العبادي: لم اكن موافقا على اعطاء الفيزا للصيادين القطريين ووضعنا اليد على اموال هائلة سنعيدها الى الدوحة

img

الغبان وزير الداخلية السابق الكردي الفيلي..لم يترك حقارة هو واخوه حسن الا وفعلها..احد الاصدقاء ذكر لي انه كان يتبجح بانهم اي ال الغبان يستطيعون ان يفتعلون مصيبة لاي عراقي ويدخلونه السجن او تتم تصفيته…هذا الكلام سمعه شخصيا من اخو الغبان…ال الغبان يسكنون في دولة اسكندنافية ويحملون جنسيتها وليس غريبا عليهم ان يدخلوا هؤلاء القطريين بمئات الملايين من الدولارات..وبدون تفتيش..اليس هذا دليل ان هذه الاموال كانت مخصصة للابتزاز..750 مليون دولار جاؤا بها للعراق ..فماذا سيفعلون بها…
الحقيقة يجب ان تظهر ومن اختطف هؤلاء القطريين يعرف بمهمتهم الارهابية ..وهناك دليل على ارتباط هؤلاء ببعض الاصوات الداعشية المبحوحة حول مشاعر ال ثاني والدفاع عنهم..بدأ بالانفصالي الماجن هوشيا زيبار وليس اخرا رعد الدهلكي…
الغريب ان الفنانة لقاء وردي لم تدخل على الخط..فهل كان اختصاصها الدفاع عن ال سعود ام انها انكشفت بعد مؤتمر التامر في اسطنبول وتبين انها عميلة لمسعود برزاني..؟؟؟
*****
اكد رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، اليوم الثلاثاء، انه لم يكن موافقا على اعطاء الفيزا الى الصيادين القطريين الذين اطلق سراحهم، الجمعة الماضية، معللا السبب بان وضع البلد ليس مناسبا للصيد، وفيما كشف عن وضع الحكومة يدها على اموال هائلة قادمة من قطر، مشيرا الى ان الحكومة ستعيد الاموال الى الدوحة باعتبارها اموالاً قطرية.
وقال العبادي، في مؤتمره الصحافي الذي عقده عقب جلسة مجلس الوزراء، وحضرته “الغد برس”، ان “الذين تم اختطافهم اثنين من السعوديين، وباكستاني واحد، و24 قطرياً، دخلوا العراق بفيزا رسمية وبحماية وزارة الداخلية”.
واضاف، ان “مسؤولية الحكومة حمايتهم”، مستدركا “لم اكن موافق على اعطائهم فيزا فوضع البلد ليس مناسبا للصيد، ولكن كانت علينا مسؤولية اطلاق سراحهم بأمان وكنا حريصين على ذلك”.
واشار الى، ان “الحكومة القطرية ارسلت سفيرها الى العراق بداية الشهر الجاري في الثالث من نيسان الجاري، حول جهود لإطلاق سراحهم وحدثت مجموعة امور وطلبوا بعد اسبوع موافقة بان تعود الطائرة الى العراق وبها مستشار امير قطر وجاءوا الى هنا ووفرنا الحماية”.
ولفت العبادي، الى أنه “كانت هناك حقائب بأعداد كبيرة في الشحن، طلبنا تفتيشها وكان هناك رفض، الا اننا وضعنا اليد عليها وحميناها وفهمنا ان بها اموال بكمية هائلة مئات ملايين الدولارات”.
واوضح ان “جهدنا كان لإطلاق سراح المختطفين بأمان، وعندما ارادوا اعادة الاموال لم نوافق لأنها دخلت من دون موافقة ويجب اعادتها وفق القانون، لذا تحفظنا على المال ولازال موجودا لدى الحكومة العراقية”.
وتابع العبادي، “سنتخذ الاجراءات القانونية فهو مال قطري سيعود الى قطر، ولا نوجه اصابع الاتهام الى احد ولكن نقول ادخال المال بهذا الشكل خطأ قانونا، ويعتبر غسيل اموال ونريد التفاهم مع قطر بشأنه”.
********
العبادي: أي استفتاء يجب أن يكون بقرار اتحادي وانفصال الأكراد ليس في صالحهم ورفضنا استخدام حقائب “بمئات الملايين” من الدولارات جلبها الوفد القطري إلى العراق للافراج عن 26 قطريا

بغداد ـ هادي حسن:راي اليوم
شدد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، اليوم الثلاثاء، على ضرورة أن تكون عملية إجراء أي استفتاء في البلاد بقرار من السلطات الاتحادية في العاصمة بغداد، معتبراً الانفصال عن العراق ليس من مصلحة الأكراد.
وخلال مؤتمره الأسبوعي الذي عقده في مقر إقامته ببغداد، عقب الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء، أوضح العبادي أن “الاستفتاء المزمع إجراؤه من قبل الأخوة في الإقليم الكردي شمالي العراق، يعتبر من صلاحية الحكومة الاتحادية”.
وأضاف أن “قرار الاستفتاء يضيع فرصة الانجاز الذي تحقق في العراق طيلة السنوات الـ13 الماضية (عقب الغزو الأمريكي)، ويجب أن يكون ضمن موازين صحيحة وبقرار اتحادي، فيما الإقليم يشهد مشاكل في البرلمان وهناك معارضة أيضا لذا إجراء الاستفتاء لن يصب في مصلحة الأكراد سياسيا واقتصاديا وقوميا”، دون تفاصيل.
وكان رئيس الإقليم مسعود بارزاني، جدد الخميس الماضي، في تصريحات صحفية، عزم الإقليم على “المضي قدماً” في تنظيم استفتاء بشأن رأي السكان في الانفصال عن العراق، دون تحديد يوم بعينه.
ولا يعد الاستفتاء ملزماً لأي طرف، فهو مجرد معرفة رغبة سكان الإقليم في الاستقلال من عدمه، فلا يوجد قانون عراقي يجيز انفصال جزء من البلاد، وإنما يخضع الأمر للمباحثات مع الحكومة الاتحادية.
في قضية أخرى، علق العبادي على الإفراج عن 26 قطريا يوم الجمعة الماضي، والذين كانوا اختطفوا قبل أكثر من عام في منطقة صحراوية، جنوبي البلاد، نافيا دفع أي مبالغ مالية للجهة المختطفة.
وقال في هذا الصدد: “أوقفنا الصفقة بشكل كامل ورفضنا تقديم المال الذي حمله الوفد القطري معه عند وصوله إلى بغداد في طائرة خاصة وقفت على أرض مطار بغداد بداية الشهر الحالي”.
وأضاف أن حكومته “ستقوم بوضع يدها على الأموال القطرية التي حاول الوفد المفاوض القطري إدخالها إلى البلاد في إطار صفقة التفاوض مع الخاطفين وسنتخذ إجراءات قانونية في التعامل مع هذه الأموال”.
ولم يوضح العبادي طبيعة تلك الإجراءات، كما لم يكشف عن المبلغ، لكنه قال إنه “كبير”.
ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من الجانب القطري.
وأفادت تقارير على مدى الأشهر الماضية، بأن كتائب “حزب الله” العراق، وهي فصيل شيعي مسلح على صلة وثيقة بإيران، كانت هي الوسيط بين الجهة المحتجزة (لم تعرف هويتها) وبين المفاوضين القطريين.
فيما أشارت تقارير إعلامية إلى أن قطر دفعت مبلغ مليار دولار مقابل إطلاق سراح المختطفين، وهي معلومات لم تؤكدها أو تنفها أي جهة رسمية حتى اليوم.
وكان القطريون الـ26 ضمن مجموعة تقوم برحلة صيد في العراق، واختطفوا في ديسمبر/كانون الأول 2015، من قبل قافلة كانت تضم نحو 100 مسلح في الصحراء جنوبي العراق بالقرب من الحدود السعودية.
*****
العبادي: حقائب “بمئات الملايين” من الدولارات جلبها الوفد القطري إلى العراق

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لقد “تفاجأنا بجلب الوفد القطري الذي وصل بغداد بخصوص المحتجزين القطريين حقائب كبيرة تحوي مئات الملايين من الدولارات”، كاشفاً عن “التحفّظ على الأموال بانتظار التفاوض مع القطريين بشأنها وسنطلقها بإجراء قانوني”.

ولفت العبادي خلال مؤتمر صحفيّ إلى أنه لم يكن موافقاً على منح تأشيرات للصيادين القطريين.

كما أعلن أن المحتجزين هم 24 قطرياً وسعوديان وباكستاني.

وكان مصدر أعلن للميادين أن الحكومة العراقية لم تتدخل في موضوع إطلاق سراح المختطفين، في وقت لعبت فيه “كتائب حزب الله العراق” دور الوسيط بين الجهة المحتجِزة وبين المفاوضين القطريين.

وأضاف أن “لا صحّة لأيّة معلومة حول دفع فدية أو كفالة لإطلاق سراح القطريين المحتجزين، وأن الهدف من عملية احتجاز القطريين قبل نحو سنة لم يكن بهدف الحصول على المال”، مضيفاً أن “لا وجود لأي طرف ثالث في عملية التفاوض وهي تمّت فقط بين الجهة الوسيطة والدوحة لإطلاق سراح المحتجزين”.

1339total visits,2visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

4 تعليق على “العبادي: لم اكن موافقا على اعطاء الفيزا للصيادين القطريين ووضعنا اليد على اموال هائلة سنعيدها الى الدوحة”

  1. موت الطمك ويخلصنا من هيج اثول وملعون تصلخ الشعب العراقي الفقراء وخايف على اموال موزة يا كديش يا بايخ
    ولك هي الاموال بالصل جابوها كي يدعموا داعشهم بيها يا غبي

  2. هذه الاموال يجب مصادرتها فهي دخلت البلد بطريقة غير شرعية وعلى الحكومة توزيعها على ضحايه اهرهاب القطرين الذين تدعمهم وليس اعادتها يا رئيس وزراء الغفلة

  3. الحلاوي

    لهذا السبب اليزيدية والمسيح يحبون حيدر العبادي لانه عدو للعراق وينفذ أوامر داعش والأكراد الذين يحاربون العراق.

  4. هاي لو اموال العراق جان تفرهدت بينكم سفلة ساعة السودة الشفناكم يا اراذل

اترك رداً