السجن خمس سنوات لرجل دين ادعى انه “المهدي المنتظر”

img

قضت محكمة جنح شبرا الخيمة، في مصر بالقضية رقم 1277 ازدراء_أديان، بمعاقبة محمد عبدالله عبد العظيم الشهير بالشيخ “ميزو” بالسجن 5 سنوات مع الشغل والنفاذ، لاتهامه بازدراء الأديان.
وكان سمير صبري المحامي قد أقام جنحتين مباشرتين اتهم فيهما الشيخ محمد عبدالله نصر الشهير بـ”الشيخ_ميزو ” بازدراء الأديان، مستنداً إلى حديثه في العديد من القنوات الفضائية وإنكاره أحاديث صحيحة وردت في صحيح البخاري.
وكان قد آثار الشيخ ميزو جدلاً واسعاً في الشارع المصري وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، عندما ادعى أنه المهدي المنتظر، حيث أعلن في وقت سابق على صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قائلًا: “بيان هام.. أعلن أنني أنا الإمام المهدي المنتظر (محمد بن عبدالله) الذي جاءت به النبوءات، وجئت لأملأ الأرض عدلاً وأدعو شعوب الأرض قاطبة لمبايعتي”.

بيان هام
أعلن أنني أنا الامام المهدي المنتظر ( محمد بن عبد الله ) الذي جائت به النبوءات وجئت لأملأ الأرض عدلا وأدعوا السنة والشيعة وشعوب الأرض قاطبة لمبايعتي وذلك مصداقا للحديث القائل
روى أبو داود (4282) – واللفظ له – ، والترمذي (2230) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( لَوْ لَمْ يَبْقَ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا يَوْمٌ لَطَوَّلَ اللَّهُ ذَلِكَ الْيَوْمَ حَتَّى يَبْعَثَ فِيهِ رَجُلًا مِنِّي – أَوْ : مِنْ أَهْلِ بَيْتِي – يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي ، وَاسْمُ أَبِيهِ اسْمُ أَبِي ، يَمْلَأُ الْأَرْضَ قِسْطًا ، وَعَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ ظُلْمًا وَجَوْرًا ) وصححه الألباني في “صحيح أبي داود” .
وماذا قال الوهابيين عن الشيخ؟؟

وماذا قال الوهابيين عن السعداوي؟؟

المزيد

1371total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

7 تعليق على “السجن خمس سنوات لرجل دين ادعى انه “المهدي المنتظر””

  1. كركري حبيبي مو كباب عروكَ

    عمي هو لعب جعاب شنو كلمن إجه وصار المهدي ،السيد القائد مقتده هو المهدي وعنده جيش المهدي وعنده اتباع يطيعونه كونه الامام المهدي ومقتده راح يملأها عدلا ملأت جوراً وسيكون صلاح العبيدي عن يمينه وكاكا زياء أسدي عن شماله وأم الصدريين مها الدوري ممثلة السنة خلفه وهو في القلب ثم يأمر قياداته في جيش الامام المهدي بقتل كل الشيعة اولا لانهم لم يبايعوه ثم يأتي البرزاني يقود الرايات الأردوغانية لينضم اليه في حربه ضد الدجال (علي العلاق)ليقتله وستكون المعركة الحاسمة مع السفياني(عمار الحكيم) وقائد جيوشه صولاغ الجعمصاني وتنتهي المعركة بانتصار مغتده الامام ليتفرغ بعدها لحرب امريكا او الغرب الكافر ان صح التعبير حبيبي.

  2. كنعان شــماس

    منتهى الظلم والاجحاف … مالضرر لو قال احدهم انه نبي او المسيح المنتظر او المهـــدي … الاعمال هي التي تحكم . ســـــــــــــود الله وجه الحاكم الذي حكم بهذه الطرهـــــــــــــــــــــات القرقوشــــــية السخيفة

  3. أبن دجلة البغدادي

    كم مهدي منتظر من أمثال الشيخ( ميزو) وأحمد حسن اليماني سيظهر على علينا.
    لقد قال السيد المسيح له كل المجد : سيأتي من بعدي أنبياء كذبه ودجالين.

  4. اني متابع هذا الشيخ اكثر من خمسة سنوات على القنوات المصريه لم يدعي المهدي بتاتا لاكنه كان منتقدا التراث السني المزيف وبمناظراته مع شيوخ الازهر كان يسفه فقههم وتراثهم الاموي والسلفي وكان يهاجم صحيح البخاري ومسلم لانه يتعارض مع القران والسنه النبويه الصحيحه فهو ينزه رسول الله من الخطء بينما البخاري ومسلم يطعنون بالنبي الاكرم وفي كل مناظره تلفزيونيه كان يهزمهم وحجته تخرسهم يردوا عليه بالصياح والقذف والكفر واحيانن يتهموه بالتشيع وعميل لحزب الله او ايران وكل هذا لايوجد لهم دليل على ذلك بدئوا يتلامزون بالالقاب وسموه ميزو واسمه محمد عبد الله لتقليل من شخصيته فلم ينالوا من عزمه على فضح معتقاداتهم وتراثهم الاموي وكان من الناقمين على السلفييه والوهابيه والدواعش ويقول هذه المعتقدات لا لها اي اصل من الدين الحنيف ويقولبان دين محمد هو التسامح والمحبه والسلام فعند مناظرتهم يقول قال الله او قال الرسول هم يردون عليه قل البخاري وقال مسلم وقال ابن تيميه فلم يروق لهم هذا فاتهمون بانه يزدري الاديان ويدعي المهدي المنتظر لادخاله السجن والتخلص منه فنرجو من الاخوه المعلقيين لايتسرعوا بالحكم عليه وظلمه كما ظلمه عبدة البخاري ومسلم اي لاتكونوا (هرمله) تنعقون مع كل ناعق للاطلاع على منظراته اكتبوا الشيخ محمد عبد الله وتعرفون الحقيقه اليس كذلك

  5. غير معروف

    تحيةالى الاخ العزيز ابو حسنين،اخي العتب على موقع شبابيك الذي ينزل مثل هذه الاخبار الكاذبة للنيل من الدين الاسلامي.

  6. تحيةالى الاخ العزيز ابو حسنين،اخي العتب على موقع شبابيك الذي ينزل مثل هذه الاخبار الكاذبة للنيل من الدين الاسلامي.

  7. أبو علي /هولندا

    تحيه للآخ أبو حسنين , فعلا هذا الرجل يستحق منا جميعا الآنصاف ,وكل ما كان يطرحه ويجادل به هو ضرورة أن يكون الدين في خدمة الحياة وأن لا نركن للتزمت والجري وراء البخاري وسفاهات مقلديه من وهابيين وسلفيين ,لكن مثل هذه المحاوله غير مسموح بها لامن الآزهر الآسرائيلي ولا من طواغيث أل سعود ..كان الله في عونه

اترك رداً