محمد بن عبدالوهاب.. الخالد بالكراهية

img

محمد بن عبدالوهاب مؤسس الحركة الوهابية
رحاب لؤى
ملامح لافتة لشخص نحيف داخل ملابس فضفاضة؛ غُترة وعباءة وعصا صغيرة، ملامح حادة، وذقن كثيف، وعينان تعلم إلى أين تنظر بخلاف نظرات بقية المحيطين، تلك كانت صورة بالأبيض والأسود يفترض أنها لمحمد بن عبدالوهاب، غير محددة المصدر، يحتفى بها محبوه، ويتداولها أيضاً كارهوه، دون يقين فعلى إن كانت بالفعل لمؤسس الوهابية أم لا.

الحركة المذهبية التى أعلن أصحابها «التوحيد» عقب مرور أكثر من ألف ومائتى عام على بعثة الرسول، بدت للكثيرين أقرب لـ«الدين الجديد»، أصبح المذهب رائجاً للغاية فى المملكة العربية السعودية، ويراه الكثيرون السبب وراء كل الممارسات المثيرة للجدل، بداية من منع السيدات من قيادة السيارات، مروراً بالأمر بالمعروف والنهى عن المنكر والتطبيق الصارم للشريعة، وقد انطلق الرجل وتلاميذه بمن فيهم أبناؤه وأحفاده فى الخلط بين الدين والسياسة معتبرين أن الاثنين سيان.

بن عبدالوهاب الذى توفى مريضاً، عام 1791 ميلادياً، دون أن يترك لأبنائه مالاً يورث بحسب سيرته، خلّف لهم ولأحفادهم ميراثاً طويلاً من الكراهية والغضب لكل ما هو «وهابى» حيث نسب له ولمذهبه الكثير من التطرف والمغالاة التى جاءت باسم «الدين» بداية من تحريم زيارة قبور أولياء الله الصالحين، وانتهاء بالمغالاة التى وصلت ببعض الأتباع لتكفير من يخالفهم واستباحة أموالهم ودمائهم وأعراضهم.

225 عاماً مرت على وفاته لم يخفت خلالها ذكره ولو قليلاً، تارة بالذم وتارة بالمدح، لكن الأكيد أن بالأمرين معاً يواصل حياته برغم الوفاة، فمحبوه، خاصة هؤلاء الذين يلقبون أنفسهم بـ«الوهابية السلفية» يواصلون نشر أفكاره بكل الطرق الممكنة، تارة بطباعة كتبه على نفقاتهم الخاصة، وتارة بنشر كلماته وأفكاره. وكارهوه يلاحقونه بالسب والإساءة كما فى كتاب «الدرر السنية فى الرد على الوهابية» لأحمد بن زينى دحلان، و«الصواعق الإلهية فى الرد على الوهابية»، بقلم سليمان شقيق محمد بن عبدالوهاب نفسه. وبالرغم من كل شىء ما زال الغموض يلف الرجل لدى الأجيال الجديدة، التى تقرأ موضوعات عنه يبدأ أغلبها بعناوين تحمل كلمات من عينة «كشف» و«حقيقة» و«قصة».
*******
فصل الخطاب في الرد على محمد بن عبد الوهاب أو الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية (بالإنجليزية: The Divine Lightning) أو (بالإنجليزية: Divine Thunderbolts in Refutation of Wahhabism) هو كتاب من تأليف الإمام سليمان بن عبد الوهاب رد فيه على أفكار وشبهات شقيقه محمد بن عبد الوهاب، وكشف فيه أن أبوه ومشايخه يتفرسون فيه أنه سيكون من أهل الزيغ والضلال، لما يشاهدونه من أقواله وأفعاله ونزعاته في كثير من المسائل، ومخالفته لأئمة الدين وإجماع المسلمين، وتكفيره للمؤمنين، فزعم أن زيارة روضة النبي والتوسل به وبالأنبياء والأولياء والصالحين وزيارة قبورهم شرك. وأن نداء النبي عند التوسل به شرك وكذا نداء غيره من الأنبياء والأولياء والصالحين عند التوسل بهم شرك
تظهر أهمية الكتاب فيما يلي

أنه أول كتاب ألّفه علماء المسلمين ردّاً على الدعوة الوهابية، عقيب ظهورها فقد صرّح المؤلف بأنه كتبه بعد ثمان سنوات من ظهورها.
إن المؤلف بحكم كونه أخاً لمؤسس الدعوة، ولكونه يعيش في أوساط الدعاة وعقر دارهم، كان أعرف بأحوالهم وأفكارهم، وشاهد عن كثب تصرّفاتهم وأعمالهم، فكانت كلمته شهادة صدق، وقول حق، لا يرتاب فيه أحد.
إن الكتاب يحتوي على علم غزير، وتحقيق عميق، وحجة بالغة، لأنه من تأليف فقيه كبير في المذهب الحنبلي الذي تدّعيه السلفية الوهابية، وإن مقام المؤلف العلمي، كواحد من كبار فقهاء المذهب الحنبلي، وبفرض منزلته الاجتماعية: تمكّن من فضح دعاويهم، وإظهار مخالفتهم للمذهب الحنبلي ذاته، ولعلماء الحنابلة: فقهاً وعقيدة وسيرة.

ولذلك كله، كان للكتاب أكبر الآثار في إيقاف المد الوهابي بالرغم من استخدام الدعاة، التهديد والإندار بالقتل والتكفير لمن يخالفهم أو لا يتابعهم، ومع ذلك كان له أكبر الآثار على الحد من انتشار الدعوة الوهابية. وقد اعترف الدعاة بهذه الحقيقة. قال مشهور حسن في كتابه “كتب حذّر منها العلماء” (271/1)، ما نصه: «لقد كان لهذا الكتاب أثر سلبي كبير، إذ نكص بسببه أهل حريملاء عن اتباع الدعوة السلفية، ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل تجاوزت آثار الكتاب إلى العيينة فارتاب، وشك بعض من يدّعي العلم في العُيينة في صدق هذه الدعوة وصحتها.»
وكتب ” عبد القديم زلُّوم ” أن الوهابيين بظهور دعوتهم قد كانوا سببا في سقوط دولة الخلافة ، يقول : وكان قد وجد الوهابيون كياناً داخل الدولة الإسلامية بزعامة محمد بن سعود ثم ابنه عبد العزيز فأمدتهم إنجلترا بالسلاح والمال واندفعوا على أساس مذهبي للاستيلاء على البلاد الإسلامية الخاضعة لسلطان الخلافة أي رفعوا السيف في وجه الخليفة وقاتلوا الجيش الإسلامي جيش أمير المؤمنين بتحريض من الإنجليز وإمداد منهم
« فان اليوم ابتلى الناس بمن ينتسب إلى الكتاب والسنة، ويتبسط في علومهما، ولا يبالي ـ أي أخوه محمد عبد الوهاب ـ من خالفه، وإذا طلبت منه أن يعرض كلامه على أهل العلم لم يفعل، بل يوجب على الناس الأخذ بقوله، وبمفهومه، ومن خالفه فهو عنده كافر، هذا، وهو لم يكن فيه خصلة واحدة من خصال أهل الاجتهاد، لا والله، ولا عشر واحدة، ومع هذا راج كلامه على كثير من الجهال، فانا لله وإنا إليه راجعون، الأمة كلها تصيح بلسان واحد، ومع هذا لا يصغى إلى كلمة، بل كلهم كفار، أو جهال، اللهم اهد هذا الضال، ورده إلى الحق ».

ومن ألمّ بسيرة ابن عبد الوهاب، أو بطرف منها لم يشك في أن أتباعه وأنصاره كانوا يغزون ويشنون الغارات على المسلمين الآمنين بأمره وتحريضه، وأنهم كانوا يفرشون الأرض بالصرعى والقتلى من أبناء نجد الذين لهم على الشيخ حق الجوار من النصرة والحماية والمواساة .. ولم يشك ايضاً أن التحالف الوثيق الذي حصل بين الشيخ، وبين ابن سعود كان يهدف أو ما يهدف إلى انتشار النفوذ والسيطرة عن طريق الغزو والغارات، و« الأساليب الحربية » .. وأين هذا من الإسلام، وعلماء الإسلام ؟. لقد جاء الإسلام فيما جاء لمحاربة الظلم الذي كان يتمثل بغزو أهل الجاهلية بعضهم بعضاً فأحياه ابن عبد الوهاب.

في سنة 1920 أفتى علماء النجف والأزهر بالجهاد، وتطوعوا بأنفسهم للحرب، وحملوا السلاح، ولكن ضد الانكليز التي استعمرت مصر والعراق، لا ضد من قال لا إله إلا الله، ولا ضد مسالم كائناً من كان.

والغريب ان من تتبع سيرة محمد عبد الوهاب، وقرأ كلماته لا يجد فيها اثراً لعمارة الأرض، ولا للسلم والرخاء، ولا لسد عوز المعوزين، ولا أية إشارة إلى العدالة الاجتماعية وتحسين الأوضاع والحياة، بل ترك ذلك كله، ولم يلتفت إليه، مع انه كان يسمع ويرى الناس من حوله يعيشون في ضنك من العيش، وضيق في الحياة تتقطع عنهم أسباب الرزق إلا من شاة أو بعير، فإذا أجذبت السماء ماتوا جوعاً وعرياً، لقد تجاهل كل ذلك على رغم ما كان له من النفوذ والسلطان، قال فيليبي في تاريخ نجد: « إن محمد بن سعود وخليفته عبد العزيز لم يقوما بأي مشروع، أو يصدرا أي قرار ذي شأن إلا بموافقة الشيخ وبركته ».

1496total visits,4visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

3 تعليق على “محمد بن عبدالوهاب.. الخالد بالكراهية”

  1. اسلام ضد الاسلام

    انه امام الاسلام المتصهين وسليل كعب الاحبار وتلميذ ابو هريرة الكذاب ـ قواد معاوية ـ الذي نسب لمحمد ص احاديث ما انزل الله بها من سلطان مثل (جعلت رزقي تحت ظل رمحي 1) و ( جئناكم بالذبح…الخ) وهو الذي ارسله الله رحمة للعالمين …الوهابية جعلت من الاسلام نقمة على العرب والمسلمين وتسببت بعقدة اسلاموفوبيا لدى الشعوب المتحضرة وهذا ما سعى ويسعى اليه اتباع الوهابي الصدامي عزت الدوري في العراق.
    العنوان اعلاه هو لكتاب الباحث الليبي الصادق النيهوم .

  2. الحلاوي

    بروفيسور سويسري يكشف زيف المبادئ الغربية المزعومة ويفضح اساس الهجمة الحالية علي الاسلام والمسلمين
    كشف البروفيسور السويسري دانيال جانسر الدكتور والباحث الاكاديمي المتخصص في الفلسفة والعلاقات الدولية بجامعة بازل السويسرية عن أن الهجمة الحالية علي الإسلام والمسلمين اساسها احتياطي النفط العالمي والذي يتركز في الدول العربية الإسلامية وكذلك كشف زيف المبادئ الغربية التي تدعوا الي التسامح والعدل الداخلي فين حين انها لا تمانع في قصف وقتل الابرياء واحتلال الدول العربية تحت ذريعة نشر الديموقراطية والعدل
    مترجم للعربية ويستحق المشاهدة
    https://www.facebook.com/208191452669065/videos/780546328766905/

اترك رداً

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud