لماذا لم تسقط روسيا “توماهوك” الأمريكي؟

img

لن نصدقكم..هذا فلم هندي بطولة المرحوم شامي كابور
فسر خبراء عسكريون روس صمت منظومات الدفاع الجوي الروسية المنشورة في حميميم وطرطوس، بدرء خطر احتمال اندلاع صراع نووي.
وقال العضو المراسل في أكاديمية العلوم العسكرية بروسيا سيرغي سوداكوف، في تصريحات لصحيفة “إيزفيستيا”، إن تحلي العسكريين الروس بضبط النفس أبعد احتمال اندلاع حرب نووية.

وأوضح قائلا: “السؤال الرئيسي الذي يطرحه الجميع: لماذا لم تسقط منظومات الدفاع الروسية كافة هذه الصواريخ؟ ويعتقد الجمهور أنه كان علينا القيام بذلك وصد الهجوم. لكن، لو بدأنا بإسقاط تلك الصواريخ، فلربما لم نستيقظ هذا الصباح. لأنه كان من المحتمل أن يحصل اليوم ما يسمى “نزاعا نوويا”، علما بأن مثل هذا التطور لو حصل لكان صداما بين دولتين نوويتين على أراضي دولة ثالثة”.

وأوضح قائلا: “تقوم إسرائيل وتركيا بقصف سوريا من وقت لآخر، لكن نحن نحمي مطارنا ومنشآتنا. وأعتقد أنه كان هناك قرار سياسي بعدم إسقاط تلك الصواريخ، لأنه لو تصدينا لها لكان ذلك نزاعا بين الولايات المتحدة وروسيا على مستوى الدفاع المضاد للصواريخ”.

واعتبر الخبير أن إصدار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمره بضرب سوريا، اقتراب من وضع يمكن وصفه بـ”الحرب الساخنة”.

وشدد الخبير قائلا: “لولا ضبط النفس، لصدر أمر بإسقاط “توماهوك”، واندلعت حرب نووية”.

بدوره قال الخبير العسكري فلاديسلاف شوريغين إن منظومات الدفاع الجوي المنشورة في سوريا، تخضع لأوامر القيادة الروسية فقط وتتولى حماية المنشآت العسكرية التابعة للجيش الروسي. ونطاق دفاعها الالكتروني يغطي القاعدة الروسية والمواقع التي تتواجد فيها القوات الروسية وتعاملها مع أهداف أخرى يخضع لعملية إعادة ضبط بدورها وهو يأتي بأمر من القيادة العليا.
إقرأ المزيد
صورة لتنفيذ الضربة الأمريكية على سوريا نشرها البنتاغون الدفاع الروسية: 23 صاروخا أمريكيا أصابت الشعيرات ونبحث عن البقية

وذكّر الخبير بأن الولايات المتحدة أبلغت روسيا مسبقا عبر القنوات الدبلوماسية بخططها لتوجيه الضربة، وبدورها أخطرت روسيا الجانب السوري الذي سحب عسكرييه ومعداته من القاعدة.

أما كبير الخبراء في مركز السياسات الآنية فيكتور أوليفيتش، فدعا إلى استذكار الضربة الإسرائيلية الأخيرة على سوريا التي قال إنها استهدفت قاعدة سورية كان يتواجد فيها عسكريون روس، واعتبر أن هناك ارتباطا بين الضربات الإسرائيلية والأمريكية.

وأوضح أنه يمكن اعتبار الضربة الإسرائيلية بروفة واختبارا لرد الفعل الروسي. وشدد قائلا: “لكن في هذا الوضع فضلت روسيا تأجيل ردها للمستقبل. لكنها سترد بشكل مناسب”.

المصدر: إيزفيستيا

اوكسانا شفانديوك


2074total visits,3visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

5 تعليق على “لماذا لم تسقط روسيا “توماهوك” الأمريكي؟”

  1. قال حرب نووية قال

    هذا كلام واحد طرطور خريان على روحه !

    • كادت ان تكون حرب للقوى الكبرى بالعالم ما بين الشرق والغرب لولا حنكة القيادة الروسية وهذا ما اكدته كل صحف العالم بالامس واليوم على التوالي افتح على الفاينينس تايمز والاوبسيرفير والانتدبندنت والسان والكاردين كلهم اعترفوا بانها كان فجر الجمعة من اخطر ساعات على الطرفين حيث امريكا ابلغت قبل ساعة من اطلاق صورايخها على القاعدة الجوية في سورية كانت ابلغت على روسيا عدم اسقاط الصورايخ الامريكية والا !!

  2. امريكا وروسيا قطبين كبيريين يدور العالم في فلكهم لا احد منهم يسئ للاخر بالفعل ورد الفعل المسلح ؟؟ امريكا سمحت لروسيا لتعيد التوازن واسترجاع الهيبة الروسية خوفا من الغضب الروسي النووي؟ وسمحت روسيا بضرب سوريا بصواريخ توماهوك لاستعادة هيبة امريكا بعد فشلها سياسيا؟؟وجود القطبين ضروري كالشمال والجنوب كالسالب والموجب كالكون الواقعي والافتراضي ؟ لن يحدث صدام نووي بين روسيا وامريكا ؟ مستحييل ؟ كل منهم يستعمل هيبتة وقطبيتة لجذب مصالح لة من الاخر؟؟ متفقيين متباعدين قطبيين؟ كما جاء في النص ساحة لعب امريكا وروسيا هي ارضنا فقط؟؟لذلك نقول على العراقيين الحذر من الاثنين واللعب على الحبال مطلوب لتفادي حصول كارثة في العراق ؟؟ اعتقد العبادي يفهم هذا الشي ويدير العملية السياسية بالعراق بحنكة ودراية لانة مهندس ؟؟ليس مهندس حصن وبغال كالنجيفي ولا مهندس خرفان كالخنجر ولا مهندس نسوان كعمار ولا مهندس تظاهرات كمقتدى ؟؟ وليس مهندس كلام كحزب الدعوة والاصلاح الجعفري
    نرجو من حشدنا الشعبي التزام الصمت ودراسة الموقف بذكاء وعدم الذهاب خارج حدود العراق خدمة لمصالح الاخريين

  3. غير معروف

    انها الحرب الوديــــــــــــــــــــة مع دولة الخلافة الاسلامية . احدث واخبث حرب في تاريخ البشرية وليس هناك اقبــــح من الانتصارات المخزيــــــــة في هذه الحرب الوديــــــــــــة

  4. الحلاوي

    كشفت منظمة “أطباء سويديون لحقوق الإنسان” (SWEDRHR) خداع ما يسمى بـ”الخوذ البيضاء”: من يسمون أنفسهم منقذين وطوعيين لم ينقذوا الأطفال السوريين بل على العكس قاموا بقتلهم لأجل تصوير مقاطع إعلامية أكثر واقعية.

    بعد التدقيق بالمقاطع المسجلة التي تظهر معاناة أطفال سوريين نتيجة “هجوم كيميائي” مفترض، توصل الخبراء السويديون إلى أن “المنقذين” يقومون بحقن الطفل بالأدرينالين في منطقة القلب بواسطة حقنة ذات إبرة طويلة، مع العلم أن الإسعاف الأولي لمصابي الهجوم الكيميائي لا يتم بهذه الطريقة.

    إضافة إلى ذلك لم يتم الضغط على مؤخرة الحقنة في مقطع الفيديو المسجل وهذا يعني أنهم لم يقوموا بحقن الطفل بالدواء.

    وحسب الفيديو، أوضح الأطباء السويديون أنه تم تخدير الطفل بمخدر عام ويظهر الطفل وهو يحتضر بسبب زيادة جرعة المخدر. لم تظهر على الأطفال أية أعراض تفيد التسمم بالغازات الكيميائية، بل كانت جريمة قتل مصورة على أنها عملية إنقاذ، حسب ما أفادت جريدة “Veterans Today” الأمريكية.

    بالإضافة إلى ذلك، لم تقم وسائل الإعلام الغربية بترجمة الكلام الظاهر على خلفية “عملية الإنقاذ” بشكل صحيح، حيث سأل أحدهم: “كيف علي أن أضع الطفل قبل تصويره؟” ولم يتفوه أحد بكلمة “إنقاذ الطفل”.

    هذا وكانت منظمة “الخوذ البيضاء” أنشئت قبل أربع سنوات. وهي تمارس فعالياتها شكليًّا كمنظمة تطوعية إنسانية، تتصف بالحياد وعدم التحيز كما هو معلن عنها، وتعرضت المنظمة للانتقاد مرات عدة بسبب نشرها أكاذيب في شهر سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، حيث اتهمت بتلفيق الصور التي حاولت بواسطتها إقناع الرأي العام العالمي بأن الطيران الحربي الروسي قصف الأحياء السكنية في سوريا. ولكن، وكما اتضح لاحقا فإن هذه الصور أخذت في فلسطين قبل أسبوع من بدء عملية القوة الجوية-الفضائية الروسية في سوريا.

    خدع منظمة “الخوذ البيضاء” بـ”إنقاذ” المدنيين في سوريا
    وكان الصحفي السوري عباس جمعة، قد كشف كذبة منظمة “الخوذ البيضاء” التابعة للولايات المتحدة في سوريا، حيث نشرت المنظمة صورا تزعم فيها أنها تقوم بـ”إنقاذ” السكان المدنيين في سوريا.

    وقد وثق جمعة بثلاث صور من الصور المنشورة لفتاة واحدة تم التقاطها من أماكن مختلفة.
    وكتب عباس جمعة على صفحته على تويتر: “الممثلون في “الخوذ البيضاء” ينقذون نفس الفتاة في ثلاثة أماكن مختلفة فهل فعلا أنه لا يوجد في سوريا أفلام جيدة التصوير”.

    وهذه ليست أول حالة من هذا القبيل. ففي أكتوبر/ تشرين الأول عام 2015، بعد أن بدأت روسيا بشن غارات جوية على تنظيم “داعش” في سوريا. بدأت تظهر صور تزعم أنها دمرت منازل المدنيين. وحينها نشرت منظمة “الخوذ البيضاء” على تويتر صورة لفتاة مصابة، وكتبت: “اليوم، روسيا شنت غارة على حمص، وقتلت 33 مدنيا من بينهم ثلاثة أطفال”. ولكن سرعان ما اكتشف رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن الصورة التقطت في 25 سبتمبر/ أيلول، أي قبل ثلاثة أيام من بدأ العملية الروسية في سوريا.

اترك رداً

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud