حمد بو حمد الغطري المخلوع…إيران وظفت سقوط العراق والربيع العربي لمصلحتها

img
في محاضرة نظمتها جامعة قطر .. حمد بن جاسم

الدوحة – الراية: طالب معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الأسبق بانتهاج سياسة دبلوماسية خليجية وقائية استباقية مشتركة تنطلق من المجلس وتتعاون مع الدول الصديقة لمواجهة السياسات التي تهدف إلى خلق التوتر وإشعال الحرائق في المنطقة.

إيران وظفت سقوط العراق والربيع العربي لمصلحتها

ودعا إلى نقل العلاقات العربية الإيرانية من التوتر والصدام إلى حالة التعاون وفق ما يتطلبه ذلك من احترام سيادة الدول وشؤونها الداخلية وأشكال الحكم فيها .. مشيراً إلى أن المستفيد الأكبر من سقوط العراق في عام 2003 وثورات الربيع العربي، هو إيران التي وظفت تلك المتغيرات لمصلحتها، في حين كانت ردة فعل الدول الخليجية تالية للأحداث وغير فعالة بما يكفي للتعامل بجدية مع المستجدات على الساحة الإقليمية والدولية، حيث اكتفت بالإدانة وردات الفعل دون أن تلعب دوراً قوياً لإطفاء الحرائق أو محاصرتها، ما يدعو إلى إعادة الاعتبار للتكامل الخليجي والعمل على خلق مؤسسات مشتركة فاعلة، قادرة على تقديم حلول جذرية للتحديات الاقتصادية في فترة ما بعد النفط، ولإيجاد حلول على مستوى التحديات الراهنة.

جاء ذلك في إطار المحاضرات المتميزة التي تنظمها جامعة قطر، حيث تحدث معاليه عن موضوع “دول مجلس التعاون الخليجي .. التحديات الإقليمية ومستقبل العلاقات مع دول الجوار”، بحضور أعضاء السلك الدبلوماسي وعدد من الشخصيات وأعضاء هيئة التدريس والطلاب ورجال الصحافة والإعلام.

وأكد الشيخ حمد بن جاسم أن الأمن الخليجي والعربي مرتبطان ارتباطاً جذرياً، وهو ما يعني تأثير الأحداث التي تجري على امتداد رقعة عالمنا العربي على أمن الخليج. وتحدث عن أسباب الصراع الدائر الآن في الدول التي شهدت الربيع العربي، حيث أدى سقوط الأنظمة السابقة وانسداد الأفق السياسي إلى حدوث ثورات مضادة قد يكون تم التخطيط لها من قبل وصراعات بين حلفاء الأمس على السلطة والنفوذ وانكشاف الأوضاع الداخلية لتلك الدول.

وأشار الى أن عدم وجود سياج فعال بين الدول العربية جعل المنطقة العربية مكشوفة لأعدائها، كما أن غياب التخطيط المحكم والتعاون البناء بين الدول العربية أدى إلى هذا الواقع.

وأكد أن المواطن الخليجي يلاحظ فجوة بين قرارات القمم وطموحاته في الوحدة والتكامل، وواقعه الاجتماعي والسياسي. وقال إن المنطقة بحاجة إلى مشروع تنمية بشرية شاملة يكون أولوية مهامه تحصين مجتمعاتنا وتعزيز دولنا وتمكين مواطنينا من تطوير حياتهم في مختلف المجالات.

وحذر من وجود حالة من العجز السياسي المزدوج تعانيها المنطقة العربية بفعل الأزمة السورية التي تواصلت مأساتها بسبب الخلافات بين الدول الكبرى. وقال إن المأساة السورية المستمرة تشكل حالة كاشفة لهذا العجز العربي، حيث تشكل سوريا مرآة ومختبراً لصراعات المنطقة.

وتحدث عن النقاط الساخنة الأخرى في المنطقة ومنها مأساة ليبيا وصراع حلفاء الأمس، وكثرة المتدخلين في الأزمة الليبية وزيادة التنافس الخارجي الدولي والإقليمي حولها، كما تناول الحالة اليمنية وكيف وظفتها إيران لصالحها واستفادت من تناقضات الشأن اليمني، وتهدف إيران من خلال ذلك إلى تحقيق أهدافها الاستراتيجية وتغيير جذري في توازن القوى في المنطقة.

وتحدث معاليه عن الأوضاع في فلسطين وعملية السلام المتعثرة وتأثيرها على الأمن والسلم في الشرق الأوسط والعالم.

 وقام الدكتور حسن الدرهم رئيس الجامعة بتسليم معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس الوزراء وزير الخارجية الأسبق درع جامعة قطر تقديراً له.

1197total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “حمد بو حمد الغطري المخلوع…إيران وظفت سقوط العراق والربيع العربي لمصلحتها”

اترك رداً