هيلاري كلينتون: كنت سأفوز برئاسة أمريكا لولا تدخُّل ثلاث جهات

img

أعلنت هيلاري كلينتون أنها كانت ستفوز بالانتخابات الرئاسية الأميركية لولا تدخلات روسيا، وويكيليكس، ومدير “إف بي آي” جيمس كومي، خلال الأسابيع الأخيرة من الحملة الانتخابية.

وقالت كلينتون رداً على سؤال صحافي خلال مشاركتها في فعالية للدفاع عن حقوق المرأة “كنت على طريق الفوز عندما صدرت رسالة جيم كومي في الثامن والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر، ثم ويكيليكس الروسي لزرع الشك في قناعات الناس الذين كانوا يميلون لتأييدي، إلا أنهم في النهاية أذعنوا للخوف”.

وتابعت “لو أن الانتخابات جرت في السابع والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر لكنت اليوم رئيستكم”.

وفي السابع من تشرين الأول/أكتوبر قبل شهر من موعد الانتخابات نشر موقع ويكيليكس رسائل لجون بودستا رئيس حملتها الانتخابية، بعد أقل من ساعة من قيام الصحافة بنشر شريط فيديو يعود إلى العام 2005 ويظهر فيه دونالد ترامب وهو يدلي بتعابير مسيئة جداً للنساء.

وتابعت كلينتون ساخرة “يا للصدف!” في إشارة بالنسبة إليها إلى أن الأمر تم بتنسيق بين موسكو وموقع ويكيليكس للتخفيف من التأثيرات السلبية لشريط الفيديو عن ترامب.

وفي الثامن والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر أعلن مدير إف بي آي جيمس كومي أمام الكونغرس أن محققيه عثروا على رسائل جديدة تبرر إعادة فتح التحقيقات التي كانت أغلقت في تموز/يوليو حول رسائل إلكترونية لكلينتون، ما أدى إلى إعادة تحريك هذه القضية.

وقام كومي في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر أي قبل يومين من موعد الانتخابات بإغلاق الملف مجدداً، معتبراً أنه لم يجد شيئاً يدين كلينتون.

وتابعت كلينتون “هل ارتكبت أخطاء؟ يا إلهي نعم!” واعدة بـ”الاعتراف وطلب المغفرة” في كتاب جديد لها يصدر في الخريف المقبل.

وأضافت “إلا أن سبب هزيمتنا يعود إلى أحداث الأيام العشرة الأخيرة” من الحملة، مؤكدة أن استطلاعات الرأي كانت تؤكد فوزها.

واتهمت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه لم يغفر لها قيامها بانتقاد طريقة إجراء الانتخابات الروسية عام 2011.

وقالت من دون أن تذكر بوتين بالاسم “إذا تابعتم منافسي وتصريحاته خلال الحملة الانتخابية فهي تتلاقى مع أهداف الزعيم الذي لن أذكر اسمه”.

وتابعت كلينتون “لقد نلت ثلاثة ملايين صوت أكثر من خصمي”.

وختمت “أنا مجدداً مواطنة ناشطة عضو في المقاومة” في إشارة إلى انضمامها إلى المعارضين لسياسة ترامب.

1568total visits,2visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

4 تعليق على “هيلاري كلينتون: كنت سأفوز برئاسة أمريكا لولا تدخُّل ثلاث جهات”

  1. مونيكا كلنتون

    اكيد كانت ستفوز لولا فضائحها التي تزكم جيفتها الانوف ونسيت فضيحة ثالثة وهي استلامها مبلغ 40 مليون دولار رشوة من ال سعود بواسطة زوجها المخلص بيل كلينتون.
    اشوف لو تكومين بيه هيلاري هواي احسن انتي وموزة.

  2. نايم امبراطور الحنانة .. انا اعتقد بطانية السيد السبب الرابع لسقوط هلاري الدوري . ما ادري نبكي نضحك .. البرزاني سوف يمزق العراق واحنا مشغولين بعموري وقداوي واستجواب فلان وعلان واليوم مات عدنان الدليمي ابو رجفة الطائفي العلاس والجبوري سليم براطم يقول اثرى العملية السياسية .. مهى الدوري .. غطيني وسوطي

  3. مقتدى القطري

    بالعافية لون اللحاف قطري عنابي ..اللون المفضل لموزة شيخة قطر

  4. بالعافية لون اللحاف قطري عنابي ..اللون المفضل لموزة شيخة قطر

اترك رداً

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud