الأتراك يصوتون لصالح التعديلات الدستورية

img

أعلنت لجنة الانتخابات، بعد فرز أكثر من 99% من الأصوات في استفتاء تركيا، أن 51,2% من المشاركين قالوا “نعم” للتعديلات الدستورية.

وأدلي الأتراك اليوم بأصواتهم في استفتاء حول تعديلات دستورية منها إلغاء منصب رئيس الحكومة، ما سيعزز صلاحيات الرئيس رجب طيب أردوغان، وقد يغيير شكل النظام السياسي في البلاد.

وصوت نحو 24 مليون و300 ألف بـ “نعم” مقابل نحو 23 مليون و100 ألف بـ “لا”، علما أن البيانات التي نشرتها وكالة “الأناضول” وأظهرت أن الأصوات المعارضة للتعديلات تصدرت في أكبر ثلاث مدن بتركيا وهي إسطنبول وأنقرة وإزمير بالإضافة إلى جنوب شرقي البلاد الذي تقطنه غالبية كردية.
اعلن مجلس أوروبا، إن القيادة التركية يجب أن تفكر بعناية بشأن خطواتها القادمة بالنظر إلى النتيجة المتقاربة في الاستفتاء الذي أجرته تركيا امس الاحد.

وقال الأمين العام لمجلس أوروبا ثوربيورن ياجلاند في بيان اوردته (رويترز): “الناخبون الأتراك صوتوا على التعديلات على الدستور. بالنظر إلى النتيجة المتقاربة فإنه يتعين على القيادة التركية أن تفكر في الخطوات القادمة بعناية”.

وأضاف ياجلاند، ان “من المهم تماما استقلال القضاء تماشيا مع مبدأ سيادة القانون الوارد في الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان”، مبينا ان “مجلس أوروبا الذي يضم تركيا في عضويته مستعد لدعم الدولة (تركيا) في هذه العملية”.
اعترض عدد من سكان أحياء مدينة إسطنبول التركية على نتيجة الاستفتاء الدستورية الذي تقدم به حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.

وقام سكان تلك الأحياء بالقرع بالأواني من نوافذ منازلهم، وفقا لما نقلته وكالة “رويترز”، احتجاجا على النتيجة التي أعلنت مساء الأحد لصالح الموافقة على التصويت.

ونقلت والوكالة عن شهود عيان بالمدينة التي تعد كبرى المدن التركية إن سكان أربعة أحياء على الأقل قاموا بهذا الشكل التقليدي من أشكال الاحتجاج.

وقام عدد أخر من سكان المدينة بنشر تسجيلات مصورة وصور على مواقع التواصل الاجتماعي لمجموعات صغيرة من المحتجين يخرجون للشوارع في بعض المناطق.

وعلى حسابها الشخصي كتبت إحدى المقيمات في إسطنبول “لقد بدأت الاحتجاجات في إسطنبول”.
اثنت نيهان عثمان أوغلو، حفيدة السلطان عيد الحميد الثاني، آخر سلاطين الدولة العثمانية، نتيجة الاستفتاء الدستوري التركي الذي جرى اليوم الأحد.

وكتب أوغلو بعد الإعلان عن موافقة غالبية الأتراك على التعديلات التي تقدم بها حزب العدالة والتنمية الحاكم، على حسابها الشخصي على موقع “تويتر”: “الحمد لله”.
*******
القرار الاول الذي سيوافق عليه اردوغان هو الاعدام لك معارضيه
والثاني هو ايجاد حرب مع الجيران

897total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

2 تعليق على “الأتراك يصوتون لصالح التعديلات الدستورية”

  1. المارد

    تزوير الانتخابات ليس صعبا عليه وعلى نظامه الارهابي المجرم وبهذا انه انهى الحياة الديمقراطية والغى الاخر مهما كان ويكون وعاد بتركية الى الف سنة الى الخلف مما سيجعل العالم كله ينظر الى تركية بانها خسرت مكانتها وستخسر اكثر واكثر من خلال هذا المجرم المتعجرف والارعن وستكون نهايته قريبة جدا وفي اول عثرة مقبلة انشاء الله

  2. مشكو شنگالي

    كما قال وزير خارجيتنا السابق هوشيار الزيباري كل الدكاترة وكان يقصد بها الدكتاتوريين مصيرهم مزبلة التاريخ ولا بد لأردوغان الذهاب إلى هذه المزبلة.

اترك رداً

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud