العبادي: الأموال القطرية لا تزال في صنادقيها

img

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، إن بلاده لا تزال تحتفظ بمئات الملايين من الدولارات التي أرسلتها قطر، للإفراج عن أفراد من الأسرة الحاكمة القطرية المختطفين في العراق.
وأضاف العبادي في تصريحات بثها التلفزيون الرسمي اليوم الأحد، أن هذه الأموال موجودة في المصرف المركزي في بغداد، بانتظار اتخاذ قرار حول ما يجب القيام به.
وقال: “لم ينفق دولار واحد، أو يورو.. الأموال لا تزال في صناديقها، وتشرف عليه لجنة”، مشيرًا إلى أن اثنين من ممثلي الحكومة القطرية جاءا للتحقق عندما أودعت تحت وصاية المصرف المركزي.

وأوضح العبادي، أن القرار المتعلق بكيفية التصرف في الأموال “له جانب سياسي وآخر قانوني وسيتخذ وفقا للقانون العراقي”.

يذكر أن رئيس الوزراء العراقي، كان قد أعلن في أبريل الماضي ضبط حقائب في داخلها مئات الملايين من الدولارات على متن طائرة خاصة قطرية هبطت في بغداد، معربا عن اعتقاده أن هذه الأموال جزء من اتفاق لتحرير الرهائن القطريين دون علم بغداد.

وتم اختطاف الرهائن البالغ عددهم 26 رهينة، بمن فيهم أفراد العائلة المالكة الحاكمة في قطر، خلال رحلة صيد في جنوب العراق عام 2015. ومن غير الواضح بعد كيف تم التفاوض بشأن إطلاق سراحهم.

ولم يعلن أحد مسؤوليته عن عمليات الاختطاف، التي وقعت بالقرب من منطقة حدودية سعودية.
*******
علما ان مسعود برزاني وصحافته يكررون التلفيقات حول المبلغ المذكور وحتى ان بعضهم طالب بنسبة 17 بالمية من المبلغ اذا تم صرفه على العراقيين ضحايا ارهاب قطر..

1205total visits,5visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

3 تعليق على “العبادي: الأموال القطرية لا تزال في صنادقيها”

  1. الحلاوي

    حيدر العبادي يكرم احد مجرمي جريمة سبايكر ليصبح عميد في الكلية العسكرية بعد اسقاط حكم الاعدام عليه والافراج عنه.
    ««العميد نذير عصام گوران»» اسم لايعرفه الغمان (جماعة عليهم عليهم) !!!!
    هو امر الفرقة الرابعة المتمركزة في تكريت،،وهو من انصار مسعود البرزاني،،!! العميد نذير سحب قواته من مدينة تكريت الى حدود كردستان باوامر صدرت له من مسعود برزاني ،،(والذي كان يرفض تسليح الجيش العراقي وكان يسميه جيش المالكي)ههههه هههه!! سحب الفرقة بتاريخ 11/6/2014 مما ادى الى مذبحة سبايكر التي نفذتها عشائر البو عجيل والبو ناصر والبيجات جميعهم رجال ونساء واطفال استخدموا الفؤوس والمناجل وكل انواع الاسلحة في تصفية اكثر من 2000 شاب من وسط وجنوب العراق وهم يرددون يالثارات صدام ،!!! بعد الانسحاب حدثت ثغرة لداعش بالانتشار وتسهيل مهمة اسقاط المحافظة بالتعاون مع تلك العشائر وذبحوا الطلاب !! نذير گوران من ضمن الضباط اللذين أحيلوا للقضاء بعد الحادثة ،، وحكم عليه بالإعدام بعد اعترافه بالانسحاب دون أمر من القيادة ،، واعترف للقضاء وبرر فعلته بأنه تلقى امر الانسحاب من مسعود برزاني ، ،،!!
    لكن الذي حصل بعد تشكيل حكومة المقبولية وضمن الصفقة التي شكلت على اساسها الحكومة تم اسقاط حكم الاعدام عنه ،«ياحلاوة» ،!! المصيبة العظمى التي يجهلها من يعادي رئيس الحكومة السابق المالكي،،،، ان نذير گوران بعد اسقاط حكم الاعدام عنه وإخراجه من السجن وبأمر من العبادي بعد الاتفاق مع مسعود تم تعيينه كعميد للكلية العسكرية حالياً!!
    هذه الحقيقة يجب ان يعرفها الشرفاء من العراقيين،،وليس الذين يتركون المجرمين گوران ومسعود والبوعلوان والبوناصر والبيجات والدواعش القتلة،،ويمسكون شتما بالمالكي !!!
    اقول الحق والحقيقة وليزعل من يزعل !!!

  2. كنعان شــماس

    بحسب البي بي سي كان المبلغ مليــــــــار دولار 700 مليون اخذتها مافيـــا حزب الله ( الخاطفون ) وذهبوا ب ( المخطوفين ) الى ايران في سفره سياحية والبقية ايضا اعطيت لمافيات ايرانية تعمل في العراق وسوريا والبقية تلفيقات وترقيع اكاذيب فاقعـــــــــة
    ******
    الكل يعلم ان قطر هي الممول الرئيسي للارهابيين في سوريا والعراق…وان خطف القطريين كان ليس من اجل المال بل تمت على طريقة خطف جنود اسرائيليين ومبادلتهم بمحتجزين او اسرى لدى الجانب الاخر…ولو كان الغرض من المسالة هو المال لكانت لبنان او حتى في سوريا هي المكان لتسليم الاموال..ايران لاعلاقة لها بالاموال القطرية ..بل قطر كشفت نفسها عبر تقديمها هذا المال وهذا هو هدف الخاطفين…والمنفعة التي جناها الخاطفين من خطف القطريين كانت في سوريا حيث ان انسحابات النصرة والقاعدة التي تمولها قطر انصاعت وفكت الحصار عن الفوعة ومضايا السوريتان حيث تتواجد عوائل محاربين عراقيين وايرانيين في سوريا..
    الخطة الذكية التي اتبعتها حكومة العبادي في استدراج حكومة قطر الى مطار بغداد الدولي والاستيلاء على الاموال المقدمة من قطر وكذلك عملية تسليم المخطوفين بسلام هو نصر للعراق وليس مؤامرة كما يصورها البعض…المخطوفين كانوا بعهدة جماعة مسلحة خططت للعملية خارج العراق وهي مرتبطة بالحرب في سوريا ضد الارهاب…والاموال القطرية التي قدمت كفدية او ماشابه لم يكن لها دور في تحرير القطريين بل الاتفاقات في سوريا وتبادل الاسرى والمخطوفين والانسحابات من المدن السورية هو السبب..وبعد الصفقة مباشرة انهارت العصابات الارهابية وتقدم الجيش السوري وحلفاءه في كل المناطق واصبحت الامور سهلة على السوريين للوصول للحدود العراقية..اخي كنعان عليكم ان لاتصدقوا بكل ماينشر من اكاذيب ..الحرب كر وفر وخدعة واشاعة وهكذا
    تحياتي

اترك رداً

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud