صحيفة الأوبزرفر البريطانية: أكراد العراق يعرضون الأرض العراقية التي استولى عليها مسعود برزاني على بغداد مقابل الاستقلال

img

قالت صحيفة الأوبزرفر البريطانية إن القادة الأكراد العراقيين يدرسون تقديم عرض للحكومة المركزية في بغداد يتنازلون بموجبه عن المناطق التي استولت عليها قواتهم في المعارك الدائرة لاسترداد الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية كخطوة في إطار مسعى جديد للاستقلال.
يأتي ذلك في وقت يتركز فيه الاهتمام بما ستؤول إليه حال شمال العراق بعد دحر تنظيم الدولة وانتهاء المعارك الجارية غربي الموصل،وبحسب الصحيفة البريطانية، فإن وزراء حكومة كردستان العراق يعتقدون بأن أحد الخيارات تتجه إلى التنازل لبغداد عن الأراضي التي استعادتها قوات البشمركة الكردية من تنظيم الدولة مقابل الحصول على استقلال سيادي، ظل يمثل ذروة طموح الأكراد طوال عقود من الزمن.
ونسبت الأوبزرفر إلى مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان العراق فلاح مصطفى القول إن الوقت قد حان لكردستان كي تمضي قدما بنفسها في هذا الاتجاه، على الرغم من أن قوات التحالف العراقي والبشمركة في طريقها لسحق تنظيم الدولة.
وأضاف “من المهم طرح حق تقرير المصير على الطاولة، وعلينا أن نضع حدا لهذه العلاقة غير الصحية (مع بغداد)، فنحن لم نندمج كليا في العراق ولم نستقل تماما كدولة ذات سيادة”.
وتابع “نحن بحاجة للجلوس لبحث مستقبل أربيل وبغداد، بما في ذلك الاستقلال. الآن هو الوقت المناسب للنظر في صيغة جديدة لهذه العلاقة؛ فالشكل الحالي قد فشل”.
ومضت الصحيفة إلى القول إن ما يضفي زخما على فكرة الحكم الذاتي هي القناعة بأن إدارة الرئيس دونالد ترمب ربما تكون على استعداد لدعم أحلام الأكراد نحو الاستقلال، لا سيما أن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني بحث “بشكل جدي” موضوع الاستقلال في لقائه الأخير مع نائب الرئيس الأميركي مايك بينس.
وأكد فلاح مصطفى أن “الاتصالات الأولية التي أجريناها من قبل أثناء وبعد انتخابات الرئاسة الأميركية كانت مشجعة، ونحن نظن أن لدينا فرصة جيدة لتعزيز علاقاتنا، وقريبا سيكون هناك مزيد من الاتصالات بين قيادتنا والقيادة الأميركية”، قائلا إن كل هذه المؤشرات “مشجعة ونحن متفائلون”.
تجدر الإشارة إلى أن المدن العراقية التي استردتها قوات البشمركة تشمل بعشيقة وعشرات القرى وآلاف الأميال المربعة من الأراضي، بما في ذلك معظم محافظة كركوك وشمال ديالى وسنجار. وفي المجمل، زادت مساحة الأراضي التي في قبضة الأكراد بنسبة تصل إلى 40%.

كيف ضرب المالكي بنات الدوري..وصاحن اوف…ياطابخين النومي …
الشيعة الذين ضربهم المالكي هم صكاكة اخونا اللبناني مقتدى الصدر وهم من وقاويق عيلام والذين تفتخر عتاب الدوري بانهم هتفوا ايران بره بره كما صاح بذلك اللافي والميزان

1152total visits,1visits today

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

3 تعليق على “صحيفة الأوبزرفر البريطانية: أكراد العراق يعرضون الأرض العراقية التي استولى عليها مسعود برزاني على بغداد مقابل الاستقلال”

  1. امين ونخلص من الاكراد والقجق بس اكيد مقتدى وعمار بالمرصاد من اجل اللحمة الوطنية والتنازل عن حقوق الشيعة المن يتنازلون ومنين يحصلون جكسارات

  2. أبن دجلة البغدادي

    يجب اعادة كافة ألاراضي والبيوت والممتلكات التي أستولى عليها ألاكراد في شمال العراق
    بغزوهم لها وخاصة ألاقليات العراقية ألاصيلة كالمسيحيين وألايزيدية وغيرهم.
    كما يجب أيضا عدم التغيير السكاني الديمغرافي لتلك المدن.

  3. علي بابا

    طبعا البرلمان العراقي صاير بائعات كيمر وجبن ما شافوا غي هاي النماذج علمود يجوبوهن عَل البرلمان

اترك رداً