غلطة الرئيس بوتن الكبرى

img

حسن الخفاجي
Hassan.a.alkhafaji@gmail.com
“عدو عاقل خير من صديق جاهل” هكذا قال العرب القدماء . المتابعون للشأن السياسي الدولي يعرفون مدى تدخل روسيا في الانتخابات الامريكية انحيازاً الى ترامب بالضد من هيلاري كلنتون. لجنة تحقيق امر بتشكيلها اوباما قبل نهاية ولايته تشكلت من عناصر FBI وصلت الى نتائج اثبتت تدخل الروس في التأثير على الرأي العام والناخب الامريكي. موقع وكليلكس كان له دوراً محورياً في كشف معلومات سرية تخص قضية استخدام الايميل الرسمي لوزارة الخارجة لشؤون شخصية من قبل السيدة كلنتون. لأكثر من مرة, خلال فترة الانتخابات الامريكية نشر موقع وكليلكس اسراراً تخص الحزب الديمقراطي والسيدة كلنتون من دون ان يتعرض موقع وكليلكس للحزب الجمهوري ولحملة ترامب بسوء, واكتفى الموقع بالطلب ممن لديه وثائق تخص الحزب الجمهوري او ترامب تزويدهم بها ..!!

حملة الاستقالات التي طالت اعضاء بارزين في حملة ترامب الانتخابية من الذين عُينوا بمناصب مهمة في إدارة ترامب ، بعد ان سربت الأجهزة الأمنية الامريكية معلومات عن اتصالاتهم مع الروس الى الصحافة . ابتدأ من مستشار الأمن القومي مايكل فلين وآخر هؤلاء كان رئيس حملة ترامب الانتخابية السابق ومستشاره بول مانيفورت، الذي استقال بتاريخ ٢٠١٧/٤/١٢ ، كل هؤلاء استقالوا بعد ان فُضِحت علاقاتهم مع السفير الروسي في امريكا او من خلاله مع الروس .

التدخلات الروسية اثرت فعلياً على نتائج الانتخابات وتدخل الروس كان عاملاً مهماً حسم نتائج الانتخابات لصالح ترامب .

فعل بوتن بمساندته حملة ترامب الانتخابية مثلما فعل صدام من قبل ، حينما خاصم وأعدم كل العقلاء من ساسة حزبه ومعارضيه . لقد أعدم مفكر الحزب وعضو القيادتين القطرية والقومية عبد الخالق السامرائي وقرب الاغبياء والحمقى مثل علي كيمياوي وعزت ابو الثلج وطه الجزراوي وهؤلاء هم من أوصلوه الى حبل المشنقة .

ليس ترامب وحده من يتصف بالحماقة فمعظم من اختارهم في ادارته لا يختلفون عنه، مندوبة امريكا في الامم المتحدة نكي هايلي هددت: “بضرب كل من يعادي اسرائيل بالقندرة”. انه زمن ترامب وديمقراطية القنادر الدخيلة على الثقافة الغربية، والتي استوحوها من حادث قندرة منتظر الزيدي الشهيرة ، التي قذف بها الرئيس بوش في زيارته لبغداد. ً

لا اريد ان أغطي حماقات ترامب او غيره ، لأنني عراقي الهوى والهوية ، لست من الحزب الجمهوري ولا من الحزب الديمقراطي، لكن ونذر الحرب بين أحمقين هما ترامب ورئيس كوريا الشمالية كيم بدأت تلوح في الأفق ، ما الذنب الذي ارتكبه البشرية لتعيش بين احمقين على حافة هاوية ، او بانتظار زلزلال شامل يدمر ما بنته البشرية خلال عقود .

صحيح ان الناخب الامريكي يتحمل وحده مسؤولية اختياره ، والصيح ايضا ان دور بوتن في اختيار ترامب اوصلنا الى ما نحن عليه.

تسلم ترامب الحكم وقلب ظهر المجن لبوتن وحلفاء بوتن وتغيرت الوعود الانتخابية .

كان مثال الرئيس السوفيتي غورباتشوف الذي فكك الأتحاد السوفيتي حاضراً بشدة أمام انظار الرئيس بوتن وهو يدعم ترامب للوصول الى سدة الحكم. ظن بوتن انه بإيصاله ترامب الى كرسي الرئاسة في امريكا كأنه كسب صفقة العمر. حاول ان يرد الصفعة الأمريكية القديمة التي فككت الإتحاد السوفيتي, لانه كان يظن ان حماقة ترامب لوحدها تكفي لتدمير امريكا دون اي احتكاك من الروس والحلفاء ، وبذلك ينفرد الروس بقيادة العالم ، لكن حسابات بيدر بوتن اختلفت عن حسابات حقل ترامب ، وربما سيدفع بوتن فواتير حماقة ترامب هو ومعسكر حلفائه . ضرب مطار الشعيرات في سوريا بالصواريخ الترامبية اول هذه الفواتير.

اخشى ان تدفع البشرية جمعاء ثمن غلطة الشاطر بوتن لان اهلنا قالوا : “غلطة الشاطر بألف”

( لكل داء دواء يستطب به ………. الا الحماقة أعيت من يداويها)
********
الحشد الشعبي وأبناء البغايا

حسن الخفاجي
كان من المعيب ان تسمى عائلة باسم امرأة في مجتمع اغلبه من أصول فلاحية. عشنا بجوار بيت جارتنا لميعة ، حتى اننا وكثير من سكان منطقتنا لا يعرفون اسم زوج لميعة المعاق .

كل ما فعلته لميعه لتنال الشهرة ويطغي اسمها على اسم زوجها، انها دافعت بشراسة عن ولدها الوحيد ، الذي لا يحمل اعاقة بين أربعة اخوة معاقين وزوج معاق ايضا ، عندما حاول اخوته ووالده قتله .بسبب عقدة النقص ، التي يعانونها .

واهم من يظن ان التاريخ كائن جامد وسجل مغلق . التاريخ كائن حي ككل الكائنات الحية. يحافظ على استمراريته بالتزاوج . او التلاقح الفكري ، ومن يشك في ذلك فليقرأ سيرة من سماهم الكاتب الراحل اسامة أنور عكاشه ابناء البغايا ، الذين خاصموا ابناء النجيبات ، وتغلبوا عليهم بالمكر والخداع وأقاموا دولا عاهرة . ترصعت فيها عمائم الخلفاء بالأحجار النفيسة ، وملئت غرف قصورهم بالذهب وعاثوا باسم الله والخلافة فسادا. بنوا باسم الاسلام قصورا ، ازدحمت بالخمور والجواري والغلمان . لقد قتلوا الامنيين في ديارهم وسبوا نساءهم واستحلوا الحرمات ، وكان نصيب فقراء المسلمين القتل لمن عارض الخليفة وحاشيته، والقتل لمن كان جنديا في غزواتهم للشعوب الاخرى او الموت جوعا .

تاريخ العراق الحديث فيه تجربة التزاوج اكثر وضوحا . تزاوج الإنكشاريون مع العروبيين والبعثيين بدعم عربي وغربي وأنجبوا عاهرة الانقلابات نكسة ٨ شباط عام ١٩٦٣. ان ما خلفته تلك النكسة من مآسي للعراقيين منذ ذلك التاريخ الى الان يفوق الوصف .

الذي تعانيه اغلب الشعوب العربية هو امتداد لما عاناه اجدادنا وأجدادهم والمسبب واحد هم : ابناء البغايا وورثتهم وحملة فكر الاسلام التجاري اسلام الغزوات والنهب والسبي و”الحريم” والغلمان . اسلام فصلوه على مقاس مصالحهم ، يكون فيه الخليفة او الحاكم هو الناطق باسم الله، ويكون مصانا ويحتل موقعا مقدسا لا يجوز الخروج عليه .

العراقيون عانوا ويعانون اليوم لذات السبب. بالامس البعيد ذبحنا باسم خلفاء المسلمين من العرب والعثمانيين وورثتهم من الانكشاريين ، الذين برعوا بالتقلب وركوب الموجات . لقد لبسوا رداء القومية تارة وداعش تارة اخرى، وهم يذبحوننا منذ ذلك التاريخ الى اليوم .

عمليتنا السياسية مثل عائلة لميعة كل شركاء العملية السياسية دون استثناء من المعاقين ، الوليد الوحيد المعافي في هذه العملية السياسية هو الحشد الشعبي ، لذلك حاول ويحاول معظم ساسة الداخل بالاشتراك مع بعض ساسة الخارج اغتياله ، لان الحشد هو الذي أجهض مشروعهم الذي أردوا تمريره عبر داعش ، عندما تاكدوا من هزيمة مشروعهم – تقسيم العراق – وبانت خسائرهم العسكرية . اعدوا عدتهم للانتقام من الحشد ، لكن بالسياسة والدهاء هذه المرة ، وبالتعاون والاشتراك مع معظم ساسة الشيعة .

العراقيون اليوم يقومون بدور قامت به جارتنا لميعه بالامس ، ولو ان الحشد قادر على الدفاع عن نفسه . العراقيون يدافعون عن الحشد ، لانه افتداهم وافتدى العراق وجعل بين الأعداء وبين العراق والعراقيين بحرا من دم مقاتليه .

على من يفكر بالعودة لقتالنا ان يقطع بحر دماء شبان الحشد والقوات الأمنية ، وما خلفته تلك الدماء الطاهرة في نفوس العراقيين من عزم وتصميم وارادة لمقاتلة أعداء العراق الواحد .

الحشد امننا واماننا وحارسنا ومشروعنا الوطني المستقبلي ورصيد الأجيال ، لذلك استشعر ويستشعر تجار السياسة من احفاد وأولاد ابناء البغايا بالخطر من الحشد الشعبي ومستمرون بمحاولاتهم لاغتياله .

ما معنى ان يقول السيد العبادي بعد عودته من اجتماع القمة العربية : “اليد سواء من الداخل والخارج التي تريد ان تمتد الى حشدنا ستقطع “. ؟.
ماذا سمع العبادي عن الحشد في كواليس ودهاليز القمة العربية ليقول ما قاله ؟.

من أوصل معلومات مضللة عن الحشد الى زعماء العرب والعالم غير اولاد البغايا؟.

الواضح ان مؤامرة كبرى تحاك ابطالها من ذكرناهم من ساسة العراق وانكشاريته ، بدعم وتنسيق عربي وإقليمي ودولي . لو ظللنا بلا أُباليتنا ونظرتنا السطحية وموقفنا السلبي مما يجري من مؤامرات دنيئة , سنبكي شباباً جدد وسنكبي العراق والحشد -لاسمح الله – مثلما بكينا ونبكي عبد الكريم قاسم .

حشدنا عنوان قوتنا ومصدر عزتنا فلنقف جميعنا خلفه وخلف من يدافع عنه .

“مَتى مِن طولِ نـَزْفِكَ تَستـَريحُ ؟
سَـلاماً أيـُّها الوَطـَنُ الجَريحُ !
وأدري.. كبـرياؤكَ لا تـُدانَى
يـَطيحُ الخافِقـانِ وَلا تـَطيحُ”

3112total visits,2visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

6 تعليق على “غلطة الرئيس بوتن الكبرى”

  1. زمار عراقية

    الروس احنك العالم بلعبة الشطرنج لانهم يضعون الاستراتيجية ويطورونها بالتدريج حسب المتطلبات لانهم قادرين على تطوير انفسهم وترويض الاعداء وتدجينهم وهذا ليس توقعي ولكن معايير روسيا الدولية يشهد لها الاعداء والاصدقاء والواقفين على التل من الوقاويق

  2. غير معروف

    على ما اعتقد ان دور بوتين في عملية نجاح ترامب في الانتخابات الامريكيه الاخيره قضيه مبالغ بها او روج لها لغرض سياسي لا اكثر ولا اقل واذا كان بوتين له دور في حركة السياسه الامريكيه فهذا الامر يعكس لنا امر امر وهو ان بوتين تحت هيمنة القوى المحركه للسياسه الامريكيه اي من العائله , وهذه القوى الخفيه اذا ارادت ابعاد ترامب عن سدة الحكم فورا فما عليها الا بزج باكثر من مونيكا لوينسكي في مخدع تؤرامب لغرض تسقيطه وتنصيب اخر مكانه .

  3. غير معروف

    توجد لدى بوتين اخطاء كثيره منها ظاهر للعيان والاخر مخفي ونحن كمواطنين بسطاء نعرف ان بوتين استقبل مونتغمري ال مرخان وكذلك عقد صفقات مع اردوغان وله محادثات مع بعض وزراء موزه من خلف الكواليس وجل هذه الامور تعتبر نقطه سوداء على ارض الواقع السياسي والذي يدور بفلكه بوتين ووزير خارجيته .

  4. محمد علي

    اولا….
    الرئيس بوتين هو رئيس روسيا
    يعني يبحث عن مصلحة بلده و ب عمق استراتيجي.

    ثاني شي..
    منذ بدء ترشيح ترامب
    و في مقابلة تلفزيونية ل cnn
    قال بوتين لمقدم الامريكي
    واصفه ترامب بالمهرج
    و كانت كل ملامح وجهه تدل
    عن استخفافه بهكذا شخص
    عندما يكون هذا شخص ب منصب رئيس

    ثالث شي
    الرؤية و البعد الاستراتيجي الروسي
    يختلف لفهم المتلقي البسيط
    رابعاً..

    الروس… يفضلون ان يحكم امريكا معتوه مثل ترامب
    لإضعاف امريكا و النيل منها بالمحافل الدولية
    فكل يعلم اكثر عن حماقات الامريكان و لوبي الذي يحكم بات اكثر وضوحاً

    رابعاً…
    هليري كلنت شخصية ماسونية خبيثة
    اكثرا دهاءا و خبث من هذا المعتوه
    و لها افكار اسوء علئ العراق و العالم.

    خامسا
    هذا المعتوه هو تاجر…
    يعني عقليته عقلية تجارية
    ما يفكر ب اي بعد استراتيجي اكثر
    من يومين او شهرين
    نعم هناك خبراء و مستشارين و اجهزة و معاهد تخطط
    لكن هذا شخص ضعيف
    مجرد منظر..
    و سوف يدمر امريكا
    و هذا ما يريده الروس
    امريكا اضعف…
    و هي بالفعل اليوم
    أضعف…

    الصياح و النباح لا يهم
    ترامب لا يستطيع ولن يقترب
    من كوريا الشمالية
    لان جميع يعلم ان كوريا الشمالية
    ب رئيسها الثور المجنون
    ليس مثل
    صدام او الاسد او غيره من رؤساء الضعاف..
    لا يمكن اللعب معهم

    واذا حصل شي لا سمح الله
    فيه نهاية الطغيان الامريكي

    و بداية لمرحلة جديدة مهما تكن افضل من
    سياسة القطب الواحد المتنمر.

اترك رداً

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud