لماذا يحارب ابناء أوزبكستان تحت راية الوهابية؟؟

img

نبذة تاريخية :.
• كانت المنطقة التي تعرف ألان بأوزبكستان مأهولة بالناس منذ ألاف السنين
• في القرن الرابع قبل الميلاد سيطر الإسكندر الأكبر على المنطقة
• في القرن الثامن م دخلها الإسلام على يد قوات الفتح الإسلامي
• في القرن الثالث عشر م استولى عليها المغول ثم أصبحت حتى القرن السادس عشر جزءا من دولة تيمور لنك الذي أسس مدينة سمرقند
• في أوائل القرن السادس عشر م قام الأوزبك بغزوها واندمجوا مع سكانها ثم تحولت إمبراطوريتهم إلى ولايات منفصلة
• 1867م وقعت تحت الاحتلال الروسي
• 1918م أعلنت جمهورية سوفيتية وشن الحكام الشيوعيون في أوزبكستان حرباً ضارية على الإسلام ولقوا مقاومة مسلحة وحرب عصابات
• 1924م أسست الجمهورية واعتمدت البلاد لغة خاصة بها
• 1991م أعلن استقلال البلاد تحت رئاسة إسلام كاريموف الذي لم يسمح لأحزاب المعارضة بخوض انتخابات ديسمبر 1991م
• 1993م قاومت الحكومة ائتلاف المعارضة وقبضت على زعائمة
• 1994م فاز الحزب الحاكم بالانتخابات ووافق الشعب في الاستفتاء على التجديد لرئيس كريموف لخمسة سنوات تالية
• 1995م تم إجراء استفتاء ثم بموجبه السماح لكريموف بتمديد فترة رئاسته حتى عام 2000م
• 2005م لقى أكثر من خمسمائة شخص مصرعهم في الاشتباكات التي وقعت في مدينة انديجان بين المواطنين والجيش وزعمت السلطات مسئولية الإسلاميين عن هذه الاشتباكات

هي أكبر دولة سكاناً، في وسط آسيا عاصمتها طشقند. ومن أهم مدنها سمرقند. وهي إحدى الجمهوريات الإسلامية ذات الطبيعة الفيدرالية ضمن الجمهوريات السوفياتية السابقة. وتضم جمهورية أوزبكستان جمهورية قراقل باك. كما تضم أقاليماً لها حكم ذاتي يبلغ عددها تسعة أقاليم. منها أقاليم لها شهرة عريقة في تاريخ الإسلام. فمنها بخاري وسمرقند وطشقند وخوارزم. فقد قدمت هذه المناطق علماء أثروا على الثرات الإسلامي بجهدهم، كان منهم الإمام البخاري والخوارزمي والبيروني والنسائي والزمخشري والترمذي وغيرهم العديد من أعلام التراث الإسلإمي. اللغة الرسمية هي الأوزبكية كما أن جميع الشعب يجيد الروسية وقليلاً منهم يفهم اللغة الفارسية القديمة (الدرية) التي يتكلم بها الناس في طاجيكستان وأفغانستان.
في القرن 19 ، بدأت الإمبراطورية الروسية لتوسيع و تنتشر في آسيا الوسطى.  وتبع ذلك المرحلة الثانية منالثورة البلشفية عام 1917 . في بداية القرن 19 ، كانت هناك بعض 3،200 كم (2،000 ميل) تفصل الهند البريطانية والمناطق النائية من روسيا القيصرية . تم تفاصيلها الكثير من الأراضي في ما بينهما.
مع بداية عام 1920، كانت آسيا الوسطى بحزم في أيدي روسيا و على الرغم من بعض المقاومة في وقت مبكر إلى البلاشفة ، أصبحت أوزبكستان و بقية آسيا الوسطى جزءا من الاتحاد السوفياتي . في 27 أكتوبر 1924 تم إنشاء جمهورية أوزبكستان الاشتراكية السوفياتية . من عام 1941 حتى عام 1945، خلال الحرب العالمية الثانية ، 1433230 الناس من أوزبكستان قاتلوا في الجيش الأحمر ضد ألمانيا النازية . ( قاتلوا وهذا العدد أيضا على الجانب الألماني . ) ما يصل إلى 263005 توفي الجنود الأوزبك في ساحات المعارك في الجبهة الشرقية ، و 32،670 في عداد المفقودين في العمل. وفي 31 أغسطس 1991 ، أعلنت أوزبكستان استقلالها ، معلنا 1 سبتمبر كما عيد الاستقلال الوطني .

تبلغ مساحة جمهورية أوزبكستان 447.400 كم. وسكانها حسب إحصاء 1401 هـ -1981 م 16.161000 نسمة، وفي سنة 1409 هـ-1988 م بلغ عدد سكانها 19.569.000، ويقدر عدد المسلمين بها 14.872.440 نسمة. وكانت مدينة سمرقند عاصمة لجمهورية أوزبكستان حتى سنة 1349 هـ – 1920 م ثم نقل الروس العاصمة إلى مدينة طشقند. وذلك بسبب مقاومة أهل سمرقند لمحاولة السوفييت تغيير الطابع الإسلامي لمدينتهم. فلقد وجدوا أن نقل العاصمة إلى طشقند أكثر أمناً لوجود نصف مليون روسي بين سكانها وقد بلغ عدد سكان طشقند سنة 1407 هـ – 1987 م أكثر من 2 مليون نسمة.
الأرض هي أوزبكستان تتكون في القسم الشمالي من سهول طوران. وتحيط هذه السهول ببحر آرال في الجنوب والجنوب الغربي لتدخل إقليم قراكلباك وسط أوزبكستان سهول قيزيل أي الرمال الحمراء. وهي سهول فسيحة تغطيها الكثبان الرملية تظهر بها بعض التلال الصخرية. والقسم الجنوبي من أوزبكستان جبلي، يتكون من سفوح جبال تيان شان وبامير وتنساب إلى القسم السهلي روافد نهرية تتجه إلى نهر سيحون أو نهر جيحون. وعلى هذه الروافد توجد المدن الهامة مثل طشقند وبخاري وسمرقند.

Bildergebnis für ‫اوزبكستان‬‎

سكان أوزبكستان ينتمون إلى مجموعة من العناصر.أبرزها الأوزبك ويشكلون أغلبية سكانها حيث تصل نسبتهم 68% ومن القزق 4% ونسبة مماثلة من الطاجيك. وحوالي 5% من التتار ونصف هذه النسبة من القراقل باك. وكل هذه العناصر مسلمة، ولذلك يشكل المسلمون الأغلبية الكبرى بين سكان أوزبكستان ويشكل الروس 10% من سكان أوزبكستان. وقد زادت نسبة المسلمين عن نسبتهم في سنة 1391 هـ فكانت 84% فأصبحت 88% وهذا يرجع إلى رجع السبب الرئيسي لانخفاض نسبة السكان الروس إلى الفترة التي أعقبت انهيار الاتحاد السوفييتي وبدء استقلال أوزبكستان حيث تم التضييق على الروس واشهر الأحداث المؤسفةالتي مروا بها “مذبحة وادي فرجانا” الشهيرة التي قتل وهجر فيها كل الروس من ذلك الوادي حتى فرغ تماما من الروس مما دفع الكثير منهم للهجرة إلى روسيا وبلغ عدد المسلمين بها في الآونة الأخيرة 14.874.440 نسمة. ويكون الأوزبك منهم حوالي 9 مليون نسمة، وهولاء من جملة الأوزبك في الاتحاد السوفياتي السابق 10.746.000 نسمة. ومنهم نصف مليون يعيشون في أفغانستان. كما يعيش في أوزبكستان الأكراد بنسبة 5%.
حصلت أوزبكستان على استقلالها عقب انهيار الإتحاد السوفياتي عام 1991. وينص دستورها لعام 1992 على أن نظام الدولة علماني ديمقراطي[6]، وأن حرية التعبير والعبادة وحكم القانون مكفولة.
حسب إحصائيات 2009، تبلغ نسبة المسلمين في البلاد 96.3% من إجمالي السكان حيث 54% مسلمون بلا طائفة و 18% من السنة و 1% شيعة[7], تليه الديانة المسيحية ثم اليهودية التي تمثل 0.2% من إجمالي السكان في2007.

مسجد سمرقند في أوزبكستان
**********
كشف مصدر عسكري مطلع لبلدي نيوز، عن إعادة تنظيم “الدولة” ترتيب تشكيلاته العسكرية في ريف حلب الشمالي.
وأشار المصدر إلى أن التنظيم استقدم كتيبة جديدة وضمها إلى مقاتليه، وتُعرف الكتيبة باسم “الكتيبة الأوزبكية”، حيث تشير المعلومات الأولية إلى أن أفراد هذه الكتيبة هم من أوزبكستان.

Bildergebnis für ‫اوزبكستان‬‎
حيث خاضت الكتيبة، بحسب المصدر، منذ أسبوع معارك عدة بعد أن وصلت إلى بلدة صوران بريف حلب الشمالي.
وكشف المصدر لبلدي نيوز أن الكتيبة الأوزبكية هي من تمكنت من استرجاع بلدات في ريف حلب الشمالي مؤخراً مثل”الشيخ ريح وجارز ويحمول والبل”.
ويُشار إلى أن التنظيم يضم عناصر من القوقاز والشيشان وداغستان والجمهوريات السوفيتية في آسيا الوسطى بالأخص أوزبكستان وطاجكستان.
كما نوه المصدر إلى أن التنظيم يعاني في المدة الأخيرة من استنزاف بشري إثر الجبهات المتعددة التي يفتحها في آن واحد عبر كامل الأراضي التي يسيطر عليها في العراق وسوريا، ما دفعه لاستقدام المزيد من المقاتلين الأجانب.
ويعرف المقاتلون القادمون من آسيا الوسطى بالشدة والشراسة في القتال، إضافة لكونهم خبراء حرب.

فاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الإثنين، بأن قائد “الكتيبة الأوزبكية” في تنظيم “داعش” وأربعة من مساعديه قُتلوا بقصف جوي نفذه التحالف الدولي وسط مدينة الموصل.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن “قائد الكتيبة الأوزبكية وكبير قناصي تنظيم داعش قتل وأربعة من مساعديه بقصف للتحالف الدولي في منطقة باب الطوب في الساحل الأيمن”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن أسمه، أن “عملية مقتل قائدة كتبية القنص الأوزبكية وأربعة من مساعديه جاءت بعد معلومات استخبارية دقيقة واحداثيات قدمت للطيران لقصف المواقع التي يتخذها التنظيم كمقرات للقنص”.

-الموسوعة الحرة

-وكالات

2280total visits,6visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

5 تعليق على “لماذا يحارب ابناء أوزبكستان تحت راية الوهابية؟؟”

  1. آخر سفره لي وهي الثامنه إلى طشقند منذ 2003 لاحظت إزدياد عدد المحجبات قياسا بالسابق. الحكومه لاتسمح لأي شخص بأداء الصلاة في الشارع أو في الأماكن العامه، يلقى القبض عليه فورا. البلد آمن جدا وهذا من محاسن الدكتاتوريه، اكثر الناس المسلمين هناك لايعرفون الفرق بين السنه والشيعه ، بلدهم يذكرني بالعراق بالستينات والسبعينات الناس طيبون . بعض جدران المترو في طشقند مزينه بنقوش قيس وليلى. إنشاء الله أسافر هذه السنه أيضا ولكن شايل هم الحر مال صيف سنة 2012وصلت درجة الحراره أكثر من خمسين كدت أهرب. السعوديه تمول الاسلاميين هناك وجماعتنه نايمين مثل مقتدى إبن آآل الصدر أصحاب الخط الأحمر اللي سوو الامام علي صلوات الله وسلامه عليه خليفه رابع!!!!!! وبالنجف!!!هذا الحقير مقتدى

  2. الحلاوي

    الجرذ القذر السعودي اللواء ” أحمد العسيري “في لندن وتظاهرة ضده لجرائم السعودية في اليمن عندما يصبح السعودي اللواء ” أحمد العسيري ” فأرًا في لندن و يهرب من هجوم الناشطين عليه وضربه بالبيض؛
    https://www.facebook.com/alhussaiI9/videos/1439601359424042/

اترك رداً