تاريخ اسرة ال النجيفي الانكشارية..كما وجدناها في مزبلة التاريخ…

img

جاء في مذكرات المرحوم عبدالعزيز القصاب عندما تم تعيينه اول محافظ (متصرف) في الموصل بعد سقوط الدوله العثمانيه وتشكيل الحكومة العراقيه تحت الانتداب البريطاني ما يلي :
1- يقول عبدالعزيز جاءني محمد النجيفي جد (اسامه واثيل) النجيفي عندما عينت بمنصب متصرف الموصل ببعض الخرائط والمستندات مع عدد (2) من الخيول العربيه (كرشوه) او هديه لأجل تسجيل بعض الاراضي الزراعيه والقرى في مناطق شمال الموصل واطرافها والتي منحته اياها الحكومه العثمانيه بناءاً على خدماته لهم الا انه طرده من الدائره هو وهديته.
2- ثم ذهب الى عبدالمحسن السعدون عندما كان وزيرا للداخليه مع الخيول العربيه والخرائط مشتكيا على عبدالعزيز القصاب ولنفس الغرض اعلاه الا انه طرده من بغداد مع خيوله.
3- ثم بعد ذلك اوصل قضيته الى المرحوم الملك فيصل الاول فطرده ايضا.
4- عند مجيئ هيئة الامم المتحده للتصويت على مدينة الموصل حول ضمها الى تركيا ام لا قامت عائلة النجيفي بجلب ضابط تركي برتبة جنرال (باشا) بملابسه العسكريه مع (جوقه) من المؤيدين له، الا ان اهالي الموصل قتلوهم وطردوهم.
5- اكدت بعض المصادر في الموصل ان النجيفي زوّج احدى خواته الى القنصل التركي في الموصل.
6- تنازل اثيل النجيفي محافظ الموصل حاليا عن بعض المناطق التي تحتوي على النفط والمناطق المهمه عن المنطقه الاداريه الرسميه للموصل الى الاكراد مقابل بقائه محافظاً للموصل.
7- بلغت ثروة اسامه النجيفي حوالي 23 مليار دولار ويعتبر اكبر مساهم في شركة سامسونغ موبايل حيث بلغت مساهمته حوالي 11 مليار يورو.
لكنه يبدو من أن “آل النجيفي” ماضون في طريقهم الذي سلكوه أجدادهم، لذا وجب علينا أن ننور القارئ الكريم، وأخص منهم أبناء الموصل النُجباء بخلفية الأحداث وربطها (بإستقتال) آل النجيفي للعودة إلى أحضان الإستعمار العثماني الجديد، ونبين أيضاً حقيقة آل النجيفي وأصلهم وفصلهم.

وسأورد أدناه نص “قضية محمد النجيفي”، كما عرضها متصرف (محافظ) لواء الموصل حينذاك عبدالعزيز القصاب في مذكراته التي أعدها وحققها في طبعتها الثانية نجله الدكتور خالد عبدالعزيز القصاب في كتابه “مذكرات عبدالعزيز القصّاب”(1).

والتمس العذر من القارئ الكريم من أنني سأعرض النص كاملاً وإن طالت المقالة، فهو لا يقبل التجزئة لأهميته وإن دَأبَ البعض من الكتّاب على الأخذ بالمقتطفات الصغيرة من النص الكامل للقضية مثلما جاءت في المذكرات، عندما تطرقوا إلى نفس الموضوع.

لقد عرض المؤرخ والسياسي الجليل عبدالعزيز القصاب “قضية محمد النجيفي”، جد أثيل النجيفي في مذكراته بشكلٍ منفصل عن بقية الأحداث التي عاصرها، وحيثُ نجد نصّها في الصفحتين (232،233) من مذكراته في طبعتها الثانية، وهذا نصّها:

“كان لمحمد النجفي قرى كثيرة في ناحية (قرة قوش)، ومنها قرية كان يملك ثلاث أرباعها وربعها الباقي للفلاحين. وقدم النجفي شكوى على مدير الناحية يتهمه بعدم الاهتمام بإخراج الفلاحين المفسدين (كما يزعم) من قريته. سألت مردان أفندي، مدير الناحية، فأجابني: بأن المستمسكات تثبت حق الفلاحين في أرضهم، وأن ادعاء النجفي هو باطل، وأن النجفي كان يهدده ويتوعده عن طريق وكلائه ويطالب بنقله والتخلص منه. وأجبته مشجعاً بلزوم حفظ حقوق الفلاحين والتمسك بالحق والعدل، وأن لا يهتم بالتهديد والوعيد. وزاد كلامي هذا من معنويات مدير الناحية فشكرني واستمر بموقفه السليم. ثم جاءني النجفي، وهو يحمل أوراقاً للطابو، وقال: إنها تثبت أن له في ناحية (قرة قوش) تسعاً وعشرين قرية ملك (طابو). وقال: (إني سأسجل ربع هذه القرى باسمك باختياري ورغبتي، ولا أطلب مقابل ذلك سوى العدل والحق). استغربت من كلامه هذا وسألته إن كان هناك تجاوز عليه أو ضرر أصابه من الإداريين في الناحية أو في مركز اللواء، فأجاب بالنفي، وقال: ( إني أطالب نقل مدير الناحية وترحل قسم من الفلاحين من قريتي). أجبته : (إن الفلاحين يملكون الأرض مثلك ويشاركونك فيها ولا مجال للاستجابة لمطالبك. وعليك مراجعة المحاكم لإثبات حقك). ثم طلبت منه جمع أوراقه والمغادرة لأني لست بحاجة إلى تسجيل قرى باسمي.

وبعد يومين سمعت من المفتش (لويد) أن محمد النجفي قد غادر إلى بغداد آخذاً معه ثلاثة رؤوس خيل ممتازة. ثم ورد لي كتاب من وزارة الداخلية بعد مدة قصيرة يتضمن سؤالاً عن قصة النجفي وأسبابها، فجمعت الأوراق الخاصة بها وقدمتها بكتاب خاص إلى وزارة الداخلية، طالباً أن تنورني عن الطريق القانوني الذي يجب اتباعه لحلها، ولم يردني جواب.

وعندما تسلمت وزارة الداخلية من وكيلها رئيس الوزراء، عبد المحسن السعدون، بعد أربعة أشهر، جاءني السعدون بملف وضعه على مكتبي وقال ضاحكاً ما معناه: (ستلاقي الكثير من المشاق مع هذه الأوراق) وانصرف. قلبت الملف وإذا به كل ما يخص قضية النجفي، وهو خال من أي شرح عليه مدة بقائه في الوزارة وفي عهد وزيرين سابقين.

زرت الملك فيصل زيارة اعتيادية بعد تسلمي منصبي الوزاري بعشرة أيام، وقال لي ضاحكاً : (يا عبدالعزيز، أرجو أن تخلصني من محمد النجفي وتنهي قضيته المعلقة). قلت له: (إني سأكلف متصرف الموصل الجديد، ناجي شوكت، بحسمها بالطريقة التي يقترحها) ووافق الملك على هذا الحل. ومرت أربعة أشهر حتى وردني كتاب من ناجي شوكت يقول فيه إنه درس الأوراق وحقق فيها، وكشف موقعياً على الأملاك بشكل جيد ولا يجد مجالاً لنقض القرار المتخذ من قبلي وهو المطابق للحق والقانون. عرضت هذا الكتاب على جلالته وانتهت القضية.” ـ ـ إنتهى الإقتباس عن قضية محمد النجفي (النجيفي) كما ذكرها بالنص مؤرخها المرحوم عبدالعزيز القصاب.

ولنقرأ الآن كيف حصل “آل النجيفي” على تلك القُرى، هل حصلوا عليها بجهدهم وعرقهم ومالهم أم من خدمتهم المشكوك بنزاهتها للمستعمر العثماني؟!!.

يقول أحد المؤرخين الموصليين المحاديين والمعنيين بالتراث الموصلّي (حجبتُ إسم المؤرخ الآن حفاظاً على سلامته، والمعذرة له لحجب حقه وجهده في الإعلان عن إسمه في توثيقه لهذه الحقائق، فللضرورة أحكام وسأعمل على نشره لاحقاً بعد زوال الظرف) في معرض توثيقه لسيرة “آل النجيفي” ما يلي: “أما تسمية أسرة (النجيفي) بهذا الاسم فقد أشتقّ من تسمية قرى (النجيفات) في الشام التي قدمت منها الأسرة صحبة جمع من قبيلة بني خالد المخزومية سنة 1638م مع السلطان مراد الرابع في حملته العسكرية لتحرير بغداد من الاحتلال الفارسي. وصحّفت لفظة (النجيفي) إلى (النجفي) لكثرة تداولها وصعوبة لفظ الأولى.

ويقول الحاج عبدالعزيز النجفي عميد الأسرة الحالي أنّ جدّ الأسرة (حسن بك) سكن في محلة السوق الصغير بعد أن منحه والي الموصل لقب (بك) وقرى عدة في ولاية الموصل، حتى كانت سنة 1913م عندما قرر والي الموصل سليمان نظيف باشا فتح شارع جديد يربط شارع نينوى وشارع المحاكم (العدالة حالياً). ويضيف أنّ الوالي أصرّ متعمداً وخلافاً لرغبة البلدية أن يمرّ الشارع في وسط بيت آل النجفي على الرغم من انحرافه عن مساره المستقيم الذي رسمته البلدية. وفي رأيي أنّ بلدية الموصل بتأييد من الوالي اضطرّت لكي يكون مدخل الشارع الشمالي يقابل ويوازي مدخل سوق الشعارين أن تحرف مسار الشارع الجديد عن جامع العباس لكي تتجنب هدم الجامع بأكمله فيما لو رسم بصورة مستقيمة. ولو كان الوالي يعلم أن تصرّفه اللئيم هذا سيفتح في المستقبل كنزاً لأسرة النجفي لما فعل ذلك، إذ بنت الأسرة عدداً كبيراً من المحلات على جانبي الشارع فيما بعد عادت عليهم بأرباح كبيرة.

في سنة 1959م هدمت أسرة النجفي بيتها القديم والمحلاّت الكائنة على جانبي الشارع وشيّدت على انقاضها عمارتين متقابلتين. وكذلك فعلت أسرة عبدالباقي الشبخون الواقع دارهم جنوبي دار النجفي، إذ شيّدوا عمارة الشبخون سنة 1984م. وتعرّض جامع العباس الكائن في المنطقة بين البيتين المذكوريين إلى اقتطاع جزء من مشهده ضمن الشارع، ويقول الأستاذ سعيد الديوه جي عن هذا الجامع أنه بني سنة 405هـ/1013م من قبل شخص اسمه الحاج كاظم وكتب على رخامة فيه (هذا قبر العباس بن علي)، وهدمه سنة 1346هـ/1927م الحاج عبدالباقي الشبخون وجدد عمارته” ـ ـ إنتهى الإقتباس.
المصدر:مزبلة التاريخ

طبعا هذا النزق السكير ياخذ تقاعد 5000 دولار شهريا كنائب في مجلس النواب العراقي الى الان

2436total visits,3visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

10 تعليق على “تاريخ اسرة ال النجيفي الانكشارية..كما وجدناها في مزبلة التاريخ…”

  1. للأسف الغريب بيك
    وابن العراق هو الضحية والمأمول حقه
    اكبر جريمة هو اننا نحسن الغريب ونكره ابن وطنا لنعرات سخيفة شجع الغريب ان يفترس المواطن الفلاح مثلا

  2. العراق أكرم البلدان عالميا الغريب
    بينما العراقي يشرب دم اخوه العراقي بسبب الانانية

  3. شنو ألفايدة !!! آل ألنجيسي ألآن معززين مكرمين يزارون من قبل عمائم محترمة بأسم ألتسوية وقبلها بأسم ألمقبولية وقبلها بأسم ٠٠٠٠ وقبلها جدآ زيتوني وبألروح بألدم نفديك بدم ( ولد ألخايبة )يصدام ولازالوا يفدوه بدم ألخايبة أو ولدها وسيظهر على حين غرة أولاد لهم يوقوقون على نفس ألطريق

  4. غير معروف

    حتى اذا لم تتوفر معلومات مدونه عن هذه العائله فان اعمالهم التي نعايشها في هذه الفتره تدل على انهم مسخ على شكل انسان ولا يتورعون عن القيام باي عمل مشين لغرض استحواذهم على المال ومسالة تمتعهم بالوطنيه العراقيه هذا امر لا يوجدله من الصحه , ان الاوان ان يضع الشعب العراقي نهايه الى تاريخ هؤلاء الفاسدين والدخلاء والعملاء وهم مرتزقه وتكسي خيانه ضد العراق وشعبه .

  5. غير معروف

    في بدايةتشكيل او بناء الدوله العراقيه وهي دوله انتداب بريطاني صرف كان الموظفين في هذه الدوله يتمتعون بروح وطنيه عراقيه بغض النظر عن انتمائهم الاجتماعي وبنفس الوقت كانوا انزه من موظفي دولة العراق الحديث الامريكيه والذين اتوا مع احزاب الخيانه والذين تربعوا على صدر الشعب العراقي واستنزفوا خيراته , ان هذه العائله الفاسده لاقت الرفض والتانيب اينما وجهت وجهها لغرض السرقه والاستحواذ وردهم المتصرف والملك فيصل الاول الغريب وغيرهم ولم يقبلوا اي هديه على شكل رشوه لغرض سرقة اموال العراق وشعبه , واذا حدث هذا الامر الان فان موظفي دولة الاحتلال الامريكي سوف يعطون الف فرمان باحقية ال النجيفي بامتلاك العراق كله وليس لواء الموصل او بعشيقه .

  6. غير معروف

    فترة ما بعد 2003 تعد الفتره الذهبيه الى هذه العائله الفاسده والعميله حيث انهم يحصلون على مايتمنوه في الليل او في احلامهم و ثاني يوم ومن الصباح الباكر يسجل هذا الطابو باسمهم لان اغلب موظفي دولة العراق الامريكي الحديث هم فساد على شاكلة ال النجيفي او اسوء ,وقد ساعد هؤلاء على التمادي بسرقاتهم وخيانتهم للعراق وشعبه هو غياب حكومه مركزيه وطنيه قويه , ايضا ان ال النجيفي استمالوا ابناء الغربيه من خلال بروزهم على انهم حماة الدين والمذهب السني ومن خلال هذا الباب وثقوا علاقتهم مع اردوغان والوهابيه ودويلات الخليج وقد جمعوا ثروه طائله من خلال ما نالوه من عطايا ال مرخان وال موزه لغرض زرع الحرب الطائفيه والارهاب في العراق , ولكن غيهم دفعهم الى الاستمرار بخيانتهم فدعاهم غرورهم وتماديهم في الخيانه الى ادخال داعش الى الموصل والتامر على حكومة المالكي تحت يافطة الحكومه الصفويه وقدوقفت معهم في هذا الامر كل القوى الموجوده في البرلمان ويمكن ان نقول وهم الاكراد وخونة الشيعه وخونة السنه وحزب البعث والنقشبنديه ولكن اللافت للنظر ان هذه العائله الخائنه وهي التي تتمتع بتاريخ مخزي لم تواجه اي عقوبه على خيانتها لا من الحكومه الدميه ولا من فصائل الشعب العراقي المقاتله ,اذا استمر هؤلاء بخيانتهم وتلاعبهم باثارة الحرب الطائفيه فان النتيجه سوف تكون وخيمه على العراق وشعبه مستقبلا وهم جاهزين ان يوقعوا على ورق ابيض الى اردوغان ويتنازلون عن الموصل وغيرها من القصبات العراقيه وان تنازلهم عن الارض العراقيه هو مزيف ولكن الاتراك بحيوانيتهم وغبائهم الاجتماعي سوف يتمسكون بان مسؤولين عراقيين وقعوا على هذا الامر وكما حدث مع معسكر بعشيقه والذي احتلته القوات التركيه تحت طلب من ال النجيفي والبرزاني .

  7. غير معروف

    كم مره يخرج علينا الاعلام العراقي بخبر ان القضاء العراقي حكم على الخائن النجيفي بالسجن والنتيجه نرى ان حكومة المركز بعد يوم او يومين من ظهور هذا الخبر الاعلامي تصرف راتب الى جيش النجيفي الوهمي ؟ نحن بسطاء شعب العراق نطالب الحكومه المركزيه توضيح الامر الى عامة العراقيين بخصوص ال النجيفي وال برزان وال مقتدى وال عمار ابوالتسويه , يعني تفسير لغطالشارع والاعلام الى المواطن العادي بصورة بيان رسمي حتى نعرف هؤلاء خونه ام لا ؟

اترك رداً