العبادي: لا يجب توريط الجامعات في الصراعات السياسية

img

دعا رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، إلى إبعاد الجامعات عن الصراعات السياسية الدائرة في البلاد، وعدم توريط الطلاب بالخلافات، معرباً عن قناعته بأن التعليم الجيد يكمل انتصارات العراق على الإرهاب.

القاهرة — سبوتنيك

العبادي: انتصاراتنا على “داعش” أثارت إعجاب العالم
وقال العبادي، في كلمة ألقاها اليوم الثلاثاء ببداية زيارته إلى جامعة واسط بمدينة الكوت العراقية، “من لديه مشكلة مع رئيس الوزراء فلتكن مع رئيس الوزراء دون أن تؤثر على أمن البلد وسير المعركة ضد الإرهاب”.

كما شدد رئيس الوزراء العراقي على أن الاهتمام بالجانب التعليمي يمثل أمرا أساسيا، ويعد مكملا لانتصارات العراق على العصابات الإرهابية.

وأضاف “نقف تحية إجلال لأبطالنا حيث أننا في المراحل النهائية لهزيمة عصابات “داعش”.


********
وقاويق عيلام هم من يخرجون بمظاهرات اللبناني مقتدى الصدر…فهم الصكاكه وهم حرامية الفساد..وهم الصوت العالي بالشكوى من الفساد..وما فائدة اعتذار مقتدى الصدر اذ اصبحت اهانة الدولة والاستهتار بحقوق الناس مهنة لجماعته…
اين بهاء الاعرجي ومها الدوري ومحمد الدراجي وغيرهم من الفاسدين…فهل هم فوق القانون؟؟
تهديد الناس بالقتل والسلب والاهانة امور لم يدعو اليها الشهداء محمد باقر الصدر ومحمد صادق الصدر رحمهم الله .. بل كانوا علماء دين وفلاسفة حقيقيين يدافعون عن كرامة العراقيين ووقفوا بوجه الطاغية صدام واتباعه الذين هم قادة مظاهرات وجرائم مقتدى الصدر. حاليا..ابو لهب ايضا كان عم النبي محمد ص…

قالت النائب عن الائتلاف في البرلمان “عواطف نعمة “لـ”الجورنال نيوز ” ان التظاهرات حق دستوري وشرعي يكفلها الدستور لكن على الداعين اليها ومنظميها الالتزام باخلاقيات التظاهر وامكانها فضلا عن ابعاد الشعارات التي يرددها المتظاهرين من اثارة الخلافات السياسية “.
واكدت ان “التجاوز على رئيس الوزراء امر مرفوض وهنالك جهات سياسية تقف خلف تلك التظاهرات ومن حق المواطن ان يعترض على اي شخصية سياسية ولكن التهجم مرفوض كون الأخير يمثل العراق باعتباره رئيس وزراء “.

واضافت “لا نستبعد ان يكون ما حصل في واسط هو استهداف سياسي لان هنالك من يمثل هؤلاء المتظاهرين في البرلمان وايضا هناك طرق اخرى للتعبير “.واعتبرت الاشارة في بيان نسب الى زعيم التيار الصدري و تبرء فيه من التظاهرة بخصوص “القائد الضرورة ” ان “كل تصريحات التي يعلنها الصدر يقصد بها المالكي وان المالكي يترفع عن هكذا مسميات ولا يكترث لهذه التسميات ولايرد عليها”.

وشددت على ان”المناكفات السياسية هي من دمرت البلد وان “ائتلاف دولة القانون لا يخشى التظاهر ولا يخشى من يسيسها لاغراض شخصية “.

1618total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

4 تعليق على “العبادي: لا يجب توريط الجامعات في الصراعات السياسية”

  1. عدو الوقاويق الوكحة

    بعد ان التقى السبهان في بيروت بدأ مقتدى مرحلة جديدة من إشعال الفوضى في الشارع الشيعي لانهاكة وجعله خاويا ليتقبل بالتالي المخطط السعودي البرزاني التركي الامريكي ،فمقتدى يستغل انشغال الأبطال بالحرب ضد داعش التي لم يحاربها مقتدى وإنما جعل مليشياته الوقحة مستعدة لقصف الخضراء وتفجير العبوات على الأهالي الأبرياء والسرقة والتظاهر وقطع أرزاق الناس ،ثم يتامر مع السعودية لإفساح المجال أمامها للهيمنة من جديد على العراق،والمؤسف ان هناك حمير مستحمرة تأتمر بأمره وتمشي خلفه وهولاء هم من آبائهم تامروا على قتل الامام علي ع ثم شاركوا بقتل الحسين ع في كربلاء ثم صلوا الجمعة بأمر صدام ابن العوجة ثم حرقوا الحضرة الحسينية وقتلوا خدام الامام الحسين ع ثم تآمروا مع ال سعود وقصفوا بغداد بالصواريخ ،اتباع مقتدى هم احفاد أولئك الذين كانوا يسمون أنفسهم شيعة لذا ظلت لليوم وصمة العار في جباههم فهم من قتل الحسين ع واليوم يكمل مقتدى والمستحمرين معه ما بدأه آسلافهم من تدمير كل شيئ شيعي وهم كما وصفهم القران الكريم بالعدو فلا سامحهم الله ولاغفر لهم.

  2. امور لم يدعو اليها الشهداء محمد باقر الصدر ومحمد صادق الصدر رحمهم الله .. بل كانوا علماء دين وفلاسفة حقيقيين يدافعون عن كرامة العراقيين ووقفوا بوجه الطاغية صدام واتباعه .

    مولانا هم نفس الشي لوجان موجدين حاليا جان سوه الاضرب.
    *********
    هناك فرق بين الثرى والثريا

  3. غير معروف

    العبادي يدعوالى عدم تسييس الجامعات , ولكن اذا عرفنا ان عمار الحكيم احتل الجامعه المستنصريه ومنذ 2003 وكذلك مقتدى وغيرهم من الاحزاب التي ظهرت بعد دخول امريكا الى العراق فكيف لا تسيس الجامعات وهي خاضعه الى نفوذ الاحزاب الدينيه والتي نادت بالسنه والشيعه كمنهج لها والشعب العراقي يعرف ذلك جيد انها كلمة حق يراد بها باطل ؟

  4. غير معروف

    اذا الشعب العراقي يريد للعراق الخير وان يخرج العراق من ازمته الداميه فعليه طرد كل الاحزاب الموجوده في العمليه السياسيه وبما ان الانتخابات مقبله فعليه ان ينتخب كتله سياسيه واحده لغرض قيادة العمليه السياسيه وكي يستطيع الشعب من محاسبة هذه الكتله على الاخفاقات التي تحصل في دوائر الحكومه . وهذا يعني على الشعب العراقي طرد مقتدى وعمار وال النجيفي واليطلك والبرزاني واتحاد القوى وانتخاب المواطن الافضل كي يقودالعمليه السياسيه وينظف المدن العراقيه من جرذان السرقه والفساد .

اترك رداً