مستشار بمكتب البارزاني: لم يُسجل على التيار الصدري موقف سلبي تجاه كردستان

img

اعتبر المستشار الإعلامي في مكتب رئيس إقليم كردستان كفاح محمود سنجاري ، الأحد، أن التيار الصدري يتمتع بمواقف “عقلانية ومنصفة”، مشيراً إلى أنه لم يُسجل على التيار الصدري أي موقف سلبي تجاه الإقليم، فيما بين أن وفد التيار طرح مشروعين لرئاسة كردستان.

وقال محمود إن “التيار الصدري يتمتع بعلاقات جيدة مع قيادات الإقليم السياسية وفعالياته كما أنه من التيارات السياسية الواسعة التي تتمتع بالمصداقية والمقبولية”، موضحاً “لم يُسجل على هذا التيار أي موقف سلبي تجاه الإقليم بل كان دوما يتمتع بمواقف عقلانية ومنصفة وآخرها موضوع رفع علم الإقليم بكركوك ومشروع الاستفتاء على حق تقرير المصير الذي يؤيده التيار الصدري ليس اليوم بل في كل مواقفه وتصريحات قياداته”.

وأضاف محمود، أن “وفد التيار الصدري الذي زار الإقليم التقى برئيس الإقليم مسعود البارزاني وقيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني تم خلالها بحث الملفات المتعلقة بالحرب ضد داعش ومرحلة ما بعد داعش”، مشيراً إلى أن “التيار الصدري طرح مشروعين لقيادة الإقليم أولها إيجاد مفوضية مستقلة للانتخابات تمثل طموحات الشعب العراقي والآخر مشروع لمرحلة مابعد تحريرالموصل”.

وأشار إلى أن “وفد التيار أكد على ضرورة إجراء المصالحة المجتمعية بين أبناء الشعب العراقي في مرحلة ما بعد إستعادة الموصل وضرورة العمل على انشاء صندوق دولي لإعمار المناطق المتضررة”، مشدداً في الوقت نفسه على “إغاثة النازحين وإنهاء معاناتهم والإسراع في إعادتهم إلى مناطقهم بعد تأمينها”.

يشار إلى أن وفداً من التيار الصدري زار، أمس السبت (22 نيسان 2017)، إقليم كردستان، حيث التقى الوفد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، فيما اعتبر رئيس كتلة الأحرار النيابية ضياء الاسدي، أن جميع الرؤى متقاربة مع أربيل.

1904total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

11 تعليق على “مستشار بمكتب البارزاني: لم يُسجل على التيار الصدري موقف سلبي تجاه كردستان”

  1. مشكو شنگالي

    نعم كفاح محمود كان بعثيا وهذه حقيقة ليس بمقدور احد نفيها وهو الآن المستشار الإعلامي لمسعود البرزاني
    وهناك المئات من الجحوش او ما كان النظام يطلق عليهم الفرسان ومنهم من شارك في الأنفال وهم أمراء سرايا وافواج تابعين للإستخبارات العسكرية وهذا ليس غريبا على حكومة المحاصصة الطائفية البغيضة وهذا لا يعني
    ان كل البعثيين مجرمين فهناك الناس البسطاء الذين انتموا بالإسم للبعث وتحت التهديد وهنا نقصد من انتمى
    عن دراية ولمصالحه وحتى لو تضرر المئات من العراقيين بسببه.
    وكفاح هذا أحدهم والدليل هناك المئات من البعثيين في ضيافة البرزاني وربما بتوجيه من امريكا وتركيا وسعودية وذيولهم لكونه مجرد بيدق بيد هؤلاء وكل ما يهمه سرقة ال١٧٪المخصص للأكراد حزبه والإتحاد الوطني الكردستاني (جماعة الطالباني).
    ومن يريد الإطلاع على سرقتهم هناك مقالة ل(هلو ابراهيم احمد) مترجم من الكرديةالى العربية في بحزاني يمكن الإطلاع عليه.
    كما يحدث الآن لشراء الذمم والضمائر للأسف مقابل اموال الشعب المسروق وكانه هبة من فلان وعلان وللأسف هناك من يدافع عنهم لأسباب لا صلة لها بالعراق بل من منطلقات شوفينية قومية وطائفية ومناطقية والضحية العراق.

  2. الحلاوي

    المدعو مشكو الشنكالي انت بعثي وتتكلم على على اخوانك البعثية والسبب هو للتغطية على نفسك وهذا لن ينفعك ،الدليل على ان مشكو الشنكالي بعثي هو كرهه للحشد الشعبي ولايران التي تدعم العراق في محاربة داعش البعثية.

  3. ليش متعجب البرزاني يوزع صكوك الغفران الاسراىيلية الصهيونية على مقتداهم العار وعلى الحكيم من هذه النماذج السحليات المرتزقة لمسعود برزاني المابون وشلته القذرة

  4. مشكو شنگالي

    المدعي الحلاوي.
    ما دليلك لكرهي الحشد الشعبي؟اتحداك واتحدى اي شريف إذا يثبت يوما أسأت الحشد الشعبي وإذا لديك دليل هات دليلك،واما ايران اكن كل الإحترام للشعب الإيراني ولدي ملاحظاتي على كل انظمة الجوار لتدخلهم السافر في بلدي إن كان ايرانك ايها المنزوع الوطنية وإن كانت تركيا أو السعوديه واردن وكذا سوريا التي ارسلت لنا آلاف الإرهابيين وانقلبت
    عليهم السحر ولكن الشعب السوري ضحية النظام وكذلك تدخل دول الجوار والغرب كما حال العراق وسيأتي يوما كل من تدخل في شؤوننا وارسلوا الإرهابيين لنا سينقلب السحر عليهم.
    مرة أخرى أتحداك أن تأتي بنصف كلمة لا بحرف واحد أسأت الحشد الشعبي.
    ربما انت قصتك تشبه قصة إبنة شيخ إسكان،كانت تقول للناس انتم تشتموني في قلوبكم.
    وأخيرا.
    ملاحظة للإخوة في الموقع لماذا لم تنشروا مثلي على الحلاوي وهو يتهمني عن باطل ودون دليل بابشع صفة وهي البعثية.

  5. مسلسل المؤامرات على شعوب المنطقه لم ينقطع و لن ينقطع على المدى المنظور بسبب عاملين اساسين متفاعلان و متلازمان و ذلك منذ الازل و هما السلطه و المال فهما خراب النفس و خراب كل شئ اذا ما كانتا بيد حاكم ظالم و جائر فهما نقمة ومن جهة اخرى هما أساس التقدم و الحضارة و الازدهار طالما بيد قائد عادل
    الحشد الشعبي الشريف المجاهد من اهم الخيارات الوطنيه التي جمعت كلمة الأحرار بالدفاع عن شرف و كرامة الإنسان بالتعاون مع كل الخيريين من العراقيين من مختلف المجالات ويمثل محورا مهما بالتمسك به وتمجيده
    تجارب الشعوب في تحررها ما نجحت إلا بشحد كل الطاقات و الامكانيات و رفدها في رافد العمل الإيجابي الوطني التحرري
    الصراع مستمر و الغلبه دائما لاصحاب الحق و الكلمه الموحدة

  6. الحلاوي

    الى المدعوا مشكوا الشنكالي دليلي على كرهك للحشد الشعبي هو انك تسميها بالمليشيات التابعة لإيران ،وكرهك لإيران هو بسبب دعمها للعراق في محاربة داعش وهذا الكره الذي تحمله يثبت بأنك بعثي لان الذي يكره الحشد وإيران هم البعثية.

  7. الحلاوي

    الى المدعو مشكو الشنكالي دليلي على انك تكره الحشد الشعبي هو انك دائما تسمي الحشد الشعبي بالمليشيات التابعة لايران ،والدليل الثاني هو كرهك لقادة الحشد الشعبي قيس الخزعلي وهادي العامري وتسميهم بالخونة التابعين لايران وكرهك لايران هو بسبب ان ايران تدعم العراق في محاربة الارهاب.وكرهك للحشد وايران يثبت بانك بعثي بدون اي شك ..ارجو من صاحب الموقع تنزيل ردي لمشكو وعدم حذفه،لانه لايحتوي على شتم بل حقائق.

  8. الحلاوي

    الى المدعو مشكو الشنكالي انتم اليزيدية لو كان عندكم ذرة وطنية وحب للعراق لتصديتم لداعش،مدينتكم سنجار سقطت بيد داعش بدون اي مقاومة،لم تطلقو طلقة واحدة على داعش،،،امرلي المدينة الشيعية تصدت لداعش،رجال ونساء واطفال وشيوخ حملوا السلاح ووقفوا بوجه داعش،وهذا دليل على وطنيتهم وحبهم للعراق.امرلي مدينة جدا صغيرة ماتجي ربع من سنجار،وامرلي لم تتلقى اي مساعدات لا من الجيش ولا من الحشد الشعبي….

    • الازيدية بيهم قيادات دواعش وبنفس الوقت قيادات بحزب بارزاني نفسهم والبارحة كانوا زيتوني وشاربهم 8 شباط المشؤوم مثل الجلاب السود

  9. مشكو شنگالي

    لا أنكر وجود بعثيين بين الأيزيدية ومن كل الأيزيدية كان هناك عضو فرع واحد قتل بعد اسقاط النظام غير مأسوف عليه ولكن كان هناك العشرات من الشيعة بمستوى أعضاء الفروع لا بل مئات ومنهم في القيادة القطرية وانتم عميان لم تروهم ومنهم من تبوأ مراكز حساسة في الدولة من قبل المالكي ولم يتكلم أحد منكم حرف واحد عنهم لأن الطائفية اعمتكم وفقدتم وطنيتكم.
    أما إدعاء الحلاوي اسمي الحشد الشعبي بالميليشيا فمحض افتراء،وشتان ما بين الحشد الشعبي الذي انضم بناءا على دعوة المرجعية وما بين الميليشيات التي شكلت قبل دعوة المرجعية ولأسباب سياسية والدليل هادي العامري انشق عن المجلس الأعلى غريم المالكي وبتحريض من المالكي وكذا قيس الخزعلي عن جماعة الصدر الخصمان التقليديين للمالكي وليس لهما أية علاقة بنداء المرجعية الرشيدة.

اترك رداً