يا ترى ما الفرق بين هؤلاء و بين أولئك من الضحايا ؟!

img

بقلم: مهدي قاسم
يا ترى :
ما الفرق بين من قتلوا في خان شيخون و بين من قتلوا من أهل كفريا والفوعة في حي الراشدين في حلب ؟ ..
هذا السؤال بات ضروريا بحكم الصمت الإعلامي العربي المخيم حاليا ، والذي يبدو أنه يعتبر ضحايا خان شيخون مواطنين من الدرجة الأولى فضّج و صَخَبَ و، بينما ضحايا أهل كفريا والفوعة مواطنين من الدرجة الصفر فصمت كصمت القبور بعدم اكتراث ولا مبالاة أن لم يكن بتشمت مبطن ومضمر!!..
علما أن كل الضحايا هم مواطنون سوريون في النهاية حسب الجنسية ومسقط الرأس ..
ولكن يبدو أن الأمر بالنسبة للعرب ليس كذلك فهم يميزون بين مواطن و مواطن حسب الانتماء الديني و المذهبي ، فمن هنا الأفضلية والتمييز حسب منطق العربان ، غير أن الأفظع في الأمر هو :
معاملة الشيعة كمعاملة زنوج و هنود حمر في القرون الغابرة من قبل اليانكي الأمريكي ، أي بدون أية قيمة بشرية ، إنما مجرد أرقام فحسب ..
كنت أوشكت أن أكتب : يا للعربان الكلاب !..
ولكنني توقفت ، بعدما تذكرت فوائد الكلاب الجمة للعالم من قيادة عميان ، إلى كشف متفجرات و مخدرات و انقاذ مطمورين من تحت الأنقاض بعد الزلازل ..
فضلا عن وفائه المعروف والثابت لمن يحسن إليه ويرعاه ..
أما العرب فما هم سوى مصادر مشاكل و إزعاج و أضطراب و فزع و رعب و مصدر تهديد موت و قتل لغيرهم من شعوب و أقوام آخرى.

1052total visits,3visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

3 تعليق على “يا ترى ما الفرق بين هؤلاء و بين أولئك من الضحايا ؟!”

  1. المارد

    علنية الشغلة كلها طائفية التي جذرها الغرب واسرائيل تحديدا بموقفهما الحقير والصلف والعدواني
    الماتو بالكيمياوي من ابرياء كانوا سنة والي انغدروا من اهالي الفوعة هم شيعة علي ع تحديدا بعد حصارات مضنية لهم ولذويهم من ترويع والام ومهانة للاسف الشديد

  2. المارد

    علنية الشغلة كلها طائفية التي جذرها الغرب واسرائيل تحديدا بموقفهما الحقير والصلف والعدواني
    الماتو بالكيمياوي من ابرياء كانوا سنة والي انغدروا من ابرياء من اهالي الفوعة هم شيعة علي ع تحديدا بعد حصارات مضنية لهم ولذويهم من ترويع والام ومهانة للاسف الشديد

  3. مشكو شنگالي

    أمريكا لا يهمها جنس أو مذهب القتيل بل مصالحها فوق كل الإعتبارات والأغبياء فقط يصدقون أن أمريكا تجلب السعادة والديموقراطية للآخرين والدليل كل دول الجحيم (الربيع العربي) .
    اي مكان وصل اليها اليانكي الأمريكي يعني القتل والجريمة والتدمير البنيوي الإقتصادي والإجتماعي وهذا ما نعاني منه نحن العراقيين وايضا سوريا والتي للأسف الشديد صدر الينا إرهابيين وهم بدورهم أذاقوا الأمرين من الإرهاب وأنا على ثقة فوق المطلقة سيأتي دور تركيا والسعودية ومحور الشر الوهابي.
    كلهم واضعين الأفاعي في احضانهم وهي في دور السبات ولا بد من اتيان الربيع وثم الصيف وتستفيق تلك الأفاعي من سباتها ولا بد أن تلدغهم من غفلة عنهم وحتى أمريكا لن تكون في أمان.

اترك رداً