البصري: نستغرب الأصوات النشاز التي تشوه انتصار القوات الأمنية

img

أكد القيادي في الحشد الشعبي محمد البصري أن هناك أصواتا نشازا تعلو بعد كل انتصار للقوات الأمنية في معركتها ضد تنظيم داعش وهي تشوه تلك الانتصارات، على حد قوله.

وذكر البصري أنه مع كل انتصار تخرج أصوات وأجندات سياسية تحاول فك الخناق عن تنظيم داعش، وذلك بعدما وصلت المعركة لمراحلها الأخيرة حيث تقوم تلك الأطراف بتشويه انتصارات القوات الأمنية .

وأضاف أن قيادة العمليات المشتركة نوهت في بيان لها مؤخرا بان داعش قام بتفخيخ الشوارع والبيوت وحتى الثلاجات في أيمن الموصل، وهذا ما يتسبب بسقوط قتلى من المدنيين، كما أنها تنفي سقوط عشرات القتلى بقصف للطائرات الحربية.

وأشار البصري إلى وجود حواضن لتنظيم داعش في المنطقة، ومن المعروف أنه تنظيم “إجرامي ” قام بمختلف أساليب القتل والتدمير ضد المدنيين، ولا يخفى عليه بأن يقوم بتفخيخ منزل أو سيارة ويفجرها لاتهام القوات الأمنية بذلك ويشوه صورتها.

وشدد على أن معركة استعادة الموصل “نظيفة جدا” وذلك بشهادة العديد من المنظمات والمراقبين الدوليين، على حد تعبيره.

وكان المرصد العراقي لحقوق الإنسان أعلن في وقت سابق من اليوم، أن الآلاف من سكان الموصل قُتلوا جراء القتال الدائر هناك منذ انطلاق عمليات استعادة الساحل الأيمن للمدينة الشهر الماضي، داعيا القوات المسلحة العراقية والتحالف الدولي إلى الإلتزام باتخاذ جميع التدابير الممكنة لضمان حماية المدنيين أثناء المعارك.


اشار الى أنه من اجل احاطة الرأي العام بكامل الحقائق فإنه يوضح:
اولاً: بتاريخ 17 مارس الحالي، شرعت قطاعات جهاز مكافحة الارهاب باقتحام حي الرسالة، وفجرت عصابات داعش الارهابية عددًا من العجلات المفخخة الكبيرة مع انتحاريين لإعاقة تقدم قطعاتنا. بعد تدمير العدو استطاعت قواتنا من تطهير كامل حي الرسالة، وذلك في تمام الساعة السادسة مساء من نفس اليوم.
ثانيًا: في تمام الساعة الثامنة، تم توجيه ضربة جوية من التحالف الدولي على مجموعة من الدواعش ومعداتهم بطلب من القوات العراقية .
ثالثًا: من خلال معلومات دقيقة من مواطنين ذكروا ان عصابات داعش تحتجز العوائل في بيوت مفخخة وتجبرها البقاء فيها وتستخدم هذه البيوت للقناصين والانتحاريين وتفجرها عليهم عند تقدم قواتنا، حيث تم تشكيل فريق لفحص هذا البيت ووجده مفخخًا ويحتجز فيه 25 من النساء والاطفال تم انقاذهم جميعاً وهم بسلامة وامان.
رابعًا: تم تشكيل فريق من الخبراء العسكريين من القادة الميدانيين لفحص مكان البيت الذي تناقلته وسائل الاعلام وتبين ان البيت مدمر بشكل كامل 100% . وجميع جدرانه مفخخة ولاتوجد أي حفرة أو دالة على انه تعرض الى ضربة جوية. ووجد بجواره عجلة كبيرة مفخخة مفجورة وتم اخلاء 61 جثة منه وخلال الحديث مع شهود عيان من المنطقة افادوا ان داعش فُخِخت البيوت واجبرت العوائل على النزول في السراديب واستخدمت هذه البيوت الى الانتحاريين لإطلاق النار باتجاه قواتنا الامنية .
خامسًا: مازالت عصابات داعش لحد هذا اليوم تستخدم الصهاريج المفخخة في هذا القاطع، حيث فجرت مساء يوم امس السبت ٢٥ مارس الساعة السابعة والربع صهريجًا كبيرًا على قطعاتنا في نفس القاطع.
ودعت القيادة وسائل الاعلام والشخصيات السياسية توخي الدقة واخذ المعلومات من مصادرها الرسمية للوقوف على الحقائق . وقالت “مازالت قواتنا تخوض معارك شرسة وتقدم التضحيات من اجل تحرير اهلنا وابناء شعبنا في نينوى .. وما زالت التحقيقات مستمرة .
******
وهذا فلم كردي بطولة ريزان شيخ محشي

نائبة: مجزرة الموصل أبشع جريمة حصلت بسبب قرارات هوجاء

اعتبرت عضو مجلس النواب عن الاتحاد الوطني الكردستاني ريزان شيخ دلير، الأحد، مقتل مدنيين ب‍الموصل بأنه “أبشع جريمة” في القرن الحادي والعشرين بعد سبي وقتل الايزيديين من قبل “داعش”، مبينة أنها حصلت بسبب قرارات “هوجاء” أمرت بتدمير المكان الذي كانوا يحتمون به، فيما دعت الى محاسبة المقصرين.

وقالت شيخ دلير في بيان “كنا نعتقد أن قتل وسبي الايزيين بعد احتلال داعش للموصل بأنها الجريمة الأبشع في هذا القرن إلا أننا نرى بان مجزرة الموصل التي حصلت قبل أيام في الساحل الأيمن كانت تضاهي تلك الجرائم بشاعة وقتل العراقيين بدم بارد”، مبينا أن “تلك المجزرة راح ضحيتها رجالا ونساءا وأطفالا كانوا يحلمون بتحرير مدينتهم والعيش فيها بأمان وسلام وان يبنوا مدينتهم من جديد ويعيدوها أفضل مما كانت عليه في السابق”.

وأضافت شيخ دلير، “انهم راحوا ضحية قرارات هوجاء أمرت بتدمير المكان الذي كانوا يحتمون به من بطش داعش الذي فتك بهم على مدى عامين ونيف بحجة أن احد عناصره من المسلحين كان يحتمي بهذا المكان”، داعية الى “ضرورة محاسبة المقصرين ومن اعترفوا بارتكابهم هذه الجريمة النكراء والتي تعد من جرائم الإبادة الجماعية”.

وكان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري دعا، أمس السبت، إلى عقد جلسة برلمانية طارئة يوم الثلاثاء المقبل لبحث “مجزرة” الموصل الجديدة، فيما أعلن التحالف الدولي ضد “داعش” بقيادة الولايات المتحدة أعلن، أنه فتح تحقيقا في التقارير التي تحدثت عن “مجازر” جماعية للسكان المدنيين في الموصل جراء غارات التحالف الجوية في الأسبوع الماضي.
**
كشف مصدر امني بعثي…كلاوات

كشف مصدران أمني ومحلي عن إقدام من أسماهم ضعاف نفوس فضلا عن جنود ومسؤولين محليين، لم يسمهم، بسرقة كمية كبيرة من الحنطة ومولدات كهربائية تقدر قيمتها بمليارات الدنانير في الجانب الأيسر لمدينة الموصل.

وقال المصدر الأمني في تصريح إن “محصول الحنطة تعرض للسرقة من داخل ساحة الرحمانية شرقي الموصل من قبل بعض أصحاب النفوس الضعيفة من بينهم مسؤولون محليون في الموصل”.
*******
تشكيك

ذكرت مجلة “فورين أفيرز” الأميركية في تحقيقي صحفي لها استند إلى رأي وتحليلات خبراء عراقيين وأجانب، أن معركة الموصل التي طال انتظارها استندت على “خطة استراتيجية متصدعة وعلى فرضية خاطئة” وهي أن داعش سيضعف بعد سلسلة من الهزائم في العراق وسوريا وأنه لن يقاتل لفترة طويلة من أجل التمسك بالمدينة.

ونقل تقرير المجلة الذي نشر قبل أيام، أنه وبحسب الخطة الأولية التي وضعت نتيجة تعاون أميركي ـ عراقي كان التوجه إلى عدم عزل المدينة بالكامل، باعتبار أن هذا سيحفظ حياة المدنيين والموارد العسكرية، من خلال ترك المسلحين يتراجعون و يهربون من الموصل باتجاه سوريا، قبل أن يضطر العبادي إلى إصدار أمر بتعديل خطة المعركة جراء الخسائر العسكرية التي لحقت بالقوات المهاجمة في مستشفى السلام مطلع كانون الأول 2016.

وقبل المعركة قدّر بعض الخبراء والمحللين أعداد قوات داعش في الموصل بنحو 5500 مقاتل، فيما أكدت مصادر محلية وفق تحقيق “فورين أفيرز” أن داعش استقدم قبل الحملة ثلاثة أفواج خاصة مزودة بأسلحة صغيرة ومدربة من أجل صد القوات العراقية، وكان هناك أيضاً لواء الفاروق المدرع والمؤلف من ضباط الجيش العراقي السابق والذين يستخدمون الدبابات المصادرة من الجيشين العراقي والسوري.
********
جريدة عبدالباري عطوان

ذكرت صحيفة “الرأي اليوم”، في مقالها الافتتاحي أن الحرب الدائرة الآن ضد تنظيم داعش في العراق قد تؤدي إلى استقلال إقليم كردستان الذي لطالما دعا إليه رئيس الإقليم مسعود بارزاني.

وقالت الصحيفة، التي يرأس تحريرها الكاتب والصحفي الفلسطيني عبد الباري عطوان، إن سؤال الأهم الذي يتردد حاليا على ألسنة الكثيرين في العراق، بل ومنطقة الشرق الأوسط برمتها، هو عما سيحدث بعد هزيمة داعش في الموصل، مبينة أن “جميع القوى التي تهدف القضاء على داعش في الموصل ومن ثم في الرقة السورية، ترفض الإجابة على هذا السؤال علنا على الأقل، وهناك شكوك حول وجود خطط أو خرائط محددة في هذا الخصوص”.
**
قال نائب الرئيس العراقي، أسامة النجيفي، الأحد، إن المعركة ضد داعش يجب أن تستمر ولكن مع تغيير الأسلوب.
وأوضح النجيفي في حوار مع سكاي نيوز “أنا لا أطالب بوقف المعركة.. أنا أقول يجب استمرار المعركة ضد داعش، يجب استخدام قوات محترفة أي قوات مختصة، لأن المدينة لا تتحمل مدفعيات وصواريخ ثقيلة مثل التي استخدمت في الأسابيع الماضية”.
وتابع قائلا “أنا أسجل تقصيرا حكوميا ودوليا في أزمة الموصل.. لأنه لم تتخذ الإجراءات اللازمة لا على المستوى العسكري ولا على المستوى الإنساني.. هناك معاناة شديدة جدا لدى النازحين وهناك كوارث حصلت”.
وأضاف النجيفي: “الوقت ليس مهما المهم هو الإنسان، يجب أن ننقذ الإنسان.. الوضع السياسي ونجاحنا في الاستقرار السياسي يتطلب إنقاذ هؤلاء الناس. لا يجوز أن نعتمد على السرعة بغض النظر عن أرواح المدنيين أو مستقبلهم”.
وبخصوص وجود الحشد الشعبي في معركة نينوى، كشف نائب الرئيس العراقي أن الوجود “كان غير ضروري”، داعيا إلى “حل الحشد الشعبي وإلحاقه بالقوات العسكرية”.

642total visits,4visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “البصري: نستغرب الأصوات النشاز التي تشوه انتصار القوات الأمنية”

اترك رداً

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud