابناء الحزب للتهلكة المجانية ، والذين يعرفون هذا المتسلق ، يتذكرون المثل الشعبي القائل ، من قلة الخيل شدوا على ـ القبادارات ـ سروج .

قيادة الحزب الشيوعي تعتاش على اللصقة المنفعية في علاقتها بالبقية الباقية من اعضاء القاعدة ، والتي هي عبارة عن عطايا وهبات اللصوص الكبار في اقليم كردستان ، فمعظم اعضاء الحزب الحاليين تقريبا يحصلون على رواتب تقاعدية من وزارة البيشمركة في الاقليم وهذا سر تواصل الكثير من النفعيين مع هذه القيادة ، اما الحزب الشيوعي الكردستاني الذي انفصل عن الحزب الشيوعي العراقي فهو بدوره منقسم على نفسه بين فرعين واحد يوالي الطالباني واخر يوالي البارزاني ، وعلى اساس واقع المكونات فان قيادة الحزب تبدي مرونة عالية تجاه فصفصة الحزب طائفيا ومناطقيا ، خاصة وان انفصال الشيوعي الكردي عنها قد منحها رضى المتصدقين الكبار في الاقليم ، وليس مستبعدا بان يكون هناك فرع مستقل للشيوعيين الشيعة واخر للسنة ، خاصة بعد ان تحولت مقرات هذا الحزب الى غرف تجارية بواجهة حزبية مبطنة !

ان هذا التوجه يتطابق نصا وروحا مع فحوى الدستور الاتحادي الذي يحث على الخصخصة المكوناتية وعلى سيادة النفس التجاري على حساب اي نفس اخر ، وقيادة الحزب التي تعيش حالة منافسة حرة بين مكوناتها تعتبر الدستور والعملية السياسية القائمة بمثابة بيان شيوعي جديد لها .

كل عام وقادة الاحزاب الشيوعية في العراق بالف خير ، كردية كانت ام شيعية ، سنية اومناطقية !
*******
كل الاسماء المذكورة في المقال هم من الاكراد الفيلية ولاعلاقة للعراق بهم

1268total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

6 تعليق على “قيادة الحزب الشيوعي العراقي والايدز !”

  1. لم يعد الحزب الشيوعي العراقي ذلك الحزب الصلب بسبب دخول النفعيين وسرسرية السياسة وسرسرياتها . سابقا وقبل ثمانينات القرن المنصرم كانت السلطات ترتجف من مجرد ذكر اسم هذا الحزب العملاق بمنتسبيه الصلبين …حتى تم التخلص منهم بالابادة الممنهجة وتصعيد سراق ومغمورين الى اللجنة المركزية وكان اخرها تنصيب القادة من قبل اللئيم ومجرم الحرب بول بريمر ….فلا وطن يناضل من اجل حريته ولا شعب يأمل السعادة .

  2. المواطن عابر سبيل البغدادي

    لم يعد الحزب الشيوعي العراقي ذلك الحزب الصلب بسبب دخول النفعيين وسرسرية السياسة وسرسرياتها . سابقا وقبل ثمانينات القرن المنصرم كانت السلطات ترتجف من مجرد ذكر اسم هذا الحزب العملاق بمنتسبيه الصلبين …حتى تم التخلص منهم بالابادة الممنهجة وتصعيد سراق ومغمورين الى اللجنة المركزية وكان اخرها تنصيب القادة من قبل اللئيم ومجرم الحرب بول بريمر ….فلا وطن يناضل من اجل حريته ولا شعب يأمل السعادة .

  3. الحلاوي

    حيدر العبادي يكرم احد مجرمي جريمة سبايكر ليصبح عميد في الكلية العسكرية بعد اسقاط حكم الاعدام عليه والافراج عنه.
    ««العميد نذير عصام گوران»» اسم لايعرفه الغمان (جماعة عليهم عليهم) !!!!
    هو امر الفرقة الرابعة المتمركزة في تكريت،،وهو من انصار مسعود البرزاني،،!! العميد نذير سحب قواته من مدينة تكريت الى حدود كردستان باوامر صدرت له من مسعود برزاني ،،(والذي كان يرفض تسليح الجيش العراقي وكان يسميه جيش المالكي)ههههه هههه!! سحب الفرقة بتاريخ 11/6/2014 مما ادى الى مذبحة سبايكر التي نفذتها عشائر البو عجيل والبو ناصر والبيجات جميعهم رجال ونساء واطفال استخدموا الفؤوس والمناجل وكل انواع الاسلحة في تصفية اكثر من 2000 شاب من وسط وجنوب العراق وهم يرددون يالثارات صدام ،!!! بعد الانسحاب حدثت ثغرة لداعش بالانتشار وتسهيل مهمة اسقاط المحافظة بالتعاون مع تلك العشائر وذبحوا الطلاب !! نذير گوران من ضمن الضباط اللذين أحيلوا للقضاء بعد الحادثة ،، وحكم عليه بالإعدام بعد اعترافه بالانسحاب دون أمر من القيادة ،، واعترف للقضاء وبرر فعلته بأنه تلقى امر الانسحاب من مسعود برزاني ، ،،!!
    لكن الذي حصل بعد تشكيل حكومة المقبولية وضمن الصفقة التي شكلت على اساسها الحكومة تم اسقاط حكم الاعدام عنه ،«ياحلاوة» ،!! المصيبة العظمى التي يجهلها من يعادي رئيس الحكومة السابق المالكي،،،، ان نذير گوران بعد اسقاط حكم الاعدام عنه وإخراجه من السجن وبأمر من العبادي بعد الاتفاق مع مسعود تم تعيينه كعميد للكلية العسكرية حالياً!!
    هذه الحقيقة يجب ان يعرفها الشرفاء من العراقيين،،وليس الذين يتركون المجرمين گوران ومسعود والبوعلوان والبوناصر والبيجات والدواعش القتلة،،ويمسكون شتما بالمالكي !!!
    اقول الحق والحقيقة وليزعل من يزعل !!!

  4. غير معروف

    في فقط على ما يظهر ان المهندس البيضاني هو من نسل النبوة ، ذاك فيلي وهذا قوقازي وذلك كاولي وذلك حزب عميل ،
    *****
    خير الدين حسيب شركسي ولكنه عميد معهد دراسات القومية العربية..قابل نسكت عنه؟؟..
    فؤاد الركابي كردي فيلي جلب لنا وباء البعث ..وعزيز محمد كردي فيليوشلته جلبوا لنا الشيوعية… والكردي فيلي وصلاح العبيدي جلب لنا الكركري والصكاكه ..اما صباح ميرزا والشاعرة ساجده الموسوي ومنال يونس فهؤلاء بلوة سوده..نحن عراقيين وهذا شرف لكل انسان على المعمورة لان العراق يستحق منا الحب والغيرة عليه ..ومن يتامر عليه ليس له مكان بيننا..
    كل الذين ذكرناهم هم ناس مجرمين بحق بلدنا العراق..ومن راي منكم منكرا فليغيره بلسانه..
    نحن لانستهدف شريحة بعينها..نحن نفضح من نعرفهم انهم كذابين وقتلة ..وان امثالك غافلين عنهم وتدافعون عنهم ايضا…مع الاسف

اترك رداً