العبادي يكتب مقالا في صحيفة واشنطن بوست يدعو فيه لمساعدة العراق

img

My country needs more help from the U.S

د. حيدر العبادي
رئيس مجلس وزراء العراق
Two weeks ago, I visited Iraqi troops in western Mosul as they prepared to liberate the last terrorist-controlled neighborhoods in the city. By any standard, they are heroes. I did not ask their religious, regional or ethnic origins. I saw them for what they were: Iraqis standing together against the cruelest killers on Earth.

Some of the soldiers I met may have fallen since then in house-to-house fighting. With their sacrifices, our troops have helped to deal a death blow to ISIS, and the terrorist organization is losing its largest stronghold in Iraq and the aura of invincibility it once claimed.

Having spilled our blood together with the United States to win this war, we want to work together to win the peace.

On Monday, I visited President Trump at his invitation and also this week attended the conference of the Global Coalition to Counter ISIS. President Trump and I discussed how to build upon the Strategic Framework Agreement our two countries signed in 2008. We ask the United States to join us in urging the international community to fulfill its funding pledges to secure and stabilize our communities and prevent ISIS and al-Qaeda from reemerging. We also need U.S. know-how and investment as we revive our economy and renew our democracy. In the spirit of our 2008 agreement, we want to engage in a partnership that involves political, diplomatic, defense, security, educational and cultural cooperation.

Over the past few years, military advisers from the United States and other coalition countries have helped Iraqis turn around our armed forces so that we can fight and win our battles ourselves. Now, we ask Americans to assist us as we restore our infrastructure and diversity and partially privatize our economy. We need U.S. investment to rebuild our housing, hospitals, schools, sanitation facilities, roads, highways and bridges. We can also benefit from Americans’ technical expertise as we improve and expand our telecommunications, information technology and health-care sectors. Iraq needs U.S. financiers and corporate partners to help us develop agriculture, petrochemicals and other industries.

As Iraqis wind down the war and rebuild our communities and our economy, our challenges can be Americans’ opportunities. But, ultimately, we ourselves will write a new chapter in our history.

For more than half a century, we have endured a tyrannical dictatorship, international isolation, three wars and ceaseless, senseless violence. When Saddam Hussein was overthrown, Iraqis resolved never to allow one man, one political party or one segment of society to dominate our diverse nation. Now we have the opportunity to build an Iraq worthy of what we are: a pluralist people, steeped in history, striving to build one nation in peace and mutual respect.

As prime minister, I have seen that most Iraqis want Iraq to succeed. First, we must finish the job of defeating ISIS militarily. With more than 200,000 Mosul residents displaced, along with more than 3 million other Iraqis, we must restore public services and rebuild our infrastructure. We must reconcile our society across sectarian and ethnic lines. Houses of worship must be safe and sanctified. When all our citizens know that their voices are heard, their dignity is respected and their needs are recognized, then we can be sure that they will not turn to violence.

In a region whose sectarian divisions our own society strives to resist, Iraq must maintain friendly relations with all our neighbors, while preserving our sovereignty and ensuring that no neighbor exercises outsize influence within our country. That is why we welcome the United States’ continued engagement, consistent with the Strategic Framework Agreement, as well as strengthened ties with our neighbors, as exemplified by the recent visit to Baghdad by leaders and diplomats from throughout the Middle East.

We cannot stop senseless violence without the rule of law and security forces that represent and respect every segment of society. Our government strives to create an independent and impartial judiciary that applies the law without bias or favoritism. And we are incorporating into our security forces all Iraqis who have taken up arms to defend their families and communities.

But for our citizens to fight for the government, they need a government worth fighting for. In the midst of the war against ISIS, we have also waged war on corruption in civil and military institutions. Now that our nation is returning to peacetime, we need to resume the work of reducing the bloated bureaucracy, eliminating ethnic quotas and ceremonial positions, recruiting qualified professionals, and devolving decision-making and the delivery of services to local communities, where people can raise their voices and get results.

As we right-size government, we need to grow and diversify our economy, encouraging entrepreneurship and foreign investment, privatizing state-owned enterprises and reducing our reliance on oil. Earning a living peacefully is the best alternative to taking others’ lives violently.

Iraqis don’t want to kill each other, to get blown up when they walk outside their doors or to be taught to hate their neighbors because of who they are or how they worship. Instead, we want what most of the world takes for granted: the opportunity to live in dignity and build better lives for our children.

Together with our international partners, we are working to build a new Iraq advancing this age-old dream. Americans have built that kind of country. With your help and goodwill, so will we.

العبادي يكتب مقالا في صحيفة واشنطن بوست يدعو فيه لمساعدة العراق

كتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي،مقالاً في صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية،أكد فيه أن العراق يحتاج للمساعدة الأميركية على كل المستويات في مرحلة ما بعد داعش في إطار اتفاق الإطار الذي تم توقيعه بين البلدين عام 2008.

مقالة العبادي في “واشنطن بوست” جاءت بعد أيام من زيارة للعاصمة الامريكية واشنطن ولقائه بالرئيس دونالد ترامب،حيث يقول العبادي،ان “على العراق الحفاظ على أفضل العلاقات مع جيرانه ورفض ممارسة أي من هؤلاء نفوذه داخل العراق”.

وجاء في مقال العبادي،ان “منذ أسبوعين قمت بزيارة القوات العراقية في غرب الموصل في الوقت الذي كانت تستعد فيه لتحرير آخر الأحياء التي يسيطر عليها الإرهابيون في المدينة بكل المعايير هؤلاء الجنود أبطال. لم أسأل عن ديانتهم، أو عرقهم أو المناطق التي ينتمون إليها. نظرت إليهم كعراقيين يقفون إلى جانب بعضهم البعض ضد أكثر القتلة وحشية على الأرض”.

واضاف “بعض الجنود الذين التقيتهم قد يكون شارك في المعارك من منزل إلى منزل بفضل تضحياتها ساعدت قواتنا على توجيه ضربة قاضية لداعش وها هو التنظيم الإرهابي يخسر أكبر معاقله في العراق والهالة بأنه لا يقهر”.

وتابع “نظراً للدماء التي بذلناها مع الولايات المتحدة لكسب هذه الحرب نريد العمل معاً من أجل تحقيق السلام يوم الإثنين الماضي، زرت الرئيس ترامب بناء على دعوته وشاركت هذا الأسبوع في مؤتمر التحالف الدولي ضد داعش. لقد ناقشنا أنا وترامب كيفية البناء على اتفاق الإطار الاستراتيجي الموقع بين البلدين في 2008”.

واشار الى انه “يدعو الولايات المتحدة الى الانضمام إلينا في دعوة المجتمع الدولي إلى الإيفاء بالتزاماته المالية من أجل تأمين مجتمعاتنا وتحقيق استقرارها ومن أجل منع داعش والقاعدة من الظهور مجدداً”.

واكد أننا “نحتاج لخبرة الولايات المتحدة واستثمارها في الوقت الذي نعيد فيه إحياء اقتصادنا ونجدد ديمقراطيتنا إنطلاقاً من روح اتفاق 2008 نريد شراكة تتضمن كل أشكال التعاون السياسي والدبلوماسي والعسكري والأمني والتربوي والثقافي”.

فيما لفت الى ان “خلال السنوات القليلة الماضية، ساعد مستشارون عسكريون من الولايات المتحدة وغيرها من دول التحالف العراقيين في الالتفاف حول قواتنا المسلحة من أجل أن نقاتل ونربح المعارك بأنفسنا الآن نطلب من الأميركيين مساعدتنا في إعادة بناء بنيتنا التحتية وتنوعنا، والخصخصة الجزئية لاقتصادنا،نحن بحاجة للاستثمار الأميركي من أجل إعادة إعمار المنازل والمستشفيات والمدارس ومرافق الصرف الصحي والطرقات والجسور. كما أنه يمكننا الاستفادة من الخبرة التقنية الأميركية في تطوير وتوسيع قطاع الاتصالات والمعرفة التكنولوجية والقطاعات الصحية. العراق بحاجة لممولين وشركاء أميركيين لمساعدتنا في تطوير الزراعة والقطاع البتروكيماوي وغيره من الصناعات”.

واستدرك قائلا: “بينما ينهي العراقيون الحرب ويعيدون بناء مجتمعاتنا واقتصادنا يمكن لهذه التحديات أن تشكل فرصاً للأميركيين. لكن في نهاية المطاف، سنكتب بأنفسنا فصلاً جديداً في تاريخنا.على مدى أكثر من نصف قرن، عانينا من ديكتاتورية استبدادية، وعزلة دولية، وثلاث حروب وعنف لا معنى له. حين أسقط صدام حسين قرر العراقيون عدم السماح بسيطرة نظام الرجل الواحد أو الحزب الواحد أو الطرف الواحد على مجتمعنا المتنوع. الآن أمامنا فرصة بناء عراق جدير بما نحن عليه: شعب متنوع، متجذر في التاريخ، يسعى جاهداً لبناء مجتمع واحد يعيش في سلام يسوده الاحترام المتبادل”.

ونوه عن “كرئيس للوزراء، رأيت أن معظم العراقيين يريدون للعراق أن ينجح. في البداية يجب أن ننهى مهمتنا في هزيمة داعش عسكرياً. مع أكثر من 200 ألف نازح من الموصل إلى جانب أكثر من ثلاثة ملايين عراقي، يجب إعادة بناء الخدمات الاجتماعية وبنيتنا التحتية. يجب تحقيق المصالحة المجتمعية على المستويين المذهبي والعراقي.يجب أن تكون دور العبادة آمنة ومقدسة. وحين يشعر مواطنونا بأن أصواتهم مسموعة وأن كرامتهم محفوظة وأن حاجاتهم معترف بها، عندها يمكننا التأكد بأنهم لن يعودوا للعنف مجدداً حيث في منطقة منقسمة طائفياً يحاول مجتمعنا الصمود فيها، على العراق الحفاظ على علاقات الصداقية مع كل جيرانه، مع الحفاظ على سيادته وضمان عدم ممارسة أي جار لنفوذه في بلدنا. وهذا ما دفعنا للترحيب بالدور الأميركي في إطار اتفاق الاطار الاستراتيجي إلى جانب تقوية العلاقات مع جيراننا كما يتضح من الزيارة التي قام بها زعماء ودبلوماسيون من جميع أنحاء الشرق الأوسط إلى بغداد”.

العبادي بين انه “ليس بوسعنا إيقاف العنف الذي لا معنى له من دون سيادة القانون والقوى الأمنية التي تمثل وتحترم كل مكونات المجتمع. تسعى حكومتنا لإنشاء هيئة قضائية مستقلة ونزيهة تطبق القانون من دون تحيز أو محاباة. كما أننا ندخل في صفوف القوات الأمنية كل العراقيين الذين حملوا السلاح للدفاع عن عائلاتهم ومجتمعاتهم. لكن لكي يقاتل مواطنونا من أجل الحكومة، هم بحاجة لحكومة تستحق القتال من أجلها.في خضم الحرب ضد داعش قمنا بشن حرب على الفساد في المؤسسات المدنية والعسكرية. الآن وفيما يتجه العراق نحو مرحلة من السلم، نحتاج لاستئناف عملنا في تقليص البيروقراطية المتضخمة، وإلغاء المحاصصات الطائفية والمواقع الفخرية، وتوظيف الأشخاص المؤهلين ونقل عملية صنع القرار وتقديم الخدمات للمجالس المحلية حيث يمكن للناس إسماع أصواتهم والحصول على نتائج”.

وختم العبادي مقالته بـ”انه في الوقت الذي نعيد فيه النظر في حجم الحكومة نحتاج إلى تحقيق النمو والتنوع في اقتصادنا وتشجيع روح المبادرة والاستثمارات الخارجية وخصخصة الشركات الحكومية وتقليص الاعتماد على النفط. كسب لقمة العيش بطريقة سلمية هو البديل الأفضل لاستخدام العنف وقتل الناس.العراقيون لا يريدون قتل بعضهم البعض، أو أن ينفجروا بمجرد خروجهم من منازلهم أو أن يتمّ تلقينهم كراهية جيرانهم بسبب ديانتهم أو عبادتهم. ما نريده بدلاً من ذلك ما هو من حق كل العالم: فرصة العيش بكرامة وبناء حياة أفضل لأبنائنا.مع شركائنا الدوليين نعمل من أجل بناء عراق جديد للمضي قدماً في تحقيق هذا الحلم القديم. الأميركيون بنوا بلداً من هذا النوع. مع مساعدتكم وحسن نواياكم نستطيع ذلك بدورنا”.

1541total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

9 تعليق على “العبادي يكتب مقالا في صحيفة واشنطن بوست يدعو فيه لمساعدة العراق”

  1. ليش نفط العراق انطيته هبة لامريكا واسرائيل والاردن اللقيط ومصر وجاي تكدي ؟

  2. غير معروف

    خطاب الدكتور العبادي هو خطاب يحمل صفة محاكات رغبة الشعب الامريكي وقادته واعتقد انه خطاب ناجح ولكن ان الدكتور لم يجرء على التكلم بحريه وعقلانيه الى ما جرى في العراق هو من ارادة وفعل القاده الامريكان , العبادي اتى الى دفة ادارة الحكم هو نكايه ب المالكي وحين استلم العبادي ادارة الحكم لمس ان من اتوا به الى الحكم قد تخلوا عنه ورجعوا الى معسكرهم العسكري والاعلامي المغرض يواكبون جهدهم اليومي لغرض تمزيق اللحمه الوطنيه والقاء تبعية الفشل الحاصل للحكومه على النواب الشيعه وهم ليسوا شيعه بل متشيعين ولم يذكر هذا المعسكر ان النواب والوزراء السنه والاكراد هم اس قضية الفشل الحاصل على الساحه العراقيه , ان خطاب العبادي لم يطرح القضيه المركزيه والتي يعاني منها الشعب العراقي وهي ارهاب الوهابيه المتمثل بداعش وايضا ارهاب خلايا رجالات صدام القابعه في عمان وتركيا ودويلات الخليج وعقد مؤتمراتها مابين الحين والاخر خارج العراق وباشراف قوى استخباريه اجنبيه وكذلك لم يتطرق الى ارهاب مايسمى الاقليم الكردي والذي يعاني من اعلامه السيئ جل مكونات الشعب العراقي والذي لم يخلو يوم الا وذكر العراقيين بحالة الانفصال من العراق كي يكون كونفدرالي مع اردوغان , كان من المستحسن من الدكتور العبادي ان يطرح امور اقتصاديه وهي الاستثمارات المفتوحه للشركات الامريكيه لان ترامب كان يريد من خلال خطاب العبادي ان تتقدم دول الغرب بمساعده اقتصاديه الى العراق وحسب ما ذكر في مقالة الدكتور وهي لغرض البناء والترميم البشري والعمراني وهذا يعني ان ترامب يريد ان الدول الغنيه تقدم مساعده الى العراق وبالتالي تستطيع الشركات الامريكيه الاستحواذ على هذه الاموال من خلال اسناد مشاريع البناء والتعمير الى الشركات الامريكيه فقط , يعني كل هذه الضوضاء لزيارة الدكتور العبادي الى امريكا محورها حلب الدول الغنيه تحت شعار مساعدة العراق ولكن الهدف الحقيقي هو ايجاد عمل الى شركات امريكيه مفلسه او شبه عاطله , والظاهر ان العبادي لديه بعض عزت النفس لانه تربى على هذا المسلك في حزب ديني عريق فان هذه الزياره سبقها جو غير واضح المسالك وهو تعنت ترامب على ان يقابل اي ملك او رئيس ولكنه استقبل العبادي وتكلم معه وهذا يعني ان الجو الذي اكتنف زيارة العبادي محمل بحرب نفسيه لغرض تليين شخصية الدكتور العبادي وجعله يدور بفلك السياسه الامريكيه ليكون وكيل امريكا في العراق والشرق الاوسط وعلى ما اعتقد ان التصاق شخصية الدكتور بامريكا سوف تكون اداة حادة من كلا جانبيها لتمييع المكون الشيعي وفرسانه المغاوير وهم الحشد الشعبي , علما ان خطاب الدكتور من الملاحظ عليه بانه كتب بدرايه من الساسه الامريكان لانه تطرق الى نوعية الحكومه المقبله في العراق وقد طرح بانها سوف تكون بعيده عن المحاصصه والطائفيه وهذا يدل على ان الخطه تريد قطع الطريق على خطة المالكي والتي نادى بها قبل زيارة الدكتور وهي ان الفتره اللاحقه وبعد الانتخابات سوف تكون هناك حكومة الاغلبيه , وهذا يعني ان العبادي سوف يكون احد المناوئين الى دولة القانون ويبقى صوته رهن اشارة الامريكان , خلاصة الخطاب والزياره ان امريكا تريد ان تزيل الضبابيه عن شخصية الدكتور العبادي والتي تناولها المجتمع العراقي كل على هواه وان الامريكان بحاجه الى تشغيل كارتيلاتهم الاستثماريه في العراق والشرق الاوسط ولكن العراق مفلس واستعملوا العبادي لغرض ان يوجه نداء الى الدول المانحه بان يساعدوا العراق على اعادت ترميمه او بنائه من قبل شركات امريكيه , والغرض الاخر ارادت امريكا ان تخبر الشعب العراقي ان ما يصدر من الاكراد من تشويش اعلامي لا وجود لمصداقيته على الساحه العمليه .

  3. عرمش العماري

    تحيه الى رئيس وزراء العراق المنتخب — الاستاذ حيدر العبادي–ونرجو ان يكون اكثر شجاعه وجرءه لكي يحارب الفاسدين والنشاله—انه رجل جدبر بالمهمه لتطوير الديمقراطيه العراقيه التي هي السبيل الامثل للحضاره والتقدم والرفاه—نرجو منه ان يجثت الحراميه وان يقدم لشعبنا الرفاه والسعاده بعد المعاناه والحزن—كغانا شقاق ومشاكل فالحياه تمر سريعا اخوتي واخواتي العراقيين—ياشعب الحضارات ان الاوان ان تبنوا حضاره جديده ومعاصره–اخوكم
    عرمش العماري

  4. الحلاوي

    العبادي يدعوا لمساعدته بالقضاء على الشعب العراقي،فالعبادي من خلال زيادة الضرائب على شيعة الوسط والجنوب لدفع رواتب الانجاس الاكراد الداعمين لداعش.العبادي من قطع المساعدات عن الحشد الشعبي المقدس،والعبادي من فتح سفارة الدواعش السعودية لمساعدتهم في قتل الشعب العراقي.العبادي هو الذي سمح للكرد الداعمين لداعش بسرقة اموال العراق بدون محاسبة.
    هذا قليل من كثير من منجزات العبادي،اعرف هسه يطلعلي واحد ابن جهاد نكاح ويقول لي ان العبادي حرر المناطق الغربية التي سقطت بيد داعش وبمساعدة اهلها والانجاس الاكراد الحاقدين على العراق.
    الجواب لهذا،هو ؛ الحشد الشعبي المقدس هو من حررها بمساعدة الجيش والجيش دوره ضعيف .

  5. غير يكون نعرف على شنو وقع الهم هناك في اميركا ؟ قبل ان نعرف هذه الكدية المصخمة ؟
    وقع الهم على هببياض!! والان يتوسل بكل ذل ليش ولك ؟
    انشر لا تخاف خليك محايد وحر

  6. اخوان مو بكيف امريكا ولا العبادي ولا ايا كان !! ان يحل الحشد ..الحشد الشعبي العراقي الوطني قام ونهض بامر المرجعية المتمثلة بالسيستاني ..وامريكا تعرف والعبادي يعرف والكرة الارضية تعرف !! يعني مفتاح وقفل الحشد عند السيد علي السيستاني اللة احفظة النة . لا اتخافون الحشد باق باق باق وغصبا على البرزاني ومقتدى الاهبل الاثنين عفطولهم دائما من اذكروهم .

  7. الحلاوي

    الى عرموش العماري :حيدرالعبادي انتخبه اخوانك البعثية والدواعش الانجاس الاكراد ليسرقوا. أموال العراق بدون حساب ومحاربة الشيعة.ماذا قدم العبادي للعراق؟لم يقدم سوى خدمات للدواعش وهيمحاربة الوسط والجنوب عن طريق فرض ضراءب عليهم وقطع رواتب الحشد الشعبي وترك اخوانك الدواعش الاكراد يسرقون بدون محاسبة.

  8. الحلاوي

    حيدر العبادي وبكل جبن وخوف يقول انا ادين اجتماع السياسيين في انقره لكن لا ادين السياسي نفسه !!!
    ويقول ان الاجتماع كان برعاية مخابارات دول اخرى وهذا يخالف الدستور ويخالف القسم الذي اقسمه السياسي بان لايخالف الدستور ,لكني لن احساب السياسيين لانهم احرار !!!
    يقول ان هذه الاجتماعات هي من جاءت بداعش الى العراق ودمرت البلد ,لكنه لن يفعل اي شيء سوا الكلام وادانه المؤتمر لكن لايدين السياسي الذي كان في المؤتمر؟!!
    ممكن احد يفهمنا شديحجي دولة رئيس الوزراء؟????
    يعني انت تريد ادكول حتى لو مره لخ يرجع داعش متكدر تسوي شي بس تحجي؟!!
    https://www.facebook.com/Almuraqib/videos/428609897488161/

اترك رداً