شهادة اسرائيلي عمل مع عائلة البرزاني ..في حياكة عملية تدمير العراق يعترف..

img

سلام مسافر -كوووردي
يكشف اليعازر تسفير، رئيس شعبة الموساد في كوردستان وإيران ولبنان سابقا ولأول مرة في حديث لقناة دولية ناطقة بالعربية؛ جوانب من نشاط الجهاز في عدد من البلدان العربية، ودوره في دعم الحركة الكردية داخل العراق.

المزيد في الفيديو

1953total visits,2visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

2 تعليق على “شهادة اسرائيلي عمل مع عائلة البرزاني ..في حياكة عملية تدمير العراق يعترف..”

  1. عرمش العماري

    سلام مسافر العاني–من عائله عربيه سنيه استوطنت العماره–لان الحكم السني العنصري البغيض كان يمارس سياسه التفرقه الطائفيه ضد عرب الجنوب الشيعه–ويحرمهم من التعليم والخدمات الطبيه ونور المعرفه–وقد ساهم رجال الدين الشيعه–الغرباء–في تجهيل الشيعه وابقاءهم في عصور الظلام والجهل–وهكذا–وجدت عائلة السيد مسافر السنيه فرصتها لتكون في موقع اعلى من العربي القح–بسبب انه شيعي وجرى تجهيله بشكل مزدوج من دولة القادمين من وراء الحدود واذنابهم ومن بقايا العصملي البغيض–ومن ملالي العجم–وعوائل الايات–الاستاذ سلام في الحوار مع هذا الصهيوني العنصري والاحذيه الذين يخدموه في شمال العراق- دافع مشكورا عن العراق ووحدة العراق افضل بكثير من جبناء الشيعه الذين يخشون عائلة جواسيس وعملاء-كعائلة الزرباني–وللاسف انت لاتضع الامور في نصابها الصحيح –وراكب راسك بشكل لاشفاء منه ولافائده من دعوتك للتعقل والتمحيص فيما تنشره وهو امر يشرذم وطننا ولايخدم السلم الاهلي–موقعك لايقل سوء عن موقع الفيلي–عبد الرحمن–او موقع الفيلي الاخر شفق –او–موقع فخري زنجان–وغيرهم من معدومي الضمير والوطنيه والموهبه راجع نفسك –ترا ملينه من دجلكم وجهلكم—

  2. كوردي زردشتي

    المقدم لم يكن حياديا في أسئلته والشي الذي لم يتطرق اليه إليعازر عن كيفية نشوء العلاقة ما بين الحركة التحررية الكورديةواسرائيل هو بفضل الكورد اليهود وعلى رأسهم خواجة خنو الكوردي اليهودي الذي وضع أسس اقامة العلاقة ما بين الشعبيين كما ان هناك تطابقا كثيرا بين الشعبيين الاسرائيلي والكوردي هو عشقهم لأرضهم وهذا هو سر العلاقة الحميمة ما بين الطرفين. واتمنى من الاخوة الشيعة ان يكفوا عن صب اللعنات على اسرائيل من اجل ايران او من اجل الفلسطينين الحقراء الذين كانوا يخدمون صدام حسين المقبور وتحولوا بعد تحرير العراق الى اشد أعداء الشيعة والكثيرين منهم فجروا أنفسهم بين أطفال ونساء وشباب الشيعة لانهم ينظرون للشيعة بأنهم صفويين وكفرة . ولا تنسوا ان ايران تلعب على الحبال تتذكر كيف كانت تشتري الاسلحة من اسرائيل في الثمانيات فهي تفعل كل شي من اجل مصالحها

اترك رداً