رأى المحلل العسكري والفريق المتقاعد، وفيق السامرائي، اليوم الاحد، ان الحكومة في بغداد لا تدرك لعبة الحرب والسياسة التي تمر بها المنطقة العربية، مشيرا الى ان تصريحات الامير القطري الاخيرة، أفسدت عرس السعوديين وهددت أمنهم.

وقال السامرائي، في منشور له على صفحته في فيسبوك، بعنوان “الخيوط الخفية للإنقلاب القطري الذي قلب المعادلات الإقليمية وأفسد عرس السعوديين وهدد وضعهم”، ان “خطأ السعودية الاستراتيجي ولد من قناعتها بالتعويل على (تفرد) ترامب في ملف المنطقة للتخلص من محاكمات الدول الراعية للإرهاب، فوقعت في مطب مدمر”.

وأضاف، انه “ليست مصادفة ان يهاجم المرشد الإيراني الأعلى آل سعود بشدة، أو أن يقتل قادة كبار من الحرس الثوري غرب الموصل، ومن يتوقف عند قصة اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية ولا يتوقف عند ردود الفعل الإعلامية السعودية والإماراتية، الواسعة والفورية، يعبر عن سذاجة مفرطة”.

وتابع المحلل العسكري، انه “ليس مصادفة ولا (خوفا) ولا طلبا لحماية أن يتصل أمير قطر بالرئيس الإيراني مرتين خلال اسبوع مستخدما عبارات صداقة وتحالف استراتيجي كان مخفيا”، مشيرا الى انه “ليس اعتباطا ان يعيد إردوغان حساباته بشكل جدي استعدادا لتغيير مواقفه تجاه دول الطوق الثلاثي (إيران والعراق وسوريا) والتهديدات القائمة على حدوده الشرقية والجنوبية”.

ورأى ان “كل شيء انقلب بإعلان الانقلاب القطري الذي يستهدف السعودية والإمارات بدرجة أقل مهما حاولوا تخفيفه”، مبينا انه “ليس هراء ان تتمتع دمشق بأمن أفضل من بغداد (حاليا)”.
وقال ان “المصريين في وضع اضطرهم الى الانشغال في ليبيا وسيناء واحتمالات التهديد من الجنوب، وليس واردا انشغالهم باليمن والرياض طالما لم يتعرضوا لأذى الفريق المقابل”، مؤكدا ان “كل الدول العربية والإسلامية التي شاركت في قمم ترامب وسلمان لن تكون معنية بحلف ترامب الاسلامي، فالوضع بات منقلبا”.

وأشار الى ان وزير الخارجية، ابراهيم الجعفري “اختصر الموقف العراقي بوصف واضح، هو: لن يكون العراق في الجبهة المعادية لإيران. نعم فالمعادلة خارج قدرة الحكومة”.

وذكر ان “ترامب ليس قادرا على التفرد بالموقف والثروات، فأميركا عزلت نفسها عن حلفائها الكبار”.

ووجد السامرائي، ان “جبهة السعودية باتت الأضعف، ويبدو أن لدى أمير قطر تنسيق استخبارات وخبراء أكثر مما يتصور جيرانه وخصومه”.

وتساءل بالقول “فهل تدرك بغداد الحكومة لعبة الحرب والسياسة؟ لا أظن”.

وشهدت العلاقات بين قطر ودول الخليج خلال الأيام الماضية توتراً كبيرا بسبب نشر الموقع الإلكتروني لوكالة الأنباء القطرية الرسمية تصريحات لأمير قطر ينتقد فيها دول الخليج ويشيد بإيران وإسرائيل وحركة حماس، إلا أنها قالت بعد ذلك إن موقعها الإلكتروني تعرض للاختراق.