وفيق السامرائي يرد على اتهامه بـ”استقدام” الخوئي الى صدام وقمع الانتفاضة الشعبانية

img

قبل ايام ظهر على احدى القنوات الفضائية العراقية..احد ابواق مسعود برزاني واسمه كرزان..كان يتكلم بعنجهية ووعيد وتهديد…كان يقول كردستان الكبرى من ارارات الى علي الغربي في العمارة..وسيقام استفتاء وبعد ذلك سنفضح كل عملائنا الذين يرفضون اهدافنا الانفصالية..كان يقول لهؤلاء العملاء السياسيين الموجودين في بغداد املاك وفنادق ومطاعم وارصدة في بنوك الاقليم…طبعا هؤلاء هم الطابور الخامس الوقواقي القادم من خلف الحدود الشرقية للعراق والذين ساهموا في تدمير العراق من اجل ان تنشأ دولة في العراق باعتباره …حايط انصيص…
وفيق السامرائي رفض التعاون مع مسعود برزاني وارتئ ان يكون مع جلال الطالباني مستشارا له…حفر له مسعود وكاد الفيلي رائد جوحي ان يدخله السجن..
ومع بداية تحرير الموصل وعودة الروح الى الجيش العراقي وبناء الحشد الشعبي …ظهر وفيق السامرائي على القنوات الفضائية وبقية وسائل الاعلام وهو يتكلم بوطنية عراقية غير معهودة لضباط صدام السابقين لان معظمهم ان لم نقول جميعهم هم مرتزقة لمسعود برزاني…هذا الامر اثار سخط العائلة الحاكمة في اربيل وحاولت اسكاته ولكنه لم يسكت..صحيح انه في الايام الخيرة بدأ يتكلم عن ابادة الجيش العراقي من قبل العبادي بسبب تباطؤ الجيش في عمليات تحرير الموصل..وهذا طبعا اثار استغراب الجميع…
المهم ان مواقف وفيق السامرائي التي ساندت الجيش والحشد تحسب له وتعزز وطنيته العراقية…ولكن عليه ان يبقى ثابتا على ذلك ولايشوش على مراحل تحرير الموصل الاخيرة…غلطة الشاطر بالف …
**********

رد الخبير العسكري والفريق المتقاعد، وفيق السامرائي، اليوم الاحد، على اتهامه بـ”استقدام” المرجع الراحل ابو القاسم الخوئي الى رئيس النظام السابق، صدام حسين، ومساهمته في قمع الانتفاضة الشعبانية في العام 1991، معتبرا اثارة تلك الاتهامات بسبب “وقوفه مع شعب العراق”.

وقال السامرائي، في منشور له على صفحته في فيسبوك، بعنوان “قصة السيد الخوئي، والفاسدون وذيول الدواعش والفاسدون ممن يعملون في القضاء”، “ابتداء لا اتهم العبادي قطعا في ذلك، الا ان كل ما قيل ويروج عن دور لي في قصة المرحوم السيد المرجع الخوئي كان كذبة حقيرة”.

وأضاف، ان المرجع، “استقدم بأمر صدام (رئيس النظام السابق) عن غير طريقي وكرم بسيارة مارسيدس ونجله سيارة أخرى وعاد مكرما”، مشيرا “التقيته عرضا بطيبة ومودة ونجله المرحوم مجيد كانت تربطني به علاقة ممتازة”.

وأوضح، ان “كل ما نسج ضدي عن قضايا قمع الكرد والانتفاضة كان ظلما شديدا، فلم تكن لدي قوات ولم اكن صاحب سلطة وقرار ولم اشترك بتحقيق ولا بعمليات قتالية. كانت مهمتي استخبارات خارجية صرف. ولم ار في حياتي ما يسمى الشعبة الخامسة”.

وأشار الى ان “المؤامرة كانت من مسعود (رئيس اقليم كردستان) وقضاة فاسدين، وتوجد قرارات بغلق نهائي من المحكمة الجنائية العليا بعد تحقيقات من عام2005- 2008، والتأكيد على عدم وجود ادلة مادية ومعنوية أو افتراضية ضدي وخصوصا احداث 1991 التي تقع ضمنها الانتفاضة”.

وتساءل السامرائي “اذا صح ما قيل عن وجود شكوى وتحرك جديد فأين كان المشتكي خلال 14 عاما من سقوط النظام”.

ورأى ان “هذا كله بسبب موقفي مع العراق والشعب والمظلومين ضد الصداميين والمخربين الانفصاليين والفاسدين والدواعش والتكفيريين”.
*****
وفيق السامرائي الساقط في بئر الخيانة

سركوت كمال علي-كردي
وفيق السامرائي من مواليد 1947م, وخريج الكلية العسكرية. التحق وفيق السامرائي بكلية الأركان عام 1975 وتخرج منها عام 1977 برتبة نقيب ركن من عام 1980 الى 1982 كان رتبته رائد ويشغل منصب ضابط قسم إيران وهو اصغر منصب في تنظيم مديرية الاستخبارات العسكرية العامة. من عام 1983 ولغاية عام 1984 أصبح مدير شعبة إيران بعد إن تم تعديل التنظيم المديرية ليصبح قسم إيران – شعبة وبرتبة مقدم ركن . منذ عام 1984 ولغاية عام 1986 طرد وفيق من الاستخبارات ونقل إلى منصب ضابط ركن في عام 1986 أعيد وفيق مدير لشعبة إيران بعد ان توسط له احد أعضاء القيادة العامة عند القائد العام للقوات المسلحة وبعدها تم تعديل التنظيم عام 1987 وأصبحت شعبة إيران معاونية إيران ويكون وفيق معاون المدير العام لشؤون إيران والشمال وبرتبة عميد ركن حتى عام 1991مقر قيادة شط العرب

في عام 1991 عين وفيق مديرا للاستخبارات العسكرية برتبة لواء ركن لمدة ( 35) يوما أنَّ وصول (وفيق) إلى مَنصبْ مدير الاستخبارات العسكرية العامة وكالة (ولمدة 35 يوماً) كانَ لدورهِ الكبير في قمع الانتفاضة . ليطرد من الاستخبارات والقوات المسلحة بأمر القائد العام للقوات المسلحة إلى المنظمات الشعبية ليهرب عام 1994. من اهم ما كان يتميز به وفيق السامرائي عندما كان ضابطا في مديرية الاستخبارات العسكرية:

1- الوشاية ضد الضباط الاخرين والاعلى منه رتبة لاحتلال مكانهم

2- كان من المتملقين لحسين كامل عندما كان سكرتيرا لصدام حسين وكان يقدم وبصورة مستمرة التقارير السرية والوشاية الكاذبة عن ضباط الاستخبارات العسكرية الى حسين كامل

3- وتم اكتشافه مرتين من قبل صدام وفي المرة الثانية الذي تم فيه كشف اكاذيبه تم طرده من الاستخبارات العسكرية ومن الجيش على الرغم من انه لم يكن قد تولى منصب مدير الاستخبارات غير 35 يوم فقط. ومن جرائمه ضد الشعب العراقي طيلة فترة وجوده في مديرية الاستخبارات العسكرية هو

1- بتاريخ 10 / 6 / 1988 قام مختار قرية كندك جلال الواقعة في قضاء زاخو عن وجود(19) هاربا ممن يودون العودة الى قراهم لشمولهم بقرار العفو الصادر عن مجلس قيادة الثورة، وقد استلم التبليغ الرائد أحمد حسن مصطفى ضابط استخبارات قيادة قوات عمر عبدالعزيز، الذي زحف على القرية وتقدم بقوة عسكرية قوامها اكثر من اربعة سرايا مغاوير، وتم خدع المستسلمين بتطمينهم بانهم مشمولون بقرار العفو ، وبعد ان استسلم الهاربون تلا الرائد حسن احمد مصطفى التعليمات الصادرة من آمر مفارز الأعدام وفيق السامرائي ، وتم تنفيذ حكم الأعدام ميدانيا بهؤلاء المواطنين التسعة عشر

2- تم تعيينه في عام 1990 مسؤولا عن لجنة و شعبة الأستطلاع العميق ، و عندما قامت الأنتفاضة على صدام ، صدرت الأوامر من صدام بتشكيل ( لجنة إعدامات ) في المنطقة الشمالية برئاسة اللواء الركن وفيق السامرائي ، وكانت تضم ضباط استخبارات عديدين و منهم العميد مروان خضير كاظم ، الذي قام بجلب اعداد كبيرة من المواطنين الأكراد ( أغلبهم من النساء و الأطفال ) و يبلغ عددهم أكثر من 450 شخص وبأمر من اللواء وفيق السامرائي فقد تم إعدامهم في معسكر خالد ، ولأخفاء المقبرة الجماعية فقد تم بناء مقر لمدرسة قتال معسكر خالد فوق هذه المقبرة الجماعية التي دفن بها هؤلاء الضحايا من المواطنين الأكراد

3- عين وفيق السامرائي بدلا من مديرها السابق ( صابر الدوري). وكان أول عملية لوفيق السامرائي هي التشكيك بالقادة العسكريين و منهم اللواء الركن ( عصمت صابر ) رئيس اركان عمليات الخليج العربي ، و بسبب تقارير منه رفعت الى صدام ، تم إعدام اللواء الركن عصمت صابر و إعتقال أعداد كبيرة من الضباط و منهم اللواء الركن ( حينذاك ) كامل ساجت الجنابي

4- أما بخصوص الأنتفاضة في قضاء سدة الهندية ، فقد قام اللواء الركن وفيق السامرائي بإعدام السرية الأولى من قيادة قوات العابد ( حرس جمهوري ) و ذلك بالتشكيك في ولاء امر السرية المقدم ( عبدالله تركي حطحوط ) و تم إعدامه مع السرية بكاملها

5- أصدر وفيق السامرائي في بداية مجازر الأنفال ، اوامره الى العميد محمد ياسين الجبوري امر القوة الثانية في طق طق بتدمير القرى التابعة في سهل كويسنجق ومصادرة المواشي و جمع اهالي هذه القرى و ترحيلهم الى مقر قيادة الفيلق الأول وكان عدد القرى (20 ) قرية. وقد قام الرائد سليمان مدير شعبة المنظومة الشمالية في اربيل ( 1984 – 1991 ) بالقاء القبض على كل من يشتبه به من المعارضين للنظام و ينفذ بهم احكام الأعدام الفورية استنادا الى اوامر من وفيق السامرائي ، وقد نفذ حكم الأعدام ميدانيا أمام الناس

هروبه من العراق:- في عام 1995 هرب الى اقليم كوردستان العراق والتحق بالمعارضة وعلى الرغم من محاولاته المستقتلة الاقتراب من قادة المعارضة وتزويد الامريكان بمعلومات استخباراتية مهمة عن العراق وكان يهدف من وراء كل ذلك على الحصول على منصب رفيع كما هو حلمه دائما الا انه لم يكن موثوقا به من قبل قادة المعارضة بسبب ماضيه الاسود. وبعد سقوط صدام , تم تعيينه من قبل السيد جلال طالباني مستشارا امنيا لرئيس الجمهورية وفي عام 2007 تم اصدار امر من قبل القاضي رائد جوحي بألقاء القبض على عدد من الضباط العسكريين السابقين وكان على راس القائمة وفيق السامرائي هرب من العراق وعاد مرة اخرى الى لندن

وعلى الرغم من صدور قرار من المحكمة الجنائية العراقية بتبرئته الا انه لم يرجع العراق . وبعد سقوط الموصل بدا وفيق السامرائي بالظهور على القنوات الفضائية للدفاع عن نوري المالكي واتهام اطراف اخرى لسقوط الموصل ولقد نسي هذا العميل بان من تسبب في سقوط الموصل هو نوري المالكي الذي تامر على العراق ليبقى على كرسي الحكم لولاية ثالثة الا ان خطته خابت. وعند ظهور الحشد الشعبي على الساحة العراقية اصبح وفيق السامرائي كانما هو المتحدث الرسمي والمدافع عن هذا الحشد وبع مجيء حيدر العبادي بدا بالتصفيق له وبالتملق له والظهور على القنوات الفضائية كما هو عادته

ولأبعاد المسؤولية عن المالكي في سقوط اكثر من ثلثي اراضي العراق بدا هذا القزم بتلفيق التهم ضد السيد مسعود البارزاني, وتلفيقه التهم الباطلة ضده وارجاع اسباب سقوط الموصل اليه, ولكن نسي هذا القزم بان اربيل كانت من المحافظات المستهدفة من قبل داعش ولولا شجاعة القيادة الحكيمة للسيد مسعود البارزاني لكانت اربيل قد سقطت منذ فترة طويلة , الا ان القيادة الحكيمة للسيد مسعود البارزاني ولشجاعة قوات البشمركة التي تصدت وما زالت تتصدى لاطماع داعش في كوردستان العراق , وليس كما فعل سيده المالكي عندما اصدر اوامر لقادة الجيش بعدم القتال وبترك اسلحتهم والتي قدرت بسبعة مليارات دولار

اضافة الى محاولته لادخال داعش الى بغداد بعد رفض تجديد الولاية الثالثة له. لا اعرف ان كان وفيق السامرائي وهو كرجل استخبارات لعدة سنوات يعرف هذه المعلومات او لا. ولكنني واثق من انه يعرف كل شيء الا ان الذين يدفعون له طلبوا منه بان يظهر على محطة فضائية الكل يعرف من هو مموله. واخيرا اقول لهذا القزم خسئت , ولا تنسى بانك ستحاكم يوما على جرائمك ضد الشعب العراقي بعربه وكرده. وسياتي اليوم الذي تنال به القصاص العادل من الشعب العراقي ولا تنسى بانك قضيت حياتك كلها في العمالة والخيانة
*******
مواطن عراقي
سيدي الكريم
انا لست هنا بصدد الدفاع عن هذا وذاك, ولكن المنطق يضعف دقة المعلومات الواردة اعلاه و بالتالي صدقها.
فلو قرأنا ما ورد في مقالتكم :

التحق وفيق السامرائي بكلية الأركان عام 1975 وتخرج منها عام 1977 برتبة نقيب ركن من عام 1980 الى 1982 كان رتبته رائد ويشغل منصب ضابط قسم إيران وهو اصغر منصب في تنظيم مديرية الاستخبارات العسكرية العامة.

هل يعقل ان يكون منصب ضابط قسم إيران هو اصغر منصب في تنظيم المديرية والعراق في حالة حرب مع تلك الدولة منذ سنة قبل تعيينه؟؟؟؟؟؟؟؟
العاقل لا يعتقد ذلك

ودمتم للنضال

1933total visits,4visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

2 تعليق على “وفيق السامرائي يرد على اتهامه بـ”استقدام” الخوئي الى صدام وقمع الانتفاضة الشعبانية”

  1. وفيق السامرائي ضابط عراقي محنك ووطني مخلص وكل من يريد الاساءة له فهو مشبوه فمواقفه شهادة فخر له ولنا محبيه ولاننكر دوره المدافع به عن القوات الامنية بما فيها الحشد المقدس
    مقتده ياكل تبن هو وكل زيتوني من رفاقه المابونين

  2. مشكو شنگالي

    كان الفرع(القسم) الذي يقوده وفيق السامرائي أهم قسم في الإستخبارات العسكرية وبالتأكيد لديه معلومات كثيرة
    لم تعطي لأحد رغم تعيينه مستشارا لرئيس الجمهورية وهذا بحد ذاته يعتبر خيانة من قبل جلال الطالباني.
    أيعقل أن يكلف شخص في عهد صدام بمهمة مدير الإستخبارات العسكرية وهو في صف الشعب،حتى الأغبياء لا
    يقبلون بذلك.

اترك رداً

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud